whatsapp
message
ما أسباب تمزق أربطة الركبة؟ وما علاجها؟

ما أسباب تمزق أربطة الركبة؟ وما علاجها؟

يتعرض عديد من الأشخاص للسقوط أو حوادث السير أو ربما إصابات في أثناء ممارسة الرياضة فهذا أمر طبيعي، لكن ما ليس طبيعيًا هو الشعور بالألم الشديد عقب هذه الإصابات، أو عدم القدرة على تحريك الركبة، وحدوث تورم وكدمات بها، إذ قد تشير هذه الأعراض إلى تمزق أربطة الركبة، وهو من الحالات الشائع حدوثها، لذا سنتحدث في هذا المقال عن أسبابه، وأعراضه وكيفية علاجه.

تمزق أربطة الركبة

تُعرف الأربطة بأنها أشرطة من الأنسجة المرنة والقوية حول المفصل تربط العظام ببعضها البعض، فتدعمها وتحد من حركتها، وعند تمزقها تصبح حركة المفصل غير مستقرة.

تتكون الركبة من أربعة أربطة رئيسية، اثنان منهما يعملان على تثبيت الجزء الأمامي والخلفي، واثنان يحافظان على استقرار الحركة من جانب لآخر.

يشير تمزق أربطة الركبة إلى حدوث التواء فيها أدى لإصابة الأربطة التي تصل عظم الفخذ بعظم الساق، ويُوجد أنواع مختلفة من التمزق حسب شدة الإصابة، فقد يكون تمزقًا جزئيًا أو كليًا أو ربما تمدد فقط في الأربطة.

وقد يُصنف التمزق حسب الرباط المصاب، فيشمل:

  1. الرباط الصليبي الأمامي (ACL) أو الخلفي (PCL)، وهما يوفران الثبات للجزء الأمامي والخلفي من الركبة.
  2. الرباط الجانبي (LCL)، والذي يساعد على تثبيتها من الجنب ويمتد بطول الجزء الخارجي لها.
  3. الرباط الجانبي الأنسي (MCL)، والذي يمتد على طول الجزء الداخلي منها.

شاهد في الفيديو: أنواع أربطة وغضاريف الركبة وأعراض الإصابات المختلفة مع د. محمود يوسف- استشاري جراحة العظام والمفاصل وإصابات الملاعب، دكتوراه جرحة العظام.

أسباب تمزق أربطة الركبة

يحدث تمزق أربطة الركبة في حال التعرض لأي نشاط يؤدي لخروج الركبة عن وضعها الطبيعي، ومن أهم أسباب ذلك ما يلي:

  • يُصاب الرباط الصليبي الأمامي عند ممارسة الرياضة، مثل: الجري أو كرة القدم أو الجمباز؛ وعادةً ما يكون نتيجة القفز أو الالتواء فجأة أو السقوط الشديد أو فرط فرد الركبة.
  • يصاب الرباط الصليب الخلفي على سبيل المثال: عند تصادم الركبة بلوحة القيادة في أثناء التعرض لحادث بالسيارة، أو عند ممارسة الرياضة.
  • يحدث التواء الرباط الجانبي في حال تلقي ضربة في الجزء الداخلي من الركبة، وهو أقل الأنواع شيوعًا لأن الساق تحمي هذه المنطقة.
  • يلتوي الرباط الجانبي الأنسي بسبب اصطدام شئ ما بالساق من الجانب أو السقوط.

اقرأ أيضًا: أسباب آلام الركبة.

أعراض تمزق أربطة الركبة

تعتمد الأعراض الظاهرة على نوع الرباط المتمزق، وتشمل:

  • في حال التواء الرباط الصليبي الأمامي يسمع المريض صوت فرقعة وقت الإصابة ويشعر كما لو كانت ركبته لا تدعمه.
  • عند التواء الرباط الصليبي الخلفي يشعر المريض بألم في الجزء الخلفي من الركبة، ويزيد في حال الركوع.
  • في حال تمزق الأربطة الجانبية يشعر المريض كما لو كانت الركبة تلتوي في الاتجاه المعاكس للرباط المصاب.

تظهر كذلك أعراض مشتركة في حال تمزق أربطة الركبة، وتشمل:

  • تورم.
  • كدمات.
  • ألم.
  • توتر المفصل.
  • تشنجات عضلية.
  • ضعف المفصل.
  • صعوبة تحريك المفصل.​​​​​​​

​​​​​​​اقرأ أيضًا: ما أسباب وأعراض خشونة الركبة؟

هل تمزق الأربطة خطير؟

تلتئم معظم الحالات المصابة بتمزق أربطة الركبة مع اختلاف الوقت المستغرق لتمام الشفاء، ويؤلم الجزء المصاب بالتمزق خاصةً عند استخدامه، وربما يكون متورمًا وبه كدمات.

تكمن الخطورة في المضاعفات أو الإصابات الأخرى التي يمكن حدوثها، مثل: الكسور أو الخلع أو تلف الأوعية الدموية والأعصاب كذلك الالتهابات ومشكلات المفاصل طويلة الأمد، فإذا تُرك التمزق دون علاج فإنه قد يسبب فقدان القدرة على الحركة في الجزء المصاب بشكل كامل.

علاج تمزق أربطة الركبة

يعتمد اختيار العلاج الموصى به من قِبل الطبيب على شدة الإصابة والجزء المتضرر من الركبة، وتتضمن خيارات العلاج ما يلي:

  • مسكنات الألم، مثل الأسيتامينوفين أو مضادات الالتهاب غير السترويدية، مثل الإيبوبروفين.
  • الراحة وتجنب الضغط على الركبة، ورفع الساق عن مستوى القلب على وسائد لتقليل التورم.
  • استخدام الثلج على الركبة لمدة 20 دقيقة كل بضع ساعات؛ لتقليل التورم وتخفيف الألم ووقف النزيف.
  •  ارتداء الضمادات المرنة للضغط على الركبة، وتقليل التورم، مع التأكد من عدم الضغط على الركبة بشدة لأن ذلك يقطع الإمداد الدموي عنها، كما يجب فكها في حال الشعور بالخدر أو حدوث تورم.
  • استخدام الدعامة لحماية الركبة وتثبيتها حتى التعافي.
  • العلاج الطبيعي وممارسة التمارين مثل تمرين تقوية الفخذ وثني الركبتين ويجب ممارستها تحت إشراف طبيب متخصص.
  • الجراحة في حال تمزق الأربطة؛ لإعادة وصلها أو استبدالها.

يلتئم عديد من التواءات الركبة من الدرجة الأولى والثانية في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع، لكن يستغرق التعافي من الجراحة فترة تصل إلى أربعة إلى ستة أشهر.

أفضل كريم لعلاج تمزق الأربطة

يعد استخدام الكريمات الموضعية المحتوية على مضادات الالتهاب غير السترويدية من العلاجات المفيدة لعلاج تمزق الأربطة، مثل: الديكلوفيناك.

يمكن أيضًا استخدام الكريمات المحتوية على المنثول أو الكافور أو ميثيل ساليسيلات، إذ تخلق إحساسًا بالبرودة أو الحرارة يقلل من الإحساس بالألم في المنطقة المصابة.

يساعد كريم الليدوكايين على تخدير المنطقة المصابة بالألم، لكن يجب استشارة الطبيب أولًا في حال وجود مشكلات في الكبد أو تناول أدوية لتنظيم ضربات القلب.

تعمل كريمات الكابسيسين على تخفيف الألم، لكن يشعر المريض بالحرقان أو الدفء عند استخدامها ويزول هذا الإحساس بمرور الوقت، وتستغرق عدة أيام حتى يلاحظ المريض زوال الألم.

يجب كذلك اتباع النصائح التالية عند استخدام الكريمات الموضعية؛ لتجنب آثارها الجانبية:

  • لا يجب وضعها على الجروح المفتوحة.
  • تجنب استخدامها تحت الضمادات الضيقة.
  • الابتعاد عن لمس العينين والأعضاء التناسلية وغسل اليدين جيدًا بعد الاستخدام.
  • لا تُستخدم مع الوسائد الدافئة؛ حتى لا تُحدث حروقًا.

ختامًا، فإن الإصابة بتمزق أربطة الركبة من الأمور الشائعة في أثناء ممارسة الرياضة أو التعرض للحوادث أو السقوط الشديد، وتظهر الأعراض بناءً على الرباط المتضرر، ويجب استشارة الطبيب فور ظهور الأعراض وعدم الإهمال في علاجها.

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net