whatsapp
message
ما أعراض التوحد عند الأطفال؟

ما أعراض التوحد عند الأطفال؟

زادت على مدار السنوات الأخيرة حملات التوعية بمرض التوحد والتي تهدف لاكتشافه في وقتٍ مبكر، ما يساعد على تحسين نمط حياة الطفل في المستقبل، لذا من المهم معرفة أعراض التوحد عند الأطفال حتى يمكن تمييزها في مرحلة عمرية صغيرة وبالتالي تطوير مهارات الطفل وتقديم الدعم له، وفي المقال نتعرف إلى أهم أعراض التوحد الشائعة، وأسبابه المحتملة، وطرق التعامل مع الطفل التوحدي.

ما أهم أعراض التوحد عند الأطفال؟

اضطراب طيف التوحد (ASD)، أو التوحد، هو مصطلح عام يُستخدم لوصف مجموعة من اضطرابات النمو العصبي الناجمة عن اختلافات في تطور الدماغ. يؤثر التوحد في كيفية تواصل الطفل وتفاعله مع الآخرين، وفي سلوكياته وقدرته على التعلم، وقد تظهر أعراض التوحد لأول مرة عندما يكون الطفل صغيرًا جدًا، والتوحد هو اضطراب طيفي، ما يعني أنه يمكن يظهر على الطفل مجموعة واسعة من الأعراض ومتفاوتة في الشدة، على سبيل المثال بعض الأطفال التوحديين يكون لديهم فهم جيد للغة، بينما البعض الآخر قد لا يتحدثون على الإطلاق أو ما يُعرف بالتوحد غير اللفظي.

وفي العموم، فإن أعراض التوحد تختلف من طفل لآخر، ومع ذلك يُوجد بعض العلامات والسلوكيات الشائعة قد يظهر معظمها أو بعضها على الطفل التوحدي عادةً بوضوح خلال مرحلة الطفولة المبكرة بين سن 12 و 24 شهرًا، وقد تظهر الأعراض أيضًا في وقتٍ سابق أو لاحقًا، هذه الأعراض تم تصنيفها إلى:

مشكلات التواصل والتفاعل الاجتماعي: في بعض الحالات تشكل مهارات التواصل والتفاعل الاجتماعي تحديًا كبيرًا للأطفال المصابين بالتوحد، وقد تتأخر بعض المهارات لديهم، ويمكن ملاحظة بعض الأعراض على الطفل التوحدي، والتي منها:

  • يتجنب التواصل بالعين أو لا يحافظ عليه.
  • لا يستجيب عند النداء عليه باسمه عند عمر تسعة أشهر.
  • لا يُظهر تعابير الوجه التي تعكس مشاعره مثل السعادة، والحزن، والغضب، والمفاجأة وغيرها بعمر 9 أشهر.
  • لا يلعب ألعابًا تفاعلية بسيطة بعمر 12 شهرًا.
  • يستخدم قليلًا من الإيماءات أو لا يستخدمها على الإطلاق بحلول عمر 12 شهرًا (على سبيل المثال،  قد لا يلوح بيده).
  • لا يشارك الاهتمامات مع الآخرين.
  • لا يشير أو ينظر إلى ما يُشار إليه بعمر 18 شهرًا.
  • لا يتمكن من اللعب التخيلي (على سبيل المثال، لا يتظاهر "بإطعام" دمية أو التحدث إليها بعمر 30 شهرًا).
  • يُظهر قليلًا من الاهتمام أو لا يظهره إطلاقًا بمن هم في نفس عمره.
  • يواجه صعوبة في فهم مشاعر الآخرين أو التحدث عن مشاعره عند بلوغه 36 شهرًا أو أكثر.
  • مع تقدم الطفل في العمر، قد يواجه صعوبة في التحدث، وقد يطور مهارات لغوية ولكن في المواضيع التي تثير اهتمامه، فإذا تحدث أحد أمامه عن موضوع معين مثير له، فإنه يتحدث بطلاقة، ويستخدم مفردات واضحة، لكنه قد يجد صعوبة في التواصل بشأن أشياء أخرى.
  • عندما يبدأ الطفل المصاب بالتوحد في التحدث، قد يتحدث أيضًا بنبرة غير عادية، فيتحدث بصوت حاد وعالٍ، أو بطريقة أشبه بصوت روبوت، أو كأنه ينشد أغنية.

