whatsapp
message

ما أسباب تقلب الضغط في رمضان؟

يتأثر ضغط الدم بعدة عوامل منها العادات الغذائية، والحالة النفسية، وصحة القلب والأوعية الدموية وغيرها، لذا فإن اضطرابات ضغط الدم من الحالات الشائعة والتي عادةً ما تكون بلا أعراض، ومع ذلك فإن نسبة كبيرة من الأشخاص تعاني من أعراض مزعجة حتى مع التغيرات الطفيفة في ضغط الدم، خاصةً في شهر رمضان فمع تغيير العادات الغذائية والنظام اليومي يتأثر ضغط الدم بشكل كبير، ومن خلال المقال سنوضح كيف يؤثر الصيام في ضغط الدم، وكيف يمكن الوقاية من تقلب ضغط الدم في رمضان.

ما أسباب تقلب ضغط الدم في رمضان؟

يتأثر ضغط الدم كما ذكرنا بعدة عوامل، ومنها صحة القلب والأوعية الدموية، والإصابة بالسكري، وأمراض الكُلى وغيرها، ويواجه نسبة كبيرة من الأشخاص تقلب ضغط الدم في رمضان فيرتفع أحيانًا وينخفض في أحيان أخرى، ويحدث ذلك عادةً نتيجة تغيير النظام الغذائي عن المعتاد كما سنوضح فيما يلي:

  1. في أثناء الصيام: قد يتسبب الصيام في انخفاض ضغط الدم سواء للأشخاص الطبيعية أو مرضى ضغط الدم المرتفع، إذ يكون الجسم في حالة من الراحة بعد هضم طعام السحور، وتسترخي الأوعية الدموية ما يسبب انخفاض ضغط الدم، وقد يحدث اضطراب في معدل ضربات القلب لدى بعض الأشخاص، لذا من المهم متابعة الطبيب قبل البدء في الصيام، خاصةً إذا كان الشخص يعاني بالفعل من انخفاض ضغط الدم.
  2. بعد الإفطار: عادةً ما ينخفض ضغط الدم عن المعدل الطبيعي بعد تناول الطعام، إذ يوجه الجسم مزيدًا من الدم إلى المعدة والأمعاء الدقيقة. في الوقت نفسه، تضيق الأوعية الدموية البعيدة عن الجهاز الهضمي، وينبض القلب بقوة أكبر وأسرع، ليحافظ على تدفق الدم إلى المخ والأطراف، أما إذا لم تستجب الأوعية الدموية والقلب بشكل صحيح ينخفض ​​ضغط الدم في كل مكان باستثناء الجهاز الهضمي، وهذا ما يُسمى "انخفاض ضغط الدم بعد الأكل". قد يؤدي انخفاض ضغط الدم بعد الأكل إلى:
  • دوار  أو دوخة وقد يصل للإغماء.
  • ألم في الصدر.
  • اضطراب الرؤية.
  • غثيان.

وقد يرتفع ضغط الدم في رمضان نتيجة بعض العادات الغذائية واليومية، والتي منها:

  • زيادة الوزن: يزداد الوزن لدى بعض الأشخاص في رمضان نتيجة تناول الأطعمة الدسمة والمقلية التي تعمر بها المائدة الرمضانية، وترتبط زيادة الوزن بارتفاع ضغط الدم، فكلما زاد الوزن، كلما زادت كمية الدم التي يحتاجها الجسم لتزويد الأنسجة بالأكسجين والمواد المغذية. مع زيادة كمية الدم المتدفقة عبر الأوعية الدموية، يزداد الضغط على جدران الشرايين.
  • الإفراط في التدخين: مع التوقف عن التدخين في فترة الصيام، يميل معظم الأشخاص إلى الإفراط في التدخين بعد الإفطار للتغلب على أعراض انسحاب النيكوتين، ويتسبب التدخين في ارتفاع ضغط الدم بشكل مؤقت، كذلك فإن المواد الكيميائية الموجودة في التبغ قد تلحق الضرر ببطانة جدران الشرايين، ما يتسبب في تضيق الشرايين وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • الإفراط في تناول الأطعمة المالحة: عادةً ما تكون المخللات والمقبلات المالحة عنصرًا أساسيًا على المائدة الرمضانية، قد يؤدي تناول كثير من الصوديوم إلى احتفاظ الجسم بالسوائل ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • قلة البوتاسيوم في النظام الغذائي: يعمل البوتاسيوم على موازنة كمية الصوديوم في الخلايا، ويساعد توازن البوتاسيوم في الجسم على الحفاظ على صحة القلب، ونقص البوتاسيوم وهو أمر شائع خلال الصيام، أو في حالة حدوث الجفاف، يؤدي إلى تراكم الصوديوم في الدم، ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • الحرمان من النوم: مع تغير نظام اليوم في رمضان، يميل معظم الأشخاص للسهر حتى وقت السحور، وقد يتسبب اضطراب نظام النوم في رمضان إلى الإجهاد، الذي قد يؤدي بدوره إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • قلة شرب الماء: يحتاج البالغون إلى تناول 8- 12 كوبًا من الماء يوميًا، ومع الصيام قد لا يتمكن عديد من الأشخاص من تناول كمية كافية على مدار اليوم خاصةً مع قصر الفترة بين الإفطار والسحور، وتشير الدراسات إلى أن الجفاف من العوامل المسببة لارتفاع ضغط الدم، فمع نقص كمية الماء في الجسم، يقل حجم الدم، ما يسبب ارتفاع هرمون "الفازوبريسين" والذي يتسبب في تقلص الأوعية الدموية، وارتفاع ضغط الدم.
  • تناول الأطعمة الدسمة: مع ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، فإن تناول الأطعمة الدسمة والمقلية قد يتسبب في زيادة مستوى الكوليسترول الذي يترسب على جدران الشرايين، ويسبب تضيقها، ما يسبب ارتفاع ضغط الدم، وقد يزيد من فرص الإصابة بالذبحة الصدرية.

