whatsapp
message

كلمات البحث

    ما هي عملية تغيير مفصل الفخذ؟

    جراحات العظام تقلق الكثير من المرضى لأنهم يخافون من التعرض لمضاعفات تصعب عليهم الحركة مدى الحياة أو أن يعيشوا بقية حياتهم في ألم مستمر، لكن الحقيقة أن في حالة التزام المريض بتعليمات ما بعد العملية سواء كانت الأدوية أو العلاج الطبيعي أو غيرهما، سيكون نادرًا أن يتعرض لأي مضاعفات. في هذا المقال سنتحدث عن واحدة من أهم جراحات العظام وهي تغيير مفصل الفخذ.

    ما أسباب تغيير مفصل الفخذ؟

    تغيير مفصل الفخذ هي عملية يلجأ لها الكثير من المرضى في حالات مختلفة. من أكثر الأسباب المنتشرة هي التهاب المفاصل، ولكن هناك أسباب عديدة منها:

    1. التهاب المفاصل الذي يزيد مع تقدم السن.
    2. التهاب المفاصل الروماتويدي، و هو مرض مناعي ذاتي.
    3. التهاب المفاصل الذي يحدث بعد الإصابات الخطيرة في العظام والمفاصل.
    4. وجود مرض في الفخذ في مرحلة الطفولة.
    5. مشكلة موت ونخر العظام.

    كيف تتم عملية تغيير مفصل الفخذ؟

    في حالة تعرض مفصل الفخذ للتلف بسبب الكسور أو إصابته بالتهاب فهو يحتاج للتغيير، لأن في هذه الحالة تصبح أبسط الأنشطة مؤلمة وصعبة على المريض، مثل المشي أو طعود السلم أو حتى القيام والجلوس.

    في البداية يحاول المريض اتباع أساليب علاجية غير الجراحة، مثل تغيير أنماط حياتية ضارة بالمفاصل أو تناول العلاجات الدوائية أو حتى استخدام وسائل المساعدة في المشي مثل المشاية أو العكازات، لكن لو لم تكن هذه الأساليب فعالة مع حالة المريض و ازداد الألم عنده لدرجة عدم قدرته على لبس الحذاء أو الجوارب، ففي هذه الحالة يمكن للطبيب أن ينصح بإجراء جراحة تغيير مفصل الفخذ.

    الكثير من المرضى يقلقون من هذه العملية كما معظم الجراحات، ولكنها تساعد المريض بشدة على استعادة حركته وقدرته على القيام بالأنشطة اليومية بكل سهولة، كما أنها تخلصه من الآلام المزعجة. من حسن الحظ أن جراحة تغيير مفصل الفخذ هي من أنجح عمليات العظام، ويعود هذا لتطور تقنياتها بشكل كبير منذ الستينات، كما أن نسبة الخطورة فيها ضعيفة.

    ماذا بعد عملية تغيير مفصل الفخذ؟

    بعد إجراء عملية تغيير مفصل الفخذ قد تتوقع أن يكون نمط حياتك مشابهًا إلى حد كبير لما كان عليه قبل الجراحة ولكن بدون ألم. من نواح كثيرة أنت على حق؛ لكن العودة إلى أنشطتك اليومية بكفاءة سيستغرق وقتًا. بعد العملية مباشرةُ ستكون مستلقيًا على ظهرك وقد يكون لديك وسادة بين رجليك للحفاظ على فخذك في الوضع الصحيح. وسيراقب طاقم التمريض حالتك وسيكون لديك ضمادة كبيرة على ساقك لحماية الجرح. سيساعدك الطاقم على النهوض والمشي بأسرع ما يمكن بعد الجراحة. في البداية، ستشعر بعدم الراحة أثناء المشي وممارسة الرياضة، وقد تتورم ساقيك وقدميك.

    أما بعد الخروج من المستشفى وعلى الرغم من أنك ستتمكن من استئناف معظم الأنشطة، إلا أنك قد تضطر إلى تغيير الطريقة التي تقوم بها. على سبيل المثال، قد تضطر إلى تعلم طرق جديدة للانحناء تحافظ على سلامة الفخذ الجديد. غالبًا ما توصف الأدوية لتخفيف الآلام على المدى القصير بعد الجراحة. تتوفر العديد من أنواع الأدوية بما في ذلك الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات والأسيتامينوفين والمسكنات الموضعية، وبمجرد أن يبدأ الألم في التحسن توقف عن تناول المسكنات، ولكن يجن أن تتحدث إلى طبيبك إذا لم يبدأ الألم في التحسن في غضون أيام قليلة من الجراحة.

    ستستمر إقامتك في المستشفى عادةً من يوم إلى أربعة أيام، اعتمادًا على سرعة شفائك. قبل خروجك من المستشفى ستحتاج إلى تحقيق عدة أهداف، مثل:

    1. الدخول والنهوض من السرير بمفردك.
    2. التحكم في الألم بشكل مقبول.
    3. القدرة على الأكل والشرب واستخدام الحمام.
    4. المشي بأداة مساعدة (عصا أو مشاية أو عكازات) على سطح مستوٍ والقدرة على الصعود والنزول على درجتين أو ثلاثة.
    5. القدرة على أداء التمارين المنزلية الموصوفة.
    6. فهم أي احتياطات في الفخذ قد تكون قد أعطيت لك لمنع الإصابة وضمان الشفاء المناسب.

    إذا لم تكن قادرًا على تحقيق هذه الأهداف بعد، فقد يكون من غير الآمن العودة إلى المنزل، لذا يمكن للمريض أن ينتظر فترة أطول في المستشفى أو يستعين بفريق تمريض منزلي لرعايته.

    يعتمد نجاح الجراحة إلى حد كبير على مدى اتباعك لتعليمات جراح العظام فيما يتعلق بالرعاية المنزلية خلال الأسابيع القليلة الأولى بعد الجراحة، كما أنك ستحتاج إلى بعض المساعدة في المنزل في أي مكان من عدة أيام إلى عدة أسابيع بعد الخروج من المستشفى، فيجب أن ترتب قبل الجراحة مع صديق أو أحد أفراد الأسرة لتقديم المساعدة في المنزل.

    خطوات العناية بالجرح في المنزل:

    أثناء فترة التعافي في المنزل، اتبع هذه الإرشادات للعناية بجرحك والمساعدة في منع العدوى:

    • حافظ على منطقة الجرح نظيفة وجافة.
    • قد يكون لديك غرز أو دبابيس على طول الجرح أو خياطة تحت الجلد، ستتم إزالة الغرز أو الدبابيس بعد أسبوعين تقريبًا من الجراحة.
    • تجنب ملامسة الجرح للماء حتى يغلق تمامًا، كما يمكنك الاستمرار في تضميد الجرح لمنع تهيجه من الملابس.
    • أخبر طبيبك على الفور إذا ظهر الجرح أحمرًا أو بدأ في تصريف سائل كثيف (صديد)، حيث قد يكون هذا علامة على الإصابة بتلوث في الجرح.
    • توقع حدوث تورم متوسط ​​إلى شديد في الأسابيع القليلة الأولى بعد الجراحة، كما قد تعاني أيضًا من تورم خفيف إلى متوسط ​​لمدة 3 إلى 6 أشهر بعد الجراحة.
    • لتقليل التورم ارفع ساقك قليلًا واستخدم الثلج، كما قد يساعد ارتداء الجوارب الضاغطة أيضًا في تقليل التورم.
    • أخبر طبيبك إذا كنت تعاني من تورم جديد أو شديد، فقد تكون هذه علامة تحذيرية لجلطة دموية.

    ما العلاج الطبيعى المناسب بعد تغيير مفصل الفخذ؟

    تساعد التمارين التالية على زيادة الدورة الدموية في ساقيك وقدميك، وهو أمر مهم لمنع تكون جلطات في ساقك، سوف تساعد أيضًا في تقوية عضلاتك وتحسين حركة الفخذ. يمكنك بدء تمريناتك بعد وقت قصير من الجراحة. قد تشعر بعدم الارتياح في البداية لكن هذه التمارين ستساعد في تسريع الشفاء وتقليل ألم ما بعد الجراحة.

    تمارين ما بعد الجراحة مباشرة: ادفع قدمك ببطء لأعلى ولأسفل، كرر هذا التمرين عدة مرات كل 5 أو 10 دقائق. ابدأ هذا التمرين فورًا بعد الجراحة واستمر في ذلك حتى تتعافى تمامًا.

    دوران الكاحل: تحريك الكعب في اتجاه القدم الثانية والعكس، وتكرار التمرين 5 مرات في كل اتجاه، عدد 3 أو 4 مرات في اليوم.