السلوكيات النمطية التكرارية: الأطفال المصابون بالتوحد لديهم سلوكيات أو اهتمامات قد تبدو غير عادية. كذلك قد يظهر على الطفل التوحدي سلوكيات تكرارية، وفيها يكرر الطفل سلوكًا أو حركة بعينها بشكل شبه منتظم، وتشمل السلوكيات التكرارية والاهتمامات غير التقليدية ما يلي:

  • ينظم ألعابه بطريقة معينة وينزعج عند تغيير النظام. يكرر الكلمات أو العبارات مرارًا وتكرارًا (في شكل أقرب لصدى صوتي).
  • يلعب بألعابه بالطريقة نفسها في كل مرة. يركز على أجزاء من الأشياء أو الألعاب، كأن يركز على عجلات سيارة لعبة، أو على مروحة الطائرة فقط، أو شعر الدمية.
  • يستاء من التغييرات الطفيفة.
  • قد تتحول اهتماماته ببعض الأشياء لهوس، على سبيل المثال قد ينفعل بشدة إذا لم يشاهد برنامج تلفزيوني حتى لو شاهده سابقًا عدة مرات.
  • يحب القيام بالمهام بنظام معين ولا يغيره.
  • يرفرف بيديه (يفتح أصابعه ويغلقها بشكلٍ متكرر). يدور في دوائر، أو يركض ذهابًا وإيابًا، أو يتأرجح بشكل متكرر.
  • يحرك رأسه بنمط معين وبشكل متكرر. حركات متكررة، مثل التأرجح أو رفرفة الذراعين أو الدوران أو الجري ذهابًا وإيابًا.
  • اتباع روتين صارم، وقت النوم أو وقت موعد الذهاب إلى المدرسة.
  • يكرر الكلمات أو العبارات التي يسمعها.
  • ردود فعل غير معتادة على بعض الأصوات والروائح، والألوان أو عند تذوق بعض الأطعمة، قد تصل ردود الفعل هذه للانفعالات الهستيرية.
  • قدرات استثنائية، مثل المواهب الموسيقية أو قدرات الذاكرة، أو الحفظ في وقتٍ قصير.

أعراض وسلوكيات أخرى: إلى جانب الأعراض السابقة قد يُبدي طفل التوحد سلوكيات وأعراض أخرى ومنها:

  • تأخر المهارات اللغوية.
  • تأخر المهارات الحركية.
  • تأخر المهارات المعرفية أو التعليمية.
  • فرط النشاط، أو الاندفاع.
  • نوبات صرع.
  • عادات أكل ونوم غير تقليدية.
  • تغيرات مزاجية سريعة، وردود فعل عاطفية. القلق أو التوتر المفرط.
  • عدم الخوف من الأشياء التي تستدعي ذلك، أو الخوف بشكل مفرط.

من المهم ملاحظة أن الأطفال المصابين بالتوحد قد لا يكون لديهم كل أو أي من السلوكيات التي ذكرناها.

ما أسباب التوحد عند الأطفال؟

السبب الدقيق لاضطراب طيف التوحد غير معروف، وتشير بعض الأبحاث إلى أنه لا يُوجد سبب واحد للتوحد، وعادةً ما تؤدي عدة عوامل إلى الإصابة به، وتتضمن بعض عوامل الخطر المحتملة للإصابة باضطراب طيف التوحد ما يلي:

  • وجود فرد مباشر من العائلة مصاب بالتوحد.
  • بعض الطفرات الجينية.
  • أن يكون الطفل مولودًا لأبوين كبار في السن.
  • انخفاض الوزن عند الولادة.
  • التعرض للمعادن الثقيلة والسموم البيئية.
  • تاريخ متكرر للأم من الالتهابات الفيروسية.
  • تعرض الجنين لأدوية حمض الفالبرويك أو الثاليدومايد.

