whatsapp
message

ما طرق علاج ارتفاع ضغط الدم؟

يُعرف ضغط الدم المرتفع بالقاتل الصامت، لأنه قد يؤدي إلى الوفاة دون ظهور أي أعراض على المريض، لذا فهو من الحالات التي يجب الانتباه لها جيدًا، ومتابعتها مع طبيب متخصص،  لتجنب مضاعفاته، ويعتمد علاج ارتفاع ضغط الدم بشكل أساسي على الأدوية، والعادات الصحية اليومية، كما قد تساعد بعض العلاجات المنزلية إلى جانب الأدوية على خفض ضغط الدم، وسنوضح في هذا المقال أهم الطرق لعلاج ضغط الدم المرتفع.

ما أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم؟

يُوجد عديد من الأدوية لعلاج ضغط الدم المرتفع، وسيصف الطبيب المناسب منها وفقًا لعدة عوامل أهمها مدى ارتفاعه، وما إذا كان مصحوبًا بأمراض في القلب، ويمكن تصنيف طرق علاج ضغط الدم وفقًا لنوعه كما يلي:

  • علاج ارتفاع ضغط الدم الأساسي: إذا كان ضغط الدم مرتفعًا دون سبب واضح، سيوصي الطبيب ببعض التغييرات في نمط الحياة مثل العادات الغذائية، أو الحد من التدخين، وإنقاص الوزن، وغيرها، أما إذا ظل الضغط مرتفعًا حتى مع هذه التغييرات سيصف الطبيب بعض الأدوية للسيطرة على الضغط ضمن النطاق الطبيعي.
  • علاج ارتفاع ضغط الدم الثانوي: إذا كان ارتفاع ضغط الدم ناجمًا عن مشكلة صحية، سيركز الطبيب على علاج السبب ورائه، على سبيل المثال إذا كان السبب وراء ارتفاعه هو أحد الأدوية التي يتناولها المريض، فقد يُوصي الطبيب بتجربة أدوية أخرى ليس لها هذا التأثير الجانبي. في بعض الأحيان يستمر ارتفاع ضغط الدم على الرغم من علاج السبب الأساسي. في هذه الحالة سينصح الطبيب بتغييرات في نمط الحياة ويصف بعض الأدوية التي تساعد على خفض ضغط الدم.

وتتضمن بعض الأدوية المستخدمة في علاج ارتفاع ضغط الدم ما يلي:

  • حاصرات بيتا: هي مركبات كيميائية تبطئ ضربات القلب وتقلل من شدتها، ما يقلل من كمية الدم التي يتم ضخها عبر الشرايين مع كل نبضة، ما يعمل بدوره على خفض ضغط الدم.
  • مدرات البول: يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات الصوديوم والسوائل الزائدة في الجسم إلى زيادة ضغط الدم. تساعد مدرات البول الكُلى على إزالة الصوديوم الزائد من الجسم. مع خروج الصوديوم تنتقل السوائل الزائدة في مجرى الدم إلى البول، ما يساعد على خفض ضغط الدم.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين: أنجيوتنسين مادة كيميائية تسبب تضييق الأوعية الدموية. تمنع مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) الجسم من إنتاج قدر كبير من هذه المادة الكيميائية، وهذا يساعد الأوعية الدموية على الاسترخاء ويقلل من ضغط الدم.
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 (ARBs): تساعد أيضا على استرخاء الأوعية وخفض ضغط الدم.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم: تقلل هذه المركبات من قوة ضربات القلب، وبالتالي تعمل على انخفاض ضغط الدم. تساعد هذه الأدوية أيضًا على استرخاء الأوعية الدموية، ما يقلل أيضًا من ضغط الدم.
  • ناهضات ألفا -2: يغير هذا النوع من الأدوية النبضات العصبية التي تسبب تضييق الأوعية الدموية. هذا يساعد الأوعية الدموية على الاسترخاء، ما يقلل من ضغط الدم.

 

هل يوجد نصائح لتقليل ضغط الدم المرتفع؟

كما ذكرنا، فإن تغيير نمط الحياة قد يساعد بشكل كبير على التحكم في العوامل المسببة لارتفاع ضغط الدم، وفيما يلي بعض النصائح التي قد تساعد على الحفاظ على مستوى ضغط الدم ومنع مضاعفاته:

  • اتباع نظام غذائي صحي: يُعد النظام الغذائي الصحي للقلب أمرًا حيويًا للمساعدة في تقليل ضغط الدم المرتفع. يركز النظام الغذائي الصحي للقلب على الأطعمة الغنية بالألياف التي تشمل الفاكهة والخضراوات والحبوب، كما يُوصى باستبدال اللحوم الحمراء بالبروتينات الخالية من الدهون مثل الأسماك والدواجن، وتجنب الدهون المشبعة والحد من استهلاك الصوديوم عن طريق الحد من تناول الملح، وتجنب الأطعمة المعلبة على قدر الإمكان والتي عادةً ما تحتوي على نسبة مرتفعة من الصوديوم.
  • زيادة النشاط البدني: يساعد النشاط البدني على الوصول إلى وزن صحي، ما يقلل من فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، بالإضافة إلى التخلص من الوزن الزائد، تساعد التمارين الرياضية على تقليل التوتر وتقوية نظام القلب والأوعية الدموية ما يقلل بدوره من فرص ارتفاع ضغط الدم، ويُنصح بممارسة أنشطة بدنية معتدلة لمدة 150 دقيقة كل أسبوع، أي بمعدل 30 دقيقة خمس مرات في الأسبوع.
  • تجنب أسباب التوتر: التوتر هو واحد من أسباب ارتفاع ضغط الدم، وتساعد التمارين الرياضية كما ذكرنا على تقليل التوتر، كذلك يساعد التأمل والتنفس العميق والتدليك، واليوجا، والحصول على قسط كافِ من النوم على تقليل مستويات التوتر.
  • الإقلاع عن التدخين: تتسبب المواد الكيميائية الموجودة في دخان التبغ في إتلاف أنسجة الجسم وتصلب جدران الأوعية الدموية، لذا يُنصح بالإقلاع عن التدخين أو الحد منه على قدر الإمكان.

إعرف المزيد عن أهمية قياس ضغط الدم بصفة مستمرة، وكيفية السيطرة على ارتفاعه مع د. هيثم الشحات – استشاري القلب والأوعية الدموية في مستشفيات أندلسية.

 

كيف تساعد بعض المشروبات في علاج ضغط الدم المرتفع؟

تساعد عديد من المشروبات على تقليل ضغط الدم، ولا تساعد هذه المشروبات وحدها على علاج ضغط الدم المرتفع، ويجب الاعتماد على الأدوية بشكل أساسي وتناول هذه المشروبات كعامل مساعد، وفيما يلي أهم المشروبات التي قد تساعد على تقليل ضغط الدم المرتفع وتعزيز صحة القلب:

  • عصير الطماطم: تشير بعض الدراسات إلى أن شرب كوب واحد من عصير الطماطم يوميًا قد يعزز صحة القلب. خلص الباحثون إلى أن عصير الطماطم يحسن ضغط الدم، ويساعد على التحكم في مستوى الكوليسترول الضار.
  • عصير البنجر: يحتوي البنجر على نسبة مرتفعة من الفيتامينات والمعادن المهمة للصحة العامة، كما يساعد عصير البنجر أيضًا على خفض ضغط الدم، بفضل محتواه من النترات الغذائية، وهو مركب معروف بتأثيره في خفض ضغط الدم.
  • عصير البرقوق: على الرغم أن عصير البرقوق يشتهر كملين طبيعي، ولكنه قد يساعد أيضًا على خفض ضغط الدم، أبلغ الباحثون عن انخفاض كبير في ضغط الدم بين الأشخاص الذين تناولوا ثلاثة حبات من البرقوق في اليوم.
  • عصير الرمان: لا تقتصر فوائد الرمان على محتواه من المواد المغذية مثل حمض الفوليك وفيتامين ج، بل يتميز أيضا بتأثيره القوي في مكافحة الالتهابات، وتعزيز صحة القلب. عصير التوت: التوت معروف بخصائصه المضادة للأكسدة التي تساعد على خفض فرص الإصابة بالأمراض الالتهابية، كما تشير الدراسات إلى أن التوت له عديد من الفوائد للقلب والأوعية الدموية.

 

ختامًا، فإن علاج ارتفاع ضغط الدم يعتمد على تناول الأدوية الموصوفة بانتظام، والمتابعة مع طبيب متخصص لمعرفة مدى فاعلية هذه الأدوية ومدى تطور حالة المريض، كما يُنصح بالحفاظ على نمط حياة صحي لتجنب مضاعفاته.

اقرأ المزيد عن أمراض القلب والشرايين وطرق علاجهم على موقع مستشفيات أندلسية

المقالات المتعلقه

ما أعراض ارتفاع كريات الدم البيضاء؟ وإلام تشير؟

  • اقرأ المزيد

ما أعراض ارتفاع ضغط الدم المفاجئ؟ وهل يمكن علاجه في المنزل؟

  • اقرأ المزيد

ما أعراض ضغط الدم المنخفض؟ وكيف يمكن علاجه؟

  • اقرأ المزيد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net