هل أشعة الرنين المغناطيسي للحامل آمنة؟

هل أشعة الرنين المغناطيسي للحامل آمنة؟

لا تعد الإصابة بالمرض وخاصةً أثناء الحمل أمرًا جيدًا على الإطلاق، فصحة الطفل تعتمد على صحة الأم التي قد تضطر في بعض الأحيان الخضوع لتصوير الأشعة، فعلى سبيل المثال إذا كانت مساعدة الأم على التحسن تعني إجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي، فستفيد صحة الطفل أيضًا، لكن هل أشعة الرنين المغناطيسي للحامل آمنة؟، هذا ما سنتطرق له في هذا المقال.

هل أشعة الرنين المغناطيسي للحامل آمنة؟

يعد التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) إجراء غير جراحي، ويُنتِج صورًا تشريحية مفصلة وثلاثية الأبعاد، ويستخدم للكشف عن الأمراض وتشخيصها ومراقبة العلاج.

يستخدم الرنين المغناطيسي لتصوير الأنسجة الرخوة، والأجزاء غير العظمية، والدماغ والأعصاب، والنخاع الشوكي والعضلات، والأربطة والأوتار، بشكل أكثر وضوحًا من الأشعة السينية والتصوير المقطعي المحوسب.

يمكن أيضًا الاعتماد عليه لتشخيص تمدد الأوعية الدموية والأورام؛ نظرًا لقدرته على التفريق بين المادة البيضاء والرمادية، فيعد الطريقة المُثلى للتشخيص والعلاج خاصةً في الدماغ.

لم يثبت حدوث مخاطر أو آثار ضارة على النساء الحوامل والأجنة الذين خضعوا للتصوير بالرنين المغناطيسي على مدار الثلاثين عامًا الماضية، وذلك بعد خضوع آلاف النساء الحوامل لهذا الإجراء.

لذا فلا يجب رفض الخضوع للتصوير بالرنين المغناطيسي أثناء الحمل في حالات الضرورة، مثل تشخيص احتمالية وجود مرض خطير، فالهدف الأساسي هو إنجاب طفل معافى بضمان صحة الأم.

لا يجب كذلك عمله كإجراء احترازي خاصةً في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل، ذلك لأنه لم يكتمل تكوين أعضاء الجنين بعد أو لاحتمالية دخول الصبغة لمجرى دمه.

أشعة الرنين المغناطيسي للرحم 

يساعد فحص الرحم بالرنين المغناطيسي على رؤية العظام، والأعضاء، والأوعية الدموية، والأنسجة الأخرى في منطقة الحوض.

أشعة الرنين المغناطيسي للجنين

يسمح التصوير بالرنين المغناطيسي للجنين بالحصول على صور تفصيلية للجنين النامي في رحم الأم، وعادةً ما يستخدم عند التباس نتائج فحص الموجات فوق الصوتية.

تُجرى أشعة الرنين المغناطيسي للحامل لتقييم حالة الجنين في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، بما في ذلك الصدر والحوض والبطن والدماغ والجهاز الهضمي العلوي.

لا يجب استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي في الثلث الأول من الحمل، بسبب صغر حجم الجنين والقلق حول سلامته.

يوفر التصوير بالرنين المغناطيسي معلومات إضافية أو تأكيدية بشأن تشخيص حالة معقدة للجنين بعد التي حُصل عليها إثر استخدام الموجات فوق الصوتية.

متى تحتاج الحامل إجراء الرنين المغناطيسي؟

يحتاج الطبيب لطلب فحص التصوير بالرنين المغناطيسي في حالة وجود حالة طبية تستدعي إجرائه عند الأم أو الجنين.

كما يفضل إجراؤه في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل للحالات الآتية:

  1. تقييم التشوهات في دماغ الطفل وعموده الفقري وجسمه، خاصةً في حال كشف الاختبارات الجينية عن زيادة خطر الإصابة بمتلازمةٍ ما.
  2. تأكيد التشخيص الناتج عن الفحص بالموجات فوق الصوتية أو إضافة معلومات تشخيصية مهمة في الحالات المعقدة.
  3. تصوير الأعضاء الداخلية والأنسجة الرخوة الأخرى.
  4. توفير معلومات عن الجنين من المهم معرفتها قبل الولادة، خاصةً في حال عدم توفيرها من خلال الموجات فوق الصوتية.

موانع إجراء الرنين المغناطيسي

على الرغم من عدم استخدام الإشعاع أثناء إجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي، لكن وبسبب استخدام مجال مغناطيسي قوي، فلا يمكن إجرائه للحالات التالية:

  1. استخدام بعض وسائل منع الحمل داخل الرحم.
  2. أجهزة تنظيم ضربات القلب المزروعة.
  3. زراعة القوقعة.
  4. مضخات حقن المخدرات المزروعة.
  5. بعض الأجهزة التعويضية.
  6. الغرسات المعدنية المصنوعة من الحديد.
  7. مقاطع تمدد الأوعية الدموية داخل الجمجمة.
  8. وجود أجسام معدنية داخل الجسم، مثل: الرصاص أو الشظايا أو المشابك الجراحية أو المسامير أو الألواح أو البراغي أو الخيوط المعدنية أو الشبكات السلكية.
  9. الحمل بدون إشراف الطبيب.

