whatsapp
message
أعراض سرطان الثدي في سن العشرين

ما أعراض سرطان الثدي في سن العشرين؟

يُعد السرطان بكل أنواعه من أكثر الأمراض المنتشرة في العالم والإصابة به عادةً تكون تجربة صعبة جدًا على المريض وكل أفراد أسرته.

يصيب سرطان الثدي عدد كبير من السيدات ويمثل خطرًا على حياة المصابة في حالة عدم اكتشافه في وقت مبكر. يظهر هذا المرض لدى السيدات فوق سن الـ40، ولذلك لا تنتبه الفتيات لاحتمالية للإصابة بهذا النوع من السرطان.

قد تحدث الإصابة بسرطان الثدي  في أي سن، بالرغم من أن 7% فقط من حالات سرطان الثدي تظهر في السيدات تحت عُمر الـ40، إلا أنه من الهام التعرف على أعراض سرطان الثدي في سن العشرين، وعوامل الخطر التي قد تزيد من نسبة الإصابة به.

اقرأي أيضًا عن: هل يتحول الورم الليفي في الثدي إلي سرطان ؟

ما أعراض سرطان الثدي في سن العشرين؟

قد تظهر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة قليلة عند البنات في سن العشرين، ولكن في حالة الإصابة به في هذا العُمر يمكن أن يتطور بسرعة شديدة. ولذلك، الكشف الدوري كل 6 أشهر ضروري جدًا لاكتشاف وجود أي ورم أو كتل سرطانية في وقت مبكر، مع الاهتمام بالتوعية عن أعراضه التي تختلف من شخص للآخر وتشمل:

  1. يُعد وجود كتلة في الثدي أو تحت الإبط لا تختفي من أول علامات سرطان الثدي ظهورًا، وعادةً يستطيع الطبيب رؤيتها في الأشعة قبل إحساس المريضة بها.
  2. تورم في الإبط أو بالقرب من عظمة الترقوة، وهذا قد يدل على انتشار السرطان في الغدد الليمفاوية.
  3. الإحساس بالألم في المنطقة التي تظهر فيها الكتلة.
  4. تغيرات الثدي، مثل اختلاف في حجمه أو محيطه أو قوامه أو درجة حرارته. كما يمكن ملاحظة ثدي أكبر من الآخر أو ملاحظة تقشر الجلد على سطح الثدي فيشبه البرتقالة.
  5. تغيرات في حلمة الثدي مثل الإحساس بالحكة والحرقان فيها، أو أنها تكون مسحوبة للداخل.
  6. وجود إفرازات غير عادية من الحلمة شفافة، أو فيها دماء أو لونها أصفر أو أخضر أو بني.

اقرأي أيضًا عن: مراحل سرطان الثدي 

ما عوامل خطر تزيد نسبة الإصابة بسرطان الثدي؟

لا يوجد سبب محدد للإصابة بسرطان الثدي في سن صغير، ولكن نسب الإصابة به في سن الـعشرين زادت في السنوات الأخيرة، لذلك ضروري جدًا معرفة ما عوامل الخطر التي تزيد نسبة الإصابة لكي نهتم بالكشف الدوري في حالة وجود أكثر من عامل لأنه يساعد في اكتشاف المرض في مرحلة مبكرة.

عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي تشمل:

  1. وجود تاريخ شخصي للإصابة بسرطان الثدي أو أمراض الثدي غير السرطانية: في حالة الإصابة بسرطان الثدي في أي واحد من الثديين، يزيد احتمالية الإصابة في الثدي الثاني.
  2. تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي في الأقارب من الدرجة الأولى: احتمالية الإصابة بهذا النوع من السرطان تزيد في حالة إصابة الأم، أو الأخت، أو البنت بسرطان الثدي من قبل.
  3. تاريخ في العلاج الإشعاعي للصدر قبل سن الـ 30: التعرض للعلاج الإشعاعي في الصدر، والذي يستخدم في علاج بعض أنواع السرطان والأورام الليفية في سن مبكر، يزيد احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.
  4. البلوغ المبكر وبداية الدورة الشهرية في سن مبكر: بداية الدورة الشهرية قبل سن الـ12 تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.
  5. وجود عيب جيني محدد مثل طفرة BRCA1 أو BRCA2: الاختبار الإيجابي للجينات معناها إن هذا الشخص أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي بشكل كبير في مرحلة ما من حياته.

في بعض الأحيان لا تلاحظين أي أعراض تدل على الإصابة بسرطان الثدي في سن العشرين أو السن الصغير بصفة عامة، ولذلك ضروري جدًا معرفة عوامل الخطر التي تزيد من نسبة الإصابة. كما يجب أن نهتم بالكشف المبكر لأنه يساعد في علاج سرطان الثدي ويزيد من نسبة  الشفاء، وإذا كنتي تشعرين بأعراض سرطان االثدي.

اقرئي المزيد عن سرطان الثدي وطرق التشخيص والعلاج المختلفة على موقع مستشفيات أندلسية

المقالات المتعلقه

هل سرطان الثدي بيظهر فجأة

هل سرطان الثدي يظهر فجأة؟

  • اقرأ المزيد
مراحل سرطان الثدي

ما مراحل سرطان الثدي؟

  • اقرأ المزيد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net