ما أسباب مرض البهاق؟ وهل هو معدي؟

ما أسباب مرض البهاق؟ وهل هو معدي؟

مع زيادة التوعية بمرض البهاق، أصبح تقبل المرض والتعايش معه، ومعرفة طرق العلاج المتاحة أمرًا يدركه نسبة كبيرة من الأشخاص، ومع ذلك يظل البعض ليس لديهم المعلومات الكافية عنه، لذا نقدم من خلال السطور التالية كل ما يهمك معرفته عن مرض البهاق، وأسبابه، وأعراضه، ونوضح ما إذا كان حالة معدية أم لا؟

ما هو مرض البهاق؟

البهاق هو اضطراب مناعي مزمن يصيب الجلد، نتيجة تدمير الجهاز المناعي للخلايا المنتجة للصبغة (الخلايا الصباغية)، وهي المسؤولة عن تحديد لون الجلد والشعر والعينين.

نتيجة فقدان الخلايا الصباغية، تظهر على الجلد بقع بيضاء (ابيضاض الجلد)، وقد تبدو واضحة للغاية مع أصحاب البشرة الداكنة، وإذا ظهر البهاق في مكان به شعر، فقد يتحول لون الشعر أيضًا إلى الأبيض.

يصيب البهاق 0.5 - 2٪ من الأشخاص من جميع الأجناس على مستوى العالم، ويصيب النساء والرجال كليهما بشكل متساوِ. 

عادةً ما يظهر البهاق في مرحلة العشرينيات، إذ وجد أن 80٪ من جميع الحالات تحدث قبل سن الثلاثين، ولكن قد يحدث في أي مرحلة عمرية أخرى.

 يظهر البهاق غالبًا في صورة بقع، وقد يعاني بعض الأشخاص من فقدان لون الجلد على نطاق واسع.

يبدأ البهاق عادةً ببضع بقعٍ صغيرة، قد تظل هذه البقع بالحجم نفسه لسنوات أو تنمو بشكلٍ أكبر، وقد تظهر بقع جديدة في المنطقة من الجلد نفسها أو في أماكن متفرقة من الجسم. قد يستغرق الانتشار أسابيع، أو تظل البقع مستقرة لأشهر أو سنوات. 

يصيب البهاق أي منطقة من الجلد، لكنه يحدث بشكل شائع في الوجه، والعنق، واليدين، وفي ثنايا الجلد، وتكون البقع البيضاء أكثر عرضة للإصابة بحروق الشمس.

ما أسباب مرض البهاق؟

لا يزال السبب الدقيق للإصابة بالبهاق غير مفهوم تمامًا. يعتقد الباحثون أنه قد يكون أحد أمراض المناعة الذاتية، إذ يهاجم الجهاز المناعي الخلايا الصباغية ويدمرها. بالإضافة إلى ذلك، فإن الدراسات تشير إلى أن الجينات تلعب دورًا مهمًا في التسبب بالبهاق.

قد تتزايد فرص الإصابة بالبهاق أو يتفاقم في حالة الإصابة به بالفعل نتيجة الأسباب التالية:

  • حروق الشمس.
  • الضغوط النفسية والعاطفية.
  • التعرض لمواد كيميائية مثل الفينول.
  • الإصابات الجلدية كالقطع والخدش.

وتشمل عوامل الخطر للإصابة بالبهاق ما يلي:

  • التاريخ العائلي للإصابة بالبهاق، أو بأمراض المناعة الذاتية الأخرى، مثل: بعض أنواع اضطرابات الغدة الدرقية، أو داء الثعلبة.
  • العلاج المناعي لـ سرطان الجلد.
  • سرطان الغدد الليمفاوية.
  • وجود شامات على الجلد.

أنواع البهاق 

هناك نوعان أساسيان من البهاق وهما: 

  • البهاق غير الجزئي أو المعمم: وهو النوع الأكثر شيوعًا، يحدث ذلك عندما تظهر البقع البيضاء بشكل متماثل على جانبي الجسم، مثل: كلتا اليدين أو الركبتين. قد يؤدي هذا النوع من البهاق إلى فقدان سريع للون الجلد ويميل إلى تغطية مساحة كبيرة من الجسم.
  • البهاق الجزئي: أقل شيوعًا ويحدث عندما تكون البقع البيضاء على جزء أو جانب واحد فقط من الجسم، مثل: الساق، أو جانب واحد من الوجه أو الذراع. غالبًا ما يبدأ هذا النوع من البهاق في سن مبكرة، ويتطور لمدة عام إلى عامين ثم يتوقف.