كيف يمكن تجنب تقلب ضغط الدم في رمضان؟

عادةً ما يكون تقلب ضغط الدم في رمضان الناجم عن الصيام أو العادات الغذائية طفيفًا، ولا يصاحبه أعراض ولكنه في بعض الأحيان يكون شديدًا، وقد يجعل الشخص عرضة لمشكلة صحية خطيرة خاصةً إذا كان  الشخص مريض سكري، أو يعاني من مشكلة في القلب والأوعية الدموية، أو الكُلى، ولتجنب اضطرابات ضغط الدم في رمضان يُوصى باتباع العادات التالية:

  • تناول كمية وفيرة من الماء: يُوصى بتناول 8- 12 كوبًا من الماء يوميًا، ويُراعي تقسيمها على دفعات في الفترة بين الإفطار والسحور، فتناول كميات كبيرة من الماء دفعة واحدة يرهق الكُلى والأوعية الدموية.
  • الحد من تناول الأطعمة المالحة: تُوصي جمعية القلب الأمريكية بالاكتفاء بـ 6 جرامات من الملح يوميًا، أي ما يعادل ملعقة صغيرة. لذا يجب تجنب تناول المخللات والمقبلات المالحة على قدر الإمكان خاصةً مع مرضى الضغط المرتفع.
  • الحد من تناول الأطعمة المقلية والدسمة: إلى جانب أنها تزيد من الوزن وتسبب حرقة المعدة، فكما ذكرنا فإنها تزيد من نسبة الكوليسترول في الدم وقد تسبب ارتفاع ضغط الدم، لذا يُنصح بتقليل هذه الأطعمة، وطهي الطعام بطرق صحية كالشواء والسلق والطهي على البخار.
  • الحصول على قسط كافِ من النوم: يساعد النوم المتواصل على تقليل مستوى التوتر، لذا من المهم تنظيم النوم على قدر الإمكان في رمضان، والحصول على سبع ساعات من النوم ليلًا. تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم: يُوصى بتناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل الموز، والفواكه المجففة كالزبيب والبرقوق والمشمش المجفف وغيرها، كما يجب استشارة الطبيب في حالة تناول مدرات البول (تتسبب مدرات البول في فقدان نسبة كبيرة من الأملاح في الجسم بما فيها المغنيسيوم والبوتاسيوم) فقد يوصي بمكملات غذائية تحتوي على البوتاسيوم.
  • ممارسة الرياضة: تساعد الرياضة على الحفاظ على وزن ثابت، ما يعزز بدوره من الصحة العامة ويساعد على التحكم في ضغط الدم ضمن المستويات الطبيعية، ما لم يعاني الشخص من مشكلة صحية أخرى.
  • تناول أدوية الضغط بانتظام: يجب استشارة الطبيب في حالة وجود مشكلة بالقلب أو ضغط الدم لتنظيم جرعات الأدوية في رمضان، والانتظام على الأدوية في المواعيد المحددة.
  • تناول الطعام على دفعات: لتجنب انخفاض ضغط الدم الشديد بعد الإفطار، يُراعى تناول وجبة الإفطار على حصص صغيرة، والبدء بمشروب صحي، أو حبات التمر مع الماء، أو الحساء الدافئ ثم الانتظار قبل تناول الطبق الرئيسي، يساعد هذا على تجنب تدفق الدم بشكل كبير تجاه الجهاز الهضمي، ما يساعد بدوره على الحفاظ على توازن ضغط الدم.

في النهاية، فإن ممارسة نمط حياة صحي يساعد بشكل كبير على الوقاية من تقلب الضغط في رمضان، أما في حالة عدم انتظام ضغط الدم حتى مع تناول الأدوية، أو في حالة ظهور أعراض مقلقة مثل الصداع أو الدوخة أو الدوار فيجب استشارة الطبيب قبل الصيام، وبصفة عامة فإن الصيام في حد ذاته يساعد على خفض ضغط الدم، أما العادات الخاطئة فهي التي قد تسبب ارتفاعه أو انخفاضه بشكل كبير. 

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net