    انحناءات الركبة المدعمة بالسرير: تحريك القدمين في اتجاه الأرداف مع ثني الركبة وتثبيت الكعب على السرير مع ثبات الركبة في وضع مثني إلى أقصى حد لمدة 5 إلى 10 ثوانٍ، يكرر التمرين 10 مرات في التمرين الواحد، عدد 3-4 جلسات في اليوم.

    تقلصات الأرداف: شد عضلات الأرداف لمدة 5 عدات، كرر هذه الحركة 10 مرات، لمدة 3 أو 4 جلسات في اليوم.

    تمرین الاختطاف: تحريك الرجل للجنب قدر المستطاع وبعدها للخلف 10 مرات، لمدة 3 أو 4 جلسات في اليوم.

    تمرین مجموعة العضلات رباعية الرؤوس: شد عضلة الفخذ مع المحاولة في فرد الركبة لمدة 5 إلى 10 ثوانٍ، وتكراره 10 مرات خلال فترة 10 دقائق، بعدها يرتاح المريض ثم يكرر التمرين إلى أن يشعر المريض بالتعب في عضلة الفخذ.

    رفع الساق المستقیمة: شد عضلات الفخذ مع فرد الركبة بالكامل على السرير ورفع الساق عدة سنتيمترات، مع الاستمرار من 5-10 ثواني بسرعة أقل. يكرر التمرين إلى أن يشعر المريض بالتعب في عضلة الفخذ.

    تمارين الوقوف: بعد الجراحة بفترة وجيزة ستكون قادرًا على النهوض من السرير والوقوف. سوف تحتاج إلى مساعدة في البداية، ولكن عندما تستعيد قوتك ستتمكن من الوقوف بشكل مستقل. أثناء القيام بتمارين الوقوف هذه تأكد من أنك تمسك بسطح ثابت مثل يد متصل بسريرك أو بجدار.

    رفع الركبة الدائمة: قم برفع الرجل التي تم فيها الجراحة لفوق في اتجاه الصدر، لكن لا ترفع ركبتك أعلى من خصرك، استمر لمدة عدتين أو ثلاثة، ثم قم بإنزال رجلك. قم بتكرار هذا التمرين 10 مرات، في 3 أو 4 جلسات في الیوم.

    انقباض الفخذ من وضع الوقوف: تأكد من أن كل جسمك متجه للأمام وأن الفخذ والركبة والقدم متوجهين للأمام بشكل مستقيم، وبعدها ارفع رجلك بالجنب مع استقامة الركبة ثم أنزل رجلك ببطء للأرض. يكرر هذا التمرين 10 مرات، في 3 أو 4 جلسات في الیوم.

    تمديدات الفخذ المستمرة: ترفع الرجل التي تم عمل العملية فيها ثم تحريكها للخلف ببطء مع إبقاء الظهر مستقيم مع استمرار الحركة لمدة 2 أو 3 دقائق، ثم قم بإنزال قدمك الأرض. كرر التمرين 10 مرات في 3 أو 4 جلسات يوميًا. بعد الجراحة بفترة وجيزة ستبدأ في المشي لمسافات قصيرة في غرفتك بالمستشفى وأداء الأنشطة اليومية الخفيفة. يساعد هذا النشاط المبكر على التعافي ويساعد الفخذ على استعادة قوته وحركته.

    المشي: المشي السليم هو أفضل طريقة لمساعدة مفصل الفخذ على التعافي. في البداية ستمشي باستخدام مشاية أو عكازين، و سيخبرك الجراح بمقدار الوزن الذي يجب أن تضعه على ساقك. قف بشكل مريح و وزنك متوازن بالتساوي على المشاية أو العكازين، و امشِ بإيقاع وسلاسة قدر المستطاع ولا تستعجل. اضبط طول خطوتك وسرعتك حسب الضرورة للمشي بنمط منتظم. مع تحسن قوة عضلاتك وتحملك قد تقضي وقتًا أطول في المشي، كما ستزيد وزنك تدريجيًا على ساقك. يمكنك استخدام عصا في اليد المقابلة للجراحة، وفي النهاية يمكنك المشي بدون مساعدة. عندما تتمكن من المشي والوقوف لأكثر من 10 دقائق وتكون ساقك قوية بما يكفي بحيث لا تحمل أي وزن على المشاية أو العكازين، يمكنك البدء في استخدام عكاز واحد.

