whatsapp
message
ما أهم الفيتامينات التي يحتاجها الرضيع؟

ما هي أهم الفيتامينات التي يحتاجها الرضيع؟

تُوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، بإرضاع الطفل طبيعيًا والاعتماد على حليب الثدي كمصدر التغذية الأساسي خلال الستة أشهر الأولى بعد الولادة، يرجع ذلك إلى أن حليب الأم يحتوي على نسبة متوازنة من الفيتامينات التي يحتاجها الطفل الرضيع، كما صُممت التركيبة الصناعية لتغطي احتياجات الطفل من العناصر الغذائية، ومع ذلك قد يحتاج الطفل لفيتامينات إضافية خاصةً من يرضعون طبيعًيا، وسنتعرف إلى هذه الفيتامينات في السطور التالية.

ما هي أهم الفيتامينات التي يحتاجها الرضيع؟

يحتوي حليب الثدي على الفيتامينات التي يحتاجها الرضيع بنