ما أهمية الكالسيوم أثناء الحمل؟

ما أهمية الكالسيوم أثناء الحمل؟

يحصل الجنين في أثناء الحمل على ما يحتاجه من عناصر غذائية، وعلى رأسها الكالسيوم من جسم الأم. إذا لم يحتوي جسم الأم على كمية كافية من الكالسيوم، فإن الجنين سيحصل على ما يحتاجه لتكوين العظام وتشكيل المادة الأساسية للأسنان، من عظام الأم وأسنانها ما يعرضها لهشاشة العظام وضعف الأسنان، لذا عادةً ما يصف الطبيب مكملات الكالسيوم للحامل لدعم نمو الجنين. سنوضح في السطور التالية أهمية الكالسيوم أثناء الحمل، والكمية التي تحتاجها الحامل منه.

ما أهمية الكالسيوم أثناء الحمل؟

من المهم تناول كميات كافية من الكالسيوم في أثناء الحمل لدعم تطور الجهاز العضلي الهيكلي لدى الجنين، فالنساء الحوامل اللاتي لا يحصلنّ على كميات كافية من الكالسيوم أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام في وقتٍ لاحقٍ من الحياة، لأن الجنين سيحصل على ما يحتاجه من الكالسيوم من جسم الأم.

الكالسيوم مهم في أثناء الحمل ليس فقط من أجل نمو الجنين، لكن تشمل فوائده للأم ما يلي:

  • الحفاظ على حركة الدم.
  • الوقاية من هشاشة العظام وضعف الأسنان.
  • الحفاظ على الإشارات العصبية بين المخ وباقي أجزاء الجسم.

أما فوائد الكالسيوم للجنين فتشمل:

  • بناء العظام والأسنان.
  • نمو القلب والأعصاب والعضلات.
  • تطوير نظم القلب الطبيعي.
  • تحسين تخثر الدم.

وخلال الحمل يحصل الجنين على ما يحتاجه من الكالسيوم من جسم الأم، وإذا لم تُوجد كميات كافية منه فسيحصل الجنين على ما يحتاجه من الأم، ما يعرضها لمضاعفات شديدة. لذا يصف الطبيب مكملات الكالسيوم المنفصلة في بعض الحالات، أو يصف الفيتامينات المتعددة التي تحتوي على الجرعة المناسبة يوميًا من الكالسيوم.

يُوصي الطبيب بمكملات الكالسيوم المنفصلة في الحالات التالية:

  • إذا كانت الأم لا تحصل على ما تحتاجه من الكالسيوم في نظامها الغذائي اليومي.
  • الغثيان والقيء الشديد.
  • عدم تحمل اللاكتوز.
  • نظام غذائي لا يشمل منتجات الحليب.
  • الحالات الصحية مثل القولون العصبي أو الداء البطني.
  • إذا كانت الأم معرضة لخطر الإصابة بتسمم الحمل، أو ارتفاع ضغط الدم في أثناء الحمل.

والجدير بالذكر أن نقص الكالسيوم في أثناء الحمل قد يسبب للأم ما يلي:

  • تنميل ووخز في الأصابع.
  • ارتفاع ضغط الدم في أثناء الحمل.
  • تقلصات العضلات.
  • ضعف الشهية.
  • في الحالات الشديدة يزداد خطر الإصابة بكسور العظام.

ويؤثر نقص الكالسيوم في أثناء الحمل على الجنين أيضًا، وقد يؤدي إلى:

  • الولادة المبكرة.
  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة.
  • نمو بطيء للجنين.
  • عدم حصول الجنين على ما يكفي من الكالسيوم في العظام ما قد يعرضه لمشكلات العظام فيما بعد.

كم تحتاج الحامل من الكالسيوم في اليوم؟

تحتاج الحوامل والمرضعات إلى 1000 ملليجرام من الكالسيوم في اليوم. يمكن تغطية هذه الكمية عند تناول أربع حصص من الأطعمة الغنية بالكالسيوم يوميًا. قد يصعب تحقيق هذا خاصةً مع أعراض الحمل كالغثيان والوحام وضعف الشهية، فقد لا تتمكن المرأة من الحصول على الكمية الموصى بها، لذا عادةً ما يصف الطبيب مكملات الكالسيوم لتغطية احتياجات الأم والجنين.

يجب الالتزام بالجرعة وعدم تناول كميات زائدة من الكالسيوم، فعلى الرغم أن زيادته في الجسم قد تكون نادرة، فإن تناول مكملات الكالسيوم وبعض مضادات الحموضة التي تحتوي على الكالسيوم، أو تناول الكالسيوم إلى جانب الفيتامينات المتعددة، قد يزيد من نسبة الكالسيوم في الدم، الأمر الذي قد يؤدي إلى:

  • الإمساك.
  • حصوات الكلى.
  • مشكلة في امتصاص المعادن الأخرى مثل الحديد والزنك.
  • اضطراب نبضات القلب.

لذا من المهم تناول مكملات الكالسيوم التي يصفها الطبيب فقط، وعدم تناول مضادات الحموضة دون وصفة طبية.

هل الكالسيوم يحمي من تسمم الحمل؟

تسمم الحمل هو سبب رئيسي لوفاة النساء الحوامل والأطفال حديثي الولادة في جميع أنحاء العالم، ويُعد ارتفاع ضغط الدم ووجود البروتين في البول هي مقدمات مرحلة ما قبل تسمم الحمل.

تشير عدة أبحاث إلى أن تناول 1000 ملليجرام من الكالسيوم بانتظام يوميًا يساعد على الوقاية من أعراض ما قبل تسمم الحمل، والولادة المبكرة، ويقلل من خطر وفاة الأم أو تعرضها لمشكلات خطيرة تتعلق بارتفاع ضغط الدم في أثناء الحمل خاصةً لدى النساء اللاتي يعانينّ من انخفاض في مستوى الكالسيوم في الدم.

لذا أوصت منظمة الصحة العالمية بتناول الحوامل لمكملات الكالسيوم للوقاية من تسمم الحمل.

هل الكالسيوم يسبب تكلس المشيمة؟

تحدث المشيمة المتكلسة عندما تتراكم رواسب صغيرة ومستديرة من الكالسيوم على المشيمة، ما يؤدي إلى تدهورها تدريجيًا. تحدث هذه العملية بشكل طبيعي مع اقتراب نهاية الحمل، ومع ذلك، إذا حدث تكلس المشيمة قبل الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل، فقد يتسبب ذلك في حدوث مضاعفات للأم والطفل، إذ يؤدي التكلس المفرط في المشيمة قبل الأوان إلى انخفاض تدفق الدم في المشيمة ويؤثر في نمو الجنين.

وكما ذكرنا يحدث تكلس (شيخوخة) المشيمة بشكل طبيعي مع اقتراب نهاية الحمل، ولكن قد تحدث في وقت مبكر نتيجة أسباب أخرى، منها التدخين أو الإفراط في تناول مكملات الكالسيوم، وبعض أنواع مضادات الحموضة كتلك القابلة للمضغ تحتوي على كربونات الكالسيوم.

لذا، فإن تناول الكمية الموصى بها من الكالسيوم لا يسبب تكلس المشيمة، ولكن الإفراط في تناول الكالسيوم، أو الحصول عليه من أدوية أخرى قد يكون من العوامل التي تسبب تكلس المشيمة.

ما المصادر الطبيعية للكالسيوم في أثناء الحمل؟

يمكن للحامل الحصول على كمية كافية من الكالسيوم من مصادره الطبيعية وعلى رأسها منتجات الحليب كالأجبان والزبادي (الروب)، ومع ذلك فقد يصعب على البعض تناول الحليب ومنتجاته بسبب أعراض الحمل، لذا تشمل مصادره الطبيعية الأخرى ما يلي:

  • الكرنب (الملفوف).
  • البروكلي.
  • التين المجفف.
  • البرتقال.
  • الأسماك خاصةً السردين، والسلمون، والجمبري.
  • الفول.
  • الفاصوليا البيضاء والحمراء.
  • الحمص.
  • حليب الأرز والصويا واللوز (الأنواع المدعمة بالكالسيوم).

ختامًا، تعرفنا من خلال المقال إلى أهمية الكالسيوم أثناء الحمل، نؤكد على أهمية عدم تناول أي فيتامينات أو مكملات غذائية في أثناء الحمل، إلا بعد استشارة الطبيب، والالتزام بالجرعة المحددة والانتظام عليها يوميًا.

يمكنك قراءة المزيد عن أمراض النساء والتوليد وطرق علاجها على موقع مستشفيات أندلسية

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net