    صعود ونزول السلم: في البداية ستحتاج إلى عكاز و درابزين للدعم، وستكون قادرًا على التقدم خطوة واحدة فقط في كل مرة. تقدم دائمًا بساقك السليمة واجعل ساقك التي خضعت لعملية جراحية ورائك. يعد تسلق السلالم نشاطًا ممتازًا للتقوية والتحمل. لا تحاول تسلق درجات أعلى من الارتفاع القياسي المتعارف عليه، واستخدم دائمًا العكاز والدرابزين لتحقيق التوازن. عندما تصبح أقوى وأكثر قدرة على الحركة يمكنك البدء في صعود السلالم على الأقدام.

    لقد أدى الألم الناجم عن مشاكل الفخذ قبل الجراحة والألم والتورم بعد الجراحة إلى إضعاف عضلات الفخذ، لذلك سيستغرق الشفاء التام عدة أشهر. تساعد التمارين والأنشطة التالية عضلات الفخذ على التعافي تمامًا. يجب أداء هذه التمارين 10 مرات بعدد 4 مرات في اليوم. مثال عن هذه التمارين هي تمارين الأنبوب، التي تتم بوضع واحد من أطراف الأنبوب حوالين كعب رجلك التي فيها الجراحة، وربط الطرف المقابل من الأنبوب بجسم ثابت مثل باب مقفول أو أثاث وزنه تقيل، وامسك في كرسي أو قطعة أثاث ثابتة لتحقيق التوازن. تكون التمارين كالآتي:

    مقاومة انثناء الفخذ: الوقوف مع مباعدة القدمين، مع وضع ساق للأمام وفرد الركبة، بعد ذلك قم بإرجاع قدمك للوضع السابق.

    مقاومة انقباض الفخذ: هنا تقف بشكل جانبي من الباب المتصل بالأنبوب، وبعدها تقوم بتمديد ساقك التي تم عمل العملية بها للجنب، وبعدها ترجع ساقك للوضع السابق.

    تمدد الفخذ ضد المقاومة: واجه الباب المتصل بالأنبوب واسحب رجلك للخلف، ثم قم بإرجاع قدمك رجلك للوضع السابق.

    كما يمكن للمريض أن يقوم بنوع آخر من التمارين المتقدمة، مثل:

    تمارين العجلة: في البداية قم برفع المقعد إلى أن تلمس قدمك الجزء الأسفل من الدواسة مع الحفاظ على استقامة ركبتك. تكون الدواسة للخلف في البداية، وبعدها تبدأ بالقيادة إلى الأمام بعد ما تكون حركة ركوب العجلة ممكنة للخلف، وكل ما تشعر أنك أقوى زد الدوران. قم بهذا التمرين لمدة 10 إلى 15 دقيقة مرتين في اليوم تدریجیًا لمدة تصل إلى 20 إلى 30 دقیقة لـ 3 أو 4 مرات في الأسبوع.

    هل هناك مضاعفات لتغيير مفصل الفخذ؟

    مثل جميع العمليات بالتأكيد يوجد بعض المضاعفات ولكنها نادرة الحدوث، منها:

    1. عدم المساواة في طول الساق: خلال العملية يحاول الجراح بأقصى جهد أن يجعل طول الساقين متساويين، لكن من المحتمل أن يختلفا قليلًا لكي نتمكن من الحفاظ على الاستقرار و المیكانیكا الحیویة للفخذ.
    2. خلع مفصل الفخذ: هي حالة نادرة الحدوث، ويكون حدوثها في الأسابيع الأولى بعد العملية ومع عدم التئام الأنسجة بالكامل.
    3. يُحتمل حدوث مضاعفات للجراحة مثل إصابة المريض بعدوى أو إصابته بالنزيف أو الجلطات الدموية في الساقين أو الرئتين.

    في النهاية، عملية تغيير مفصل الفخذ حل ضروري لكثير من المرضى وتساعد في علاج مشاكل كثيرة، و لكي يستفيد المريض من العملية بأكبر قدر ممكن يجب أن يلتزم بالعلاج الطبيعي بعد الجراحة وكل تعليمات الطبيب له، لكي يضمن الشفاء الكامل والعودة للحياة بشكل طبيعي

    اقرأ المزيد عن صحة العظام والمفاصل على موقع مستشفيات أندلسية

    المقالات الأكثر مشاهدة

    المقالات المتعلقه

    اتصل بنا

    التليفون :

    16781

    البريد الإلكترونى :

    contactus@andalusiagroup.net