ما هي تطعيمات عمر السنة؟ وما آثارها الجانبية على الطفل؟

ما هي تطعيمات عمر السنة؟ وما آثارها الجانبية على الطفل؟

تضع وزارة الصحة جدولًا بكل التطعيمات التي يأخذها الأطفال منذ الولادة وحتى عمر الثمانية عشر شهرًا، وهذا لأن تطعيمات الأطفال هي أمر مهم ويجب إعطاء الطفل كل التطعيمات في موعدها، لهذا يجب على الوالدين أن يحتفظا بهذا الجدول ليكونا على دراية بتوقيتات تطعيم الطفل.

في هذا المقال سنتحدث عن تطعيمات عمر السنة ومما يتكون والآثار الجانبية له.

أفضل طبيب أطفال بالمعادي

ما هي تطعيمات عمر السنة؟

بعد العديد من التطعيمات التي يأخذها الطفل منذ ولادته يحتاج لأخذ بعض التطعيمات الأساسية لعمر السنة، و منها:

  • تطعيم شلل الأطفال.
  • تطعيم الحصبة: هذا التطعيم يؤخذ للوقاية من الحصبة والحصبة الألماني والنكاف، وهو عبارة عن جرعتين إحداهما عند سن اثنتا عشرة شهرًا والثانية عند سن الثمان عشرة شهرًا، أما في حال وجود الأوبئة أو حالة سوء التغذية أو الأطفال المولودين لأمهات مصابات بفيروس الإيدز أو نقص المناعة، يتم تطبيق جرعة إضافية من عمر ستة أشهر ثم إكمال بقية الجرعات. بالنسبة للأطفال بعمر أصغر من 15 سنة الذين لم يتم تطعيمهم بجرعة واحدة أو جرعتين، يجب تطعيمهم عند أي زيارة لمركز الخدمات الصحية.

حتى لا يتعرض الطفل لأي مشكلات بسبب التطعيم، على الوالدين الاهتمام بالتعليمات الآتية:

  1. عدم إعطاء الطفل اللقاح في حالات التثبيط المناعي الشديد، أو إذا تعرض لتفاعلات حساسية بعد تطبيق جرعة سابقة من اللقاح المضاد للحصبة.
  2. ينبغي تأجيل إعطاء اللقاح في حالة وجود ارتفاع شديد في حرارة الطفل.
  3. من الممكن أن يسبب التطعيم رد فعل موضعي بسيط مثل الألم واحمرار بمكان الحقن وارتفاع الحرارة وطفح جلدي.
  4. قد يشتكي الطفل من القيء، ولكنه عرض غير متكرر.
  5. من النادر للغاية أن يصاب الطفل بالتهاب دماغي، لكنه يظل ممكنًا.

ما التطعيمات الإضافية لعمر السنة؟

إلى جانب التطعيمات الأساسية المذكورة في الفقرة السابقة، يمكن للوالدين إعطاء الطفل في عمر السنة بعض التطعيمات الإضافية، منها:

  • تطعيم الجديري المائي
  • تطعيم التهاب الكبد الوبائي أ

تعرف علي: تطعيم التسع شهور وكيف نقلل الآثار الجانبية له؟ 


ما الآثار الجانبية لتطعيم عمر السنة؟

أفضل طبيب أطفال بالمعادي

في بعض الحالات يعاني الأطفال من ردود فعل خفيفة من التطعيم، مثل الألم في موقع الحقن أو الطفح الجلدي أو الحمى، وتلك الآثار الجانبية تعتبر طبيعية وتختفي بسرعة، لكن يمكن الاستعانة ببعض الخطوات لتقليل الآثار الجانبية لدى الطفل:

  • استخدم قطعة قماش مبللة وباردة للمساعدة في تقليل الاحمرار والتقشر والتورم في المكان الذي أخذ به الطفل الحقنة. من الممكن تقليل الحرارة باستخدام حمام بارد بالاسفنجة.
  • يمكن إعطاء السوائل للطفل أكثر من المعتاد لتعويض قلة الأكل، والتي تحدث بسبب قلة الشهية خلال الـ 24 ساعة التي تلي أخذ التطعيم.
  • يجب سؤال طبيب الطفل عما إذا كان بالإمكان إعطائه مسكنًا للألم لا يحتوي على الاسبرين.
  • من المهم أن ينتبه الوالدان لطفلهما لبضعة أيام بعد التطعيم وإذا تم ملاحظة أي شيء يثير القلق فعليهما التواصل بطبيب الطفل.
  • كيفية التصرف أثناء وبعد التطعيم مع الطفل عند بلوغ الطفل عمر السنة، وبعد إعطائه كل جرعات التطعيمات للشهور السابقة يصبح الوالدان على دراية بطبيعة تعامل طفلهما مع التطعيم، ويدركان تأثير الألم عليه خلال هذا الوقت.

لكن يمكن اتباع بعض النصائح لتقليل الألم:

  1. التصرف بهدوء حول الطفل أثناء أخذ التطعيم: إذا كان الوالدان قلقين فإن الأطفال يلتقطون قلقهم ويميلون إلى القلق أيضًا، لذلك يجب عليهما محاولة الهدوء.
  2. التعامل مع الألم بالمسكنات: استشارة طبيب الطفل في أخذ جرعة من الأسيتامينوفين أو التايلينول بعد التطعيم هي فكرة جيدة، لكن يجب ألا يأخذ الطفل أي مسكن قبل التطعيم في محاولة لتفادي إحساسه الألم، لأنه لا يوجد أي دليل على أن مسكنات الألم الوقائية هي وسيلة فعالة، بل وجدت دراسة تقول أن إعطاء الطفل أسيتامينوفين قبل تلقيه التطعيم الروتيني قد يضعف رد فعله المناعي، وبالتالي زيادة الآثار الجانبية سوءًا.
  3. تدليك الطفل الصغير: الضغط بعمق على ساق الطفل فورًا بعد الحقن يخفف الألم الناتج عن الوخز السطحي على الجلد واللقاح الذي يدخل العضلات. مراقبة أعراض ما بعد التطعيم: الاحمرار في موقع الحقن أو الحمى الخفيفة أو الانزعاج أو فقدان الشهية البسيط هي أعراض طبيعية بعد التطعيم، وهي في الواقع كلها علامات مطمئنة على أن الاستجابة المناعية تعمل جيدًا، لكن يجب مراقبة الوضع لإبلاغ الطبيب عند أي أعراض متفاقمة.
  4. التغذية: السماح له بالرضاعة أو شرب زجاجة أو مص مصاصة مغموسة في ماء وسكر ستكون فعالة للحد من ألم الحقن، حيث أن الراحة الجسدية وتذوق السكر والامتصاص تقلل الألم عند الأطفال الصغار. غالبًا ما يتم تهدئة الأطفال بسرعة كبيرة عن طريق الرضاعة، فقد يتوقفون عن البكاء قبل مغادرة غرفة الفحص.
  5. إعطاء الطفل مخدرًا موضعيًا: إذا كان الطفل شديد الحساسية للألم أثناء الحقن، اسألا طبيب الأطفال إمكانية استخدام مخدر موضعي قبل التطعيم، مثل وضع الكريم على الجلد قبل ساعة من الحقن لتقليل الإحساس بالألم.

أفضل طبيب أطفال بالمعادي

ما ذكرناه في المقال هو كل ما يهم الوالدين معرفته عن تطعيم طفلهما عند عمر السنة، وفي النهاية نحب أن نذكركم بأن كل تطعيمات الأطفال بسيطة ومعظم آثارها الجانبية لا تستدعي القلق.

اقرأ المزيد عن صحة الأطفال على موقع مستشفيات أندلسية

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net