whatsapp
message

ما طرق علاج الامساك والبواسير بعد الولادة؟

لا تنتهي الأعراض المزعجة بنهاية فترة الحمل، إذ يعاني عديد من النساء من الإمساك والبواسير بعد الولادة، والتي تكون مصدر إزعاج مع رعاية الطفل الجديد، وعلى الرغم أن البواسير في الغالب ليست خطيرة، فإنها تكون مؤلمة وقد تعيق روتين الحياة اليومي، ويُوجد عديد من الطرق لعلاج الإمساك والبواسير بعد الولادة والتي سنذكرها من خلال المقال.

كيف يمكن علاج الإمساك والبواسير بعد الولادة؟

البواسير، هي أوردة منتفخة ومحتقنة بالدم في فتحة الشرج أو حولها. يعاني عديد من النساء من البواسير لأول مرة في أثناء الحمل أو بعد الولادة نتيجة أسباب عديدة مثل اضطراب الهرمونات، وضغط الجنين على الأمعاء، والإمساك، والدفع لأكثر من 20 دقيقة في أثناء الولادة الطبيعية، وغيرها، وتحدث البواسير بشكل شائع خلال الثلث الثالث من الحمل وبعد شهر من الولادة، وفي دراسة أجريت على 280 امرأة أنجبنّ، تبين أن 43٪ منهنّ مصابات بالبواسير.

تحدث البواسير بسبب الضغط على الأوردة في المستقيم أو الشرج. تحتوي الأوردة على صمامات تساعد على تدفق الدم باتجاه القلب، ولكن عندما تضعف هذه الصمامات بسبب الضغط، يتجمع الدم في الأوردة مسببًا البواسير.

والجدير بالذكر أنه في معظم الحالات تزول البواسير بعد الولادة في غضون أيام إلى أسبوع تقريبًا، وتساعد بعض العلاجات المنزلية على تخفيف أعراض البواسير، وهذه العلاجات تشمل:

  • أخذ حمام دافئ: قد يساعد حمام ماء دافئ على توفير الشعور بالراحة وتسكين الألم، ويمكن الجلوس في حوض الاستحمام المملوء بالماء الساخن لعدة دقائق مرتين إلى أربع مرات يوميًا، أو الجلوس على قربة ماء ساخن، إذ يساعد الماء الساخن على تنشيط الدورة الدموية ما يساعد على تخفيف احتقان الأوردة في فتحة الشرج.
  • وضع كمادات باردة: تساعد البرودة على تسكين الألم، لذا يمكن استخدام مكعبات الثلج بعد لفها بمنشفة واستخدامها موضعيًا لتسكين الألم وتقليل تورم الأوردة.
  • الجلوس على وسادة مخصصة للبواسير: قد تساعد وسادة "الدونات"وهي وسادة دائرية مجوفة من المنتصف بشكل كبير على تجنب الألم الذي تسببه البواسير عند الجلوس، كما تقلل من الضغط على المستقيم.
  • ممارسة تمارين كيجل: تساعد تمارين كيجل بعد الولادة على شد عضلات المهبل، وعلاج سلس البول والبراز وهما من الأعراض الشائعة التي تُصاب بها نسبة كبيرة من السيدات بعد الولادة، ويمكن ممارسة تمارين كيجل عن طريق شد عضلات المهبل  والشرج (كما هو الحال عند قبض المهبل لوقف البول أو قبض الشرج لوقف إطلاق الغازات) لمدة ثلاث ثوانِ ثم إرخائها، وتكرار التمرين في عشرين مجموعة كل مجموعة مكونة من ثلاث مرات.

قد تساعد العلاجات السابق على تخفيف آلام البواسير والتخلص منها، ومع ذلك قد يحتاج الأمر لعلاجات دوائية، والتي منها:

  • الكريمات الموضعية والأقماع (التحاميل): توفر الكريمات والدهانات الموضعية راحة قصيرة المدى من أعراض البواسير مثل الشعور بالألم والحكة، والنزيف، وتحتوي هذه الكريمات على مخدر موضعي مثل الليدوكايين كما يحتوي بعضها على الهيدروكورتيزون الذي يساعد على تخفيف الالتهاب، والجدير بالذكر أنه يمكن استخدام هذه الكريمات بأمان في أثناء الرضاعة، ومع ذلك يُوصى دائمًا باستشارة الطبيب.
  • الملينات: تساعد الملينات على التخلص من الإمساك وهو واحد من المسببات الرئيسية للبواسير بعد الولادة، ولا يجب تناول أي ملينات في أثناء الرضاعة الطبيعية دون استشارة الطبيب، والذي عادةً ما يصف أنواع لا يتم امتصاصها عبر الدم ولا تؤثر في الرضاعة.
  • المسكنات: تساعد المسكنات على تخفيف الألم المصاحب للبواسير، ويمكن تناول المسكنات التي لا تحتاج لوصفة طبية مثل البارسيتامول، ويجب تجنب استخدام الإيبوبروفين ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية الأخرى (مثل النابروكسين أو الأسبرين) والتي قد تزيد من حدة نزيف البواسير بعد الولادة.

وقد تحتاج البواسير الشديدة إلى التدخل الجراحي لعلاجها، ويتوقف الأمر على مدى حجمها وشدتها.

كيف يمكن تجنب البواسير بعد الولادة؟

يساعد اتباع عادات غذائية وحياتية صحية في فترة الحمل على تجنب الإمساك والبواسير بعد الولادة، وهذه العادات تشمل:

  1. تناول الأطعمة الغنية بالألياف: تساعد الألياف على زيادة كتلة البراز ما يساعد على دفعه عبر الأمعاء، كما تمتص الماء، ما يساعد بدوره على تليين البراز وسهولة مروره، ما يقلل من فرص حدوث الإمساك. تشمل الأطعمة الغنية بالألياف الخضراوات، والفواكه والحبوب الكاملة والبذور.
  2. شرب كمية وفيرة من الماء: تتسبب قلة تناول الماء في صلابة البراز وصعوبة إخراجه، ما يسبب البواسير أو يزيد من حدتها، ويُنصح بتناول 8 أكواب على الأقل من الماء يوميًا لتجنب الإمساك، ويُوصى بزيادة هذه الكمية إلى 12 كوبًا في حالة الرضاعة الطبيعية.
  3. تجنب تناول القهوة والشاي والمياه الغازية: يجب تجنب تناول القهوة والشاي والمياه الغازية، أو الحد من استهلاكها على قدر الإمكان، إذ تسبب هذه المشروبات تفاقم الإمساك، وبالتالي قد تزيد من فرص الإصابة بالبواسير بعد الولادة.
  4. ممارسة تمارين خفيفة: قد يصعب ممارسة التمارين بعد الولادة بفترة قصيرة ومع ذلك فإن الحركة قد تساعد على تعزيز حركة الأمعاء وتجنب الإمساك، وتنشيط الدورة الدموية ما يساعد بدوره على تسريع التئام البواسير، ويعد المشي من التمارين البسيطة والفعالة التي يمكن ممارستها بأمان بعد الولادة.
  5. عدم تجاهل الرغبة في التبرز: قد تتجاهل الأمهات الجدد الرغبة في التبرز إما نتيجة الانشغال بالعناية بالطفل، أو خوفًا من تمزق الغرز الجراحية في منطقة العجان أو الشعور بالألم، ما قد يزيد من صلابة البراز وتفاقم الإمساك، لذا من المهم الذهاب للحمام فور الشعور بحاجة للتبرز وعدم الدفع بشدة، والجلوس لفترة حتى لو لم يحدث الإخراج.

ومع ذلك فقد تحدث البواسير بعد الولادة حتى مع اتباع النصائح السابقة نتيجة الدفع في أثناء الولادة الطبيعية أو بسبب التخدير النصفي في الولادة القيصرية، ومن المهم استشارة الطبيب حتى يمكن علاجها فور حدوثها ما يساعد على التخلص منها بشكل سريع.

كيف يمكن علاج الإمساك الشديد في النفاس؟

عادةً ما يختفي الإمساك في غضون أيام قليلة إلى أسبوع بعد الولادة، وفي معظم الحالات يصف الطبيب تحاميل ملينة بعد الولادة، لمنع أو علاج الإمساك خاصةً إذا تم شق منطقة العجان (المنطقة بين المهبل والشرج) في أثناء الولادة الطبيعية، أو في حالة وجود بواسير بالفعل في فترة الحمل، أو مع الولادة القيصرية، أو  في حالة تناول مكملات الحديد لفترات طويلة في أثناء الحمل.وبصفة عامة تساعد النصائح التالية على تخفيف حدة الإمساك الشديد في النفاس:

  • تناول الملينات: الملينات هي العلاج الأسرع للإمساك الشديد، ويمكن تناول الملينات التي لا تحتاج لوصفة طبية والتي لا يتم امتصاصها في الدم، وبالتالي لا تؤثر في الرضاعة الطبيعية، ومنها البيساكوديل، وأقماع الجليسرين وغيرها.
  • تناول الألياف: كما ذكرنا يُوصي تناول كمية وفيرة من الألياف إما من مصادرها الطبيعية أو في صورة مكملات غذائية بعد استشارة الطبيب.
  • دفع البراز: على الرغم أن دفع البراز الشديد قد يؤدي إلى الإصابة بالبواسير، يجب دفع البراز باعتدال، إذ يساعد الدفع على تعزيز حركة الأمعاء، وتحفيز خروج البراز، وقد يساعد استخدام مقعد لرفع القدمين في أثناء الجلوس على المرحاض على الدفع بسهولة أكبر.
  • المشي: يساعد المشي حتى لو عدة خطوات بعد الولادة على تعزيز حركة الأمعاء وإخراج الغازات والبراز، ويُوصى بالمشي لمدة 15 دقيقة على الأقل يوميًا بعد أن يصرح الطبيب بذلك.

وبصفة عامة، إذا صاحب الإمساك أعراض مثل دم أو مخاط في البراز، أو تقلصات شديدة، أو انتفاخ وتورم مؤلم في المهبل أو منطقة العجان، أو ألم في المستقيم، أو إذا لم يحدث تبرز بحلول اليوم الثالث بعد ولادة الطفل فيجب استشارة الطبيب فورًا.

ختامًا، فإن علاج الإمساك والبواسير بعد الولادة يعتمد بشكل أساسي على تغيير النظام الغذائي واتباع نمط حياة صحي، وإذا لم تختفِ البواسير في غضون أسبوع مع اتباع النصائح السابقة فيجب استشارة الطبيب ليصف العلاج المناسب، أو يوصي بجراحة البواسير في الحالات الشديد.

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net