هناك بعض الأنواع الأخرى للبهاق التي صنفها الباحثون، ولكنها نادرة ومنها:

  • بهاق الأغشية المخاطية: والذي يؤثر في الأغشية المخاطية للفم أو الأعضاء التناسلية.
  • البهاق البؤري: وهو نوع نادر تتواجد فيه البقع في منطقة صغيرة، ولا تنتشر.
  • البهاق العالمي: نوع نادر آخر من البهاق، وفيه يفقد أكثر من 80% من جلد الجسم صبغته.

كيف أعرف بقع البهاق ؟

قد يكون من الصعب تمييز البهاق خاصةً أنه يتشابه مع بعض أنواع العدوى الفطرية، ولكن يتميز البهاق بما يلي:

  • يظهر بشكل مفاجئ، عادةً في صورة بقع شاحبة تتحول تدريجيًا إلى اللون الأبيض.
  • تفقد البقع صبغتها بشكل كامل.
  • تكون البقع بلون أبيض حليبي.
  • لا يصاحب البقع حكة في غالبية الحالات.
  •  تكون البقع محددة، وعادةً ما تبدو حدود البقعة محدبة، وقد تكون بلون الجلد السليم، أو تفقد صبغتها مثل البقعة، أو تكون ناقصة التصبغ فتظهر ملتهبة وحمراء.
  •  تظهر البقع في أي جزء من الجسم، ولكنها أكثر شيوعًا  في المناطق المعرضة للشمس أو المناطق الأكثر عرضة للصدمات المتكررة، مثل: الجفون، والشفتين، والأنف، وأطراف أصابع اليدين والقدمين، وثنيات الجسم مثل الإبطين والأربية (ما بين أعلى الفخذ وأسفل البطن) والسرة، والحلمات. 

 أعراض البهاق

كما وضحنا فإن أهم أعراض البهاق هو فقدان اللون الطبيعي أو صبغة الجلد، ويمكن أن يؤثر ذلك في أي مكان في الجسم مثل:

  • الجلد: تظهر بقع بيضاء بلون الحليب عادةً على اليدين والقدمين والذراعين والوجه. 
  • الشعر: إذا ظهرت البقع في فروة الرأس يتحول الشعر في المناطق المصابة إلى اللون الأبيض، وقد يحدث ذلك في الرأس أو الحاجب أو الرموش واللحية.
  • الأغشية المخاطية: وهنا يصيب البهاق داخل الأنف، أو الفم.

ختامًا فإن عديد من الأبحاث تهدف الآن لإيجاد علاج نهائي لمرض البهاق، وتساعد معظم العلاجات المتوافرة حاليًا على منع انتشاره أو استعادة بعض لون الجلد، أو توحيد لونه، ولكن تختلف النتائج من مريض لآخر، لذا من المهم المتابعة مع طبيب بمجرد ظهور البقع ليوصي بالعلاجات المناسبة.

الأسئلة الشائعة

 هل البهاق وراثي؟

على الرغم من أن البهاق لا يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالجينات العائلية، إلا أنه يمكن أن ينتشر في الأسر، وتشير الإحصاءات إلى أن ما يقرب من 30٪ من المصابين بهذه الحالة لديهم تاريخ عائلي. معنى ذلك أن الأطفال الذين لديهم أحد الوالدين مصاب بالبهاق لن يُصابوا بالضرورة به لكن لديهم فرص متزايدة مقارنةً بمن ليس لديهم تاريخ عائلي للإصابة به. لذا يمكن القول أنه ليس بالضرورة وراثيًا، لكن تتزايد فرص الإصابة به في حالة وجود تاريخ عائلي.

 هل البهاق معدي؟

 في حين أن البهاق قد ينتشر في أفراد الأسرة فإن ذلك يكون بسبب العوامل الوراثية، ولكن ذلك لا يعني أنه معدي، ويمكن التعامل مع مريض البهاق ولمسه دون وجود أي مشكلة.  البهاق ليس معديًا ولا يمكن أن ينتقل من شخص آخر سواء عن طريق اللمس أو اللعاب أو الدم أو الاستنشاق أو مشاركة الأدوات نفسها أو خلال العلاقة الحميمة.

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net