يجب إخطار الطبيب في حال وجود حمل أو الشك في حدوث حمل قبل إجراء الرنين المغناطيسي؛ وذلك بسبب احتمالية حدوث زيادة ضارة في درجة حرارة السائل الأمنيوسي.

أضرار الرنين المغناطيسي

يتسبب إجراء الرنين المغناطيسي في:

  • حدوث ضوضاء عالية قد تضر بالسمع في حالة عدم استخدام حماية مناسبة للأذن.
  • تحفيز العضلات والأعصاب المحيطة مسببة إحساس بالارتعاش.
  • رد فعل تحسسي تجاه صبغة التباين أو اليود أو بعض الأدوية المستخدمة أثناء إجرائها.
  • التأثير على بعض الحالات المرضية، مثل: الربو والحساسية وضغط الدم المنخفض ومرض الخلايا المنجلية.
  • انزعاج المرضى الذين يعانون من رهاب الأماكن المغلقة.

أنواع الأشعة الآمنة للحامل

نظرًا للمخاطر التي يمكن حدوثها إثر إجراء بعض أنواع الأشعة على الحامل من تشوهات للأجنة أو غير ذلك، فيجب إخطار الطبيب قبل القدوم على إجراء أي منها لمعرفة مدى أمانها.

الموجات فوق الصوتية (Ultrasounds)

يُفضِل الطبيب استخدام الموجات فوق الصوتية في حالة تشخيص مساحة صغيرة فقط في كل مرة، أما في حال فحص المناطق الكبيرة والعميقة، فاستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي هو الأفضل.

وفقًا لكل من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، والكلية الأمريكية لأطباء النساء والتوليد (ACOG)، فلا يوجد دليل على أن الموجات فوق الصوتية تضر الجنين، كما لم يُعثر على روابط بين الموجات فوق الصوتية والعيوب الخلقية أو سرطان الأطفال أو مشاكل النمو.

يكمن مصدر القلق فقط في أن الطاقة الناتجة عن الموجات فوق الصوتية قد تعمل على تسخين أنسجة الطفل، لكن لم يُثبت ذلك حتى الآن.

الأشعة السينية (X-Ray)

على الرغم من أن فائدة المعلومات التشخيصية التي يحصل عليها الطبيب بعد الأشعة السينية تفوق المخاطر المحتمل حدوثها للجنين، إلا أن تعرض بطن الحامل للأشعة المباشرة يؤثر على الجنين.

فتعرض بطن الأم الحامل لكم كبير من الأشعة يعرض جنينها للخطر، وذلك اعتمادًا على عمر الحمل وكمية التعرض، فمثلًا في حال التعرض خلال الأسبوعين الأولين من الحمل يؤدي ذلك للإجهاض.

أما في حال التعرض لكميات عالية من الأشعة بعد أسبوعين إلى ثمانية أسابيع من الحمل، يؤدي ذلك لخطر حدوث تشوهات خلقية، وبالنسبة للتعرض لها ما بين الأسبوعين الثامن والسادس عشر يؤدي لزيادة خطر الإعاقة الذهنية.

لكن لا داعي للخوف الشديد، لأن معظم فحوصات الأشعة السينية -بما في ذلك فحوصات الساقين أو الرأس أو الأسنان أو الصدر- لا تتسبب في حدوث نفس المخاطر.

كما أن جرعة التعرض النموذجية أثناء التشخيص بالأشعة السينية أقل بكثير من الجرعات العالية المسببة لهذه المضاعفات، وأيضًا يمكن ارتداء مئزر رصاصي لتوفير الحماية من تشتت الإشعاع.

لذا ففي حالة الحمل وقبل إجراء الأشعة السينية، يجب إخبار الطبيب أو إذا أمكن تأجيل إجراء الأشعة السينية أو تعديلها لتقليل كمية الإشعاع.

التصوير المقطعي المحوسب (CT) 

إذا لم تُصوَر البطن أو الحوض فلا يوجد خطر على الطفل من الإشعاع، حيث إنه لم يثبت حتى الآن تسبب التصوير المقطعي المحوسب في حدوث ضرر للجنين.

لكن قد يحدث ضرر طفيف جدًا للطفل في حال إجراء فحص للبطن أو الحوض، فقد يكون لديه فرصة الإصابة بالسرطان بنسبة واحد لكل 1000 طفل.

ختامًا فإنه يجب توخي الحذر أثناء التعامل مع الأم والجنين خاصةً في حال الاضطرار لإجراء أشعة الرنين المغناطيسي للحامل، فلا توجد أشعة آمنة بنسبة 100 فالمئة ولكن يجب توخي الحذر أثناء الشهور الثلاثة الأولى والمتابعة مع الطبيب.

اقرأ أيضًا عن التحاليل والأشعة من خلال مستشفيات أندلسية

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net