whatsapp
message
أهم أعراض الحمل بتوأم

ما هي أهم أعراض الحمل بتوأم ؟

تزايدت حالات الحمل بتوأم في السنوات الأخيرة خاصةً مع حالات الحقن المجهري، واستخدام علاجات الخصوبة، ويتساءل البعض هل تختلف أعراض الحمل بتوأم عن أعراض الحمل بطفل واحد؟ وهل هناك أعراض محددة تشير للحمل بتوأم؟ وهل الحمل بطفلين أو أكثر يزيد من قوة الأعراض؟ سنجيب عن كل هذه التساؤلات من خلال المقال.

أهم أعراض الحمل بتوأم

بمجرد أن يحدث الحمل، يبدأ الجسم في إنتاج مزيد من هرمونات الإستروجين والبروجيستيرون إلى جانب هرمون الحمل، والتي تسبب جميعها كثيرًا من التغيرات الجسدية. قد تكون هذه التغييرات هي العلامات الأولى للحمل.

لا تختلف أعراض الحمل بتوأم كثيرًا عن أعراض الحمل بطفلٍ واحد على الرغم من أن كثيرًا من الأمهات أبلغنّ عن تزايد حدة الأعراض في حالة الحمل بأكثر من طفل، ويعد فحص الموجات فوق الصوتية (السونار) هو الطريقة الوحيدة للتأكد من الحمل بتوأم، ومع ذلك يمكن تمييز الحمل بتوأم إلى حدٍ ما عن طريق الأعراض التالية:

  • المزيد من غثيان الصباح: قد يصبح الشعور بالغثيان والقيء أسوأ في حالة الحمل بتوأم، وذلك نتيجة ارتفاع مستوى هرمون الحمل HCG، وعادةً ما يبدأ الغثيان في حالة الحمل بتوأم في وقتٍ أبكر ويستمر لفترة أطول، وقد يشير الغثيان الذي يستمر إلى ما بعد الأسبوع الرابع عشر إلى الحمل بتوأم. تشير الإحصاءات إلى أن نسبة كبيرة من الأمهات الحوامل بتوأم يُصبنّ بحالة تُعرف بـ "القيء الحملي المفرط" وهي حالة تتسم بغثيان وقيء شديدين عدة مرات على مدار اليوم.
  • اضطرابات هضمية شديدة: نظرًا لأن وجود أكثر من طفل في الرحم يسبب مزيدًا من الضغط على الجهاز الهضمي، قد يتسبب ذلك في زيادة الشعور بحرقة المعدة وعسر الهضم والإمساك.
  • زيادة الشعور بالتعب: الشعور بالتعب من الأعراض التقليدية للحمل، وفي حالة الحمل بتوأم، يعمل الجسم بشكل مضاعف لتلبية احتياجات الطفلين، كما يزداد الوزن بشكل أكبر فتشعر الأم بمزيد من التعب مع بذل أي مجهود. كذلك مع زيادة حدة الأعراض في حالة الحمل بتوأم،  قد يصعب على الحامل النوم، ما يؤدي بدوره لمزيد من الشعور بالإرهاق.
  • زيادة الشهية: قد تلاحظ الأمهات الحامل بتوأم شعورًا بزيادة الشهية لتناسب زيادة الوزن السريعة، ومع ذلك قد يصعب على بعض النساء تناول الطعام بسبب غثيان الصباح.
  • الشعور بحركة الجنين بشكل متزايد: مع وجود طفلين في الرحم تشعر الأم بركلات في مناطق مختلفة من البطن في الوقت نفسه، وأحيانًا تشعر الأم بحركة الجنينين معًا. نظرًا لأن معظم الأمهات لا يشعرن بحركة الجنين حتى الأسبوع الثامن عشر من الحمل، فهذه ليست علامة مبكرة على الحمل بتوأم، وعادةً ما تكتشف الأم حملها بتوأم أولًا من خلال زيارة الطبيب قبل أن تشعر بحركة الجنينين.
  • زيادة مستوى هرمون الحمل: وهو الهرمون الذي تنتجه المشيمة النامية بشكل طبيعي عندما يخصب الحيوان المنوي البويضة، ويمكن اكتشاف هرمون الحمل في البول أو الدم، ومع ذلك لا يمكن معرفة مستواه من خلال اختبار البول، ولكن يمكن قياس نسبته في اختبار الحمل الرقمي. تشير الدراسات إلى أن النساء الحوامل بأكثر من جنين قد تكون نسبة هرمون الحمل لديهنّ أعلى من المتوقع.
  • سماع الطبيب لنبضات قلب ثانية: يمكن سماع نبضات قلب الجنين في وقت مبكر (الأسبوع الثامن إلى العاشر من الحمل) باستخدام جهاز دوبلر. إذا لاحظ الطبيب نبضات قلب ثانية، فسيجري فحص الموجات فوق الصوتية لتأكيد الحمل بتوأم، ومع ذلك فإن سماع نبضات قلب الجنين في وقتٍ مبكر قد يكون مضللًا وتكون النبضات الثانية ما هي إلا صدى لنبضات قلب الجنين وليست نبضات جنين آخر.
  • زيادة حجم البطن بشكل كبير: كبر حجم البطن ليس علامة مبكرة على الحمل في العموم، لأن البطن لا يبرز إلا بعد مرور 20 أسبوعًا من الحمل، ومع ذلك قد تشعر الأم أن بطنها أكبر من المعتاد في الثلث الثاني والثالث من الحمل، ما قد يشير إلى احتمالية الحمل بتوأم.

وعلى الرغم أن العلامات السابقة قد تشير لاحتمالية الحمل بتوأم، فإنها تتشابه مع أعراض الحمل التقليدية وقد لا تتمكن الأم خاصةً إذا كان هذا حملها الأول من تمييزها، وتظل الطريقة المؤكدة لمعرفة الحمل بتوأم هي فحص الموجات فوق الصوتية (السونار)، وبصفة عامة فإن الحمل بتوأم قد يزيد من تفاقم أعراض الحمل التقليدية.

قد تشك الأم أيضًا في حملها بتوأم، إذا تلقيت علاجات للخصوبة ومنشطات التبويض أو أجرت عملية حقن مجهري.

يمكن أيضًا التنبؤ بالحمل بتوأم إذا ظهرت علامة وردية داكنة فور إجراء اختبار الحمل المنزلي قبل الموعد المتوقع للدورة الشهرية بأيام قليلة، إذ قد يشير ذلك لارتفاع هرمون الحمل بشكلٍ كبير، ومع ذلك فإن تلك ليست علامة أكيدة على الحمل بتوأم، فقد تكون النتيجة الإيجابية السريعة بسبب قلة شرب الماء، ما يؤدي إلى تركيز هرمون الحمل في البول، ويسبب نتيجة سريعة في فحص الحمل المنزلي.

اقرأ أيضًا: ما أفضل الفيتامينات للحامل؟

متى تظهر أعراض الحمل في توأم؟

قد تبدأ بعض أعراض الحمل في العموم في وقتٍ مبكر جدًا، حتى أن بعض السيدات قد يشعرنّ بغثيان الصباح من الأسبوع الرابع من الحمل، وهو الموعد المتوقع للدورة الشهرية. كذلك قد يظهر نزيف الانغراس (بقع وردية أو بعض قطرات الدم) في الأسبوع الرابع من الحمل نتيجة انغراس البويضة الملقحة في جدار الرحم، ومع ذلك فإن أعراض الحمل في العموم تظهر في أوقات مختلفة لدى الحوامل والبعض لا يشعر بأي أعراض في البداية على الإطلاق.

وبصفة عامة وللإجابة عن السؤال السابق، فإن أعراض الحمل في العموم والحمل بتوأم قد تظهر بعد مرور أربعة إلى تسعة أسابيع من تاريخ آخر دورة شهرية، أو خلال الأسابيع الـ 12 الأولى. ويمكن تأكيد حدوث حمل بتوأم في الأسابيع من 6 إلى 10 من الحمل عند إجراء فحص الموجات فوق الصوتية لدى الطبيب.

اقرأ أيضًا: ما اهمية الكالسيوم أثناء الحمل؟

الفرق بين الحمل بتوأم والحمل بواحد

هناك نوعان من التوائم وهما:

  • التوائم المتطابقة: وفيها تنقسم البويضة الملقحة إلى جنينين منفصلين. هذه الأجنة لديها جينات متطابقة لذا يكونا متشابهين.
  • التوائم غير المتطابقة: يحدث هذا النوع من الحمل عند وجود بويضتين في الرحم وقت الإخصاب، وتلقيح الحيوانات المنوية لكليهما. هذه الأجنة لا تمتلك جينات متطابقة، وقد لا تكون من الجنس نفسه.

أما الحمل بطفل واحد فيحدث عندما يلقح الحيوان المنوي البويضة، وتنغرس البويضة المخصبة دون أن تنقسم إلى جنينين في جدار الرحم. في البداية تتشابه أعراض الحمل بتوأم مع أعراض الحمل بطفلٍ واحد، ولكن مع تقدم الحمل، تتفاقم الأعراض إذا كان الحمل بأكثر من جنين نتيجة ارتفاع هرمون الحمل بشكلٍ كبير.

وإلى جانب اختلاف شدة الأعراض، فإن زيادة حجم البطن تكون ملحوظة في حالة الحمل بتوأم (حجم البطن للحامل بتوأم في الأسبوع الثاني والثلاثين من الحمل يعادل حجم البطن للحامل بطفل واحد في الأسبوع الأربعين)، وعادةً ما تكون بطن الحامل في توأم أكبر بنسبة 20% من الحامل بطفل واحد وتكون أثقل، ومع ذلك إذا كانت الأم حاملًا للمرة الأولى فلن تتمكن من تمييز الفرق.

وبصفة عامة يمكن تمييز الحمل بتوأم عن الحمل بطفل واحد عن طريق ما يلي:

  • الشعور بمزيد من التعب والإعياء.
  • زيادة الشهية.
  • التغيرات المزاجية الشديدة نتيجة التغيرات الهرمونية.
  • تزايد الشعور بالأرق نتيجة زيادة حجم البطن بشكل كبير، وصعوبة العثور على وضع مريح للنوم.
  • زيادة حدة غثيان الصباح وتكرر القيء عدة مرات على مدار اليوم.

شاهد في الفيديو: معلومات أكثر عن الحمل ونصائح للحفاظ على صحة الأم والجنين مع د/مني فهمي أخصائي أمراض النساء والتوليد.

اقرئي ايضا : كيف تختارين طبيب النساء والتوليد المناسب لكِ؟

ختامًا فإنه على الرغم من أن أعراض الحمل بتوأم قد تكون أكثر حدة من أعراض الحمل بطفلٍ واحد، فإنه قد يصعب على بعض الأمهات معرفة حملهنّ بتوأم من خلال الأعراض فقط، ويظل فحص الموجات فوق الصوتية هو الطريقة المؤكدة لمعرفة ما إذا كانت الأم حاملًا بجنين واحد أو أكثر, اقرئي المزيد عن الحمل والولادة من خلال مستشفيات أندلسية.

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net