وتشير الدراسات أن أدمغة الأطفال المصابين بالتوحد عادةً ما تنمو بشكل أسرع من المتوسط خلال مرحلة الطفولة المبكرة، خاصةً خلال السنوات الثلاث الأولى من عمر الطفل، ولا يُوجد سبب معروف لحدوث هذا النمو السريع، لكن هذا يعني أنه في الأطفال المصابين بالتوحد، تتواصل أجزاء من الدماغ مع بعضها البعض بطريقة غير نمطية.

هل يُوجد علاج للتوحد عند الأطفال؟

لا يُوجد علاج للتوحد، ومع ذلك تساعد بعض العلاجات، وخدمات الدعم النفسي والعاطفي الطفل المصاب بالتوحد على تحسين الأعراض ونمط حياته، وتتضمن أساليب العلاج ما يلي:

  • العلاج السلوكي.
  • العلاج باللعب.
  • العلاج بالممارسة.
  • العلاج البدني.
  • علاج النطق.

ومع ذلك، فإن نتائج هذه العلاجات تختلف من طفل لآخر وقد يستجيب بعض الأطفال جيدًا بينما لا يستجيب البعض الآخر، والجدير بالذكر، أنه لا يُوجد نظام غذائي محدد للأطفال المصابين بالتوحد، ومع ذلك، فإن بعض الأبحاث تشير إلى أن بعض التغييرات الغذائية قد تساعد على تقليل المشكلات السلوكية، وزيادة جودة حياة الطفل بشكل عام وتتضمن بعض العادات الغذائية المهمة التي يُنصح بها لمرضى التوحد ما يلي:

  • تجنب الإضافات الصناعية بما فيها، المواد الحافظة، الألوان الصناعية، والمحليات.
  • التركيز على الفواكه والخضروات الطازجة، والدواجن الخالية من الدهون والأسماك، والدهون غير المشبعة في النظام الغذائي.
  • تقديم كمية وفيرة من الماء للطفل.
  • كما تشير بعض الأبحاث الحديثة أن النظام الغذائي الخالي من الجلوتين قد يساعد على تحسين أعراض الطفل التوحدي، ومع ذلك لا يُوجد دراسات كافية تدعم هذه الأبحاث.

كيف يتم تشخيص التوحد عند الأطفال؟

يمكن تشخيص التوحد من عمر 12 إلى 18 شهرًا، ولكن عادةً ما يمكن تشخيصه عند بلوغ الطفل عامين من العمر. يضم فريق تشخيص التوحد عددًا من المتخصصين على رأسهم طبيب الأطفال، والطبيب النفسي، وأخصائي التخاطب، وقد يشمل متخصصين آخرين والذين يختبرون الطفل ويقيمونه على عدة مستويات، ولا يُوجد اختبار واحد للتوحد، ولكن يعتمد التشخيص على:

  • مشاهدة كيف يلعب الطفل ويتفاعل مع الآخرين.
  • مراقبة كيف يتطور الطفل الآن، ومراجعة التاريخ التنموي له، أي كيف تطور الطفل في الماضي.
  • التحدث مع الوالدين.
  • تقييم لغة الطفل وقدرته المعرفية.

تُوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، بأن يخضع جميع الأطفال لفحوص التوحد من عمر 18 و 24 شهرًا، ما يساعد على التشخيص المبكر وتقديم الدعم والعلاجات المناسبة، وبالإضافة للتقييمات قد يُوصي الطبيب بمجموعة من اختبارات التوحد، بما في ذلك:

  • اختبار الحمض النووي للأمراض الوراثية.
  • التقييم السلوكي.
  • الاختبارات المرئية والصوتية لاستبعاد أي مشكلات في الرؤية والسمع لا تتعلق بالتوحد.

في النهاية، فإن أعراض التوحد على الطفل قد تبدأ قبل عمر 3 سنوات، وقد تظهر أعراض اضطراب طيف التوحد على بعض الأطفال خلال الأشهر الـ 12 الأولى من الحياة. في حالات أخرى، قد لا تظهر الأعراض حتى 24 شهرًا أو بعد ذلك، وعلى الرغم أنه لا يُوجد علاج للتوحد، فإن أعراضه قد تتحسن مع الوقت ومع تقديم الدعم والعلاج المناسب يتحسن نمط حياة الطفل بشكل كبير.

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net