علاج آثار الحروق عند الأطفال

ما طرق علاج آثار الحروق عند الأطفال؟

الحروق من الإصابات الشائعة التي يتعرض لها الأطفال، إما نتيجة لمس شيء ساخن عن طريق الخطأ، أو التعرض لصدمة كهربائية شديدة، أو انسكاب مواد كيميائية حارقة، وإلى جانب الألم المصاحب للحرق، فإن الآثار التي يتركها تؤثر سلبًا في نفسية الطفل، وتشعره بالضيق والإحراج، ويمكن علاج آثار الحروق عند الأطفال بعدة طرق سنوضحها من خلال المقال.

ما طرق علاج آثار الحروق عند الأطفال؟

تسبب الحروق موت خلايا الجلد في المنطقة المصابة، ينتج الجلد التالف بروتينًا يسمى الكولاجين لإصلاح نفسه. عندما يُشفى الجلد، تتشكل مناطق سميكة متغيرة اللون تُسمى الندوب، بعضها يكون مؤقتًا ويتلاشى بمرور الوقت، والبعض الآخر دائم. غالبًا ما تلتئم حروق الدرجة الأولى من تلقاء نفسها دون تندب، بينما تترك حروق الدرجة الثانية والثالثة ندوبًا خلفها خاصةً عند الأطفال إذ يكون الجلد أكثر رقة. ومن المهم العناية بالندبة في وقتٍ مبكر إذ يساعد ذلك على التخلص منها سريعًا، خاصةً أن معدل تجديد الخلايا عند الأطفال يكون أسرع منه لدى البالغين، ما يعزز من فرص اختفاء الندبة في وقت قصير، ويُوجد عدة طرق لعلاج آثار الحروق عند الأطفال تختلف وفقًا لشدة الحرق، ومكان الندبة، وحجمها، وسيوصي الطبيب بالطريقة المناسبة، وتشمل طرق علاج ندبات الحروق عند الأطفال ما يلي:

التدليك

  • يساعد تدليك ندبات الحروق على تقليل الألم وتحسين مظهر الندبة، وإبقائها رطبة وناعمة، ما يساعد على سهولة الحركة، فعادةً ما تكون ندبات الحروق مشدودة، وقد تعيق حركة اليد أو القدم خاصةً إذا كانت الندبة في منطقة المفصل فيصعب ثنيه.
  • يوفر التدليك أيضًا ضغطًا على الندبة، ما يساعد على التخلص من الشعور بالحكة، ويجب مراجعة الطبيب لمعرفة الطريقة الصحيحة لتدليك الندبة حتى لا تسبب ألمًا للطفل، ويجب الحرص على عدم تدليك أي قرح مفتوحة أو الجلد الضعيف، والانتظام على التدليك ثلاث إلى أربع مرات يوميًا.

العلاج بكريمات الترطيب الموضعية

  • الحكة المستمرة مشكلة شائعة مع ندبات الحروق، يحدث هذا لأن الحروق تضعف أو تدمر الغدد الدهنية في المنطقة المصابة، ما يؤدي إلى جفاف الجلد والحكة، وقد لا يتمكن الطفل من السيطرة على رغبته في حك الندبة ما قد يعرضها للإصابة والعدوى.
  • يساعد تدليك الندبة بكريم مرطب على تقليل الحكة والحفاظ عليها ناعمة، وتحسين مظهرها مع الوقت، وسيوصي الطبيب بنوع مناسب، كما يمكن استخدام الفازلين أو زيت جوز الهند الطبيعي أو أي كريم خالِ من العطور (المواد العطرية قد تسبب تهيج الجلد وتزيد من الشعور بالحكة) يجب تدليك الكريم بأطراف الأصابع في حركات دائرية مع الضغط بقوة كافية ولكن برفق.

ارتداء الملابس الضاغطة المخصصة للحروق (العلاج بالضغط)

  • قد يساعد ارتداء الملابس الضاغطة المخصصة للحروق على تقليل الشعور بالحكة، هذا فضلًا أنها تساعد على إخفاء الندوب، ما قد يحسن من نفسية الطفل، وتناسب هذه الطريقة آثار الحروق القديمة، وعادةً ما تكون أول خيار علاجي في حالة الندبات المتضخمة (الندبات البارزة) في مراكز الحروق، وإذا كانت ندوب الحروق في وجه الطفل، فسيتم الضغط باستخدام أقنعة الوجه الشفافة.
  • يجب استخدام العلاج بالضغط لمدة 6 إلى 12 شهرًا حتى يكون فعالًا، ويُنصح بارتداء الملابس لمدة 23 ساعة يوميًا.
  • في حين أنها طريقة فعالة للغاية في علاج- وحتى منع- ندوب الحروق الضخامية فإن هناك بعض المشكلات المرتبطة بالعلاج بالضغط، فقد يكون ارتداء الملابس الضاغطة أمرًا مزعجًا للطفل للغاية ويمكن أن يسبب تقرحات، خاصةً مع العيش في مناخ حار ورطب.

صفائح هلام السيليكون

  • عبارة عن قطع من السيليكون الطبي الرقيق والمرن، تُوضع فوق الندوب وتساعد على تقليل سُمك الندبات والحكة والجفاف، وهي بشكل عام متينة ومريحة للارتداء، ويمكن ارتداؤها بمفردها أو تحت ملابس الضغط، وهي من أفضل الخيارات غير الجراحية لعلاج ندبات الحروق.
  • يجب استخدامها لمدة ستة إلى 12 شهرًا على الأقل للحصول على نتائج ملحوظة، ويُوصى بفحص البشرة بعد ارتدائها للتأكد من عدم وجود ردود فعل تحسسية مثل التهيج والطفح الجلدي، فبعض الأطفال لديهم تحسس تجاه السيليكون، ومن المهم الحفاظ على البشرة نظيفة لتجنب التهاب الجلد، خاصةً في حالة العيش في منطقة ذات طقس حار.

حُقن الستيرويد

  • تُستخدم حقن الستيرويد بشكل أساسي لعلاج ندبات الجدرة (الندوب المرتفعة والناعمة والسميكة والمستديرة التي تخرج أحيانًا عن حدود إصابة الحرق الأصلية). تُحقن الستيرويدات في الندوب لتليينها وتقليصها. قد تساعد الستيرويدات المحقونة أيضًا على تقليل الألم والحكة المصاحبة لندبات الحروق بشكل عام.
  • على الرغم من أن حُقن الستيرويد ليست عادةً الخيار الأول لعلاج ندبات الحروق الضخامية (المرتفعة)، فإنها فعالة ويمكن استخدامها في حالة تجربة علاجات أخرى ولم تنجح. قد يصاحب علاج آثار الحروق بحقن الستيرويد آثار جانبية مثل تلون الجلد وترققه.
  • وعلى الرغم من أن ردود الفعل التحسسية لحقن الستيرويد غير شائعة جدًا، فإنها محتملة.

كيف يمكن علاج آثار حروق عند الأطفال بالجراحة؟

بعض ندبات الحروق تكون خطيرة لدرجة قد تتطلب الجراحة لعلاجها، ومع هذه الأنواع من الندبات الشديدة، تتضرر وتضيع مساحات كبيرة من الجلد، نتيجة لذلك يكون الجلد مشدودًا، ما يجعل نطاق الحركة محدودًا. تُجرى معظم العمليات الجراحية على ندبات الحروق لتحسين نطاق الحركة في المقام الأول، وقد يتطلب ذلك أحيانًا إزالة النسيج الندبي الذي تشكل تحت الجلد، ويُوجد عدة أنواع للعمليات الجراحية المستخدمة لعلاج ندبات الحروق، والتي تشمل:

  1. الرقعة الجلدية: في هذا الإجراء تُؤخذ قطعة رقيقة من الجلد من جزء سليم من الجسم (عادةً الأرداف أو الفخذ الداخلي) وتُستخدم لاستبدال الجلد المتندب. مع هذا النوع من الجراحة، قد يكون المظهر النهائي غير جمالي أو غير مرضي، أو يبدو نسيج الجلد غير منتظم، أو يتغير لونه.
  2. جراحة رفرف الجلد: يشبه هذا الإجراء إلى حد كبير إجراء الرقعة الجلدية، مع الاختلاف أن الجلد المأخوذ من جزء الجسم السليم له إمداد دم خاص به، وهذا يعني أن الأوعية الدموية والدهون والعضلات تُؤخذ مع قطعة الجلد. عادةً ما يُوصى بهذا الإجراء عندما يتضرر تدفق الدم إلى الجلد المصاب بالندوب.
  3. الرأب على شكل Z: يتضمن هذا الإجراء الجراحي عمل شق على شكل حرف Z في ندبات الحروق. تقلل هذه الطريقة من شد الجلد وتقلصه، وبالتالي تحسن المرونة وتقلل من الشعور بالضيق، كما أنها تجعل الندوب أقل وضوحًا وتندمج بشكل أفضل مع التجاعيد الطبيعية في مناطق الجلد المحيطة.
  4. توسيع الأنسجة: تقنية جديدة تُستخدم عند إزالة ندوب الحروق إما جزئيًا أو كليًا وخلالها يُوضع جهاز يُعرف بموسع الأنسجة أشبه ببالون بالقرب من المنطقة المتضررة، ويُملأ بمحلول ملحي بشكل مستمر، وبمرور الوقت سوف يتمدد الجلد الطبيعي وبمجرد أن يرى الجراح أن الجلد مشدود بشكل كافٍ، تُزال الندبة بعد ذلك ويشد الجلد المتمدد ويُستخدم لتغطية الفتحة.
  5. تسحيج (صنفرة) الجلد: يتضمن ذلك الإجراء صنفرة وكشط الطبقة العليا من ندبات الحروق جراحيًا لجعلها أكثر نعومة وتحسين مظهرها.
  6. طُعم الدهون: يمكن استخدام هذا الإجراء الجراحي إذا كانت ندوب الحروق غير متساوية ومنخفضة في بعض الأماكن. يتضمن الإجراء زرع الدهون من جزء صحي من الجسم إلى المناطق المتضررة لرفعها وجعل مظهرها أكثر سلاسة.

هل يمكن علاج آثار الحروق عند الأطفال بالليزر؟

من الطرق الحديثة التي تساعد بشكل كبير على تحسين مظهر الندبات هي علاج آثار الحروق بالليزر ، وقد تكون خيارًا مثاليًا للأطفال فهي أقل توغلًا ولا تحتاج وقتًا طويلًا للتعافي مثلما هو الحال مع العمليات الجراحية.

تُستخدم العلاجات بالليزر لتخفيف الضيق، وعدم الراحة، والألم الناتج عن ندبات الحروق، فضلًا عن تنعيمها وتقليل احمرارها، ويُعد ليزر ثاني أكسيد الكربون والليزر الجزئي ( الفراكشنال ليزر ) من الأنواع الشائعة التي تُستخدم لعلاج آثار الحروق.

تعمل الطاقة التي تولدها أشعة الليزر على تكسير الأنسجة القديمة وتحفيز نمو أنسجة جديدة، ما يساعد على تحسين مظهر الندبة وجعلها غير ملحوظة بشكل كبير، ويحتاج العلاج الليزر لعدة جلسات للحصول على نتائج مرضية بفاصل زمني شهرين إلى ثلاثة شهور بين الجلسة والتي تليها.

ختامًا، فإن الطبيب سيحدد أي من العلاجات السابقة هو المناسب لعلاج آثار الحروق عند الأطفال، ويتوقف الأمر على عدة عوامل منها عمر الطفل، وحجم الندبة ومكانها، وعمقها، وما إذا كان الطفل قد حصل على علاجات سابقة بالفعل أم لا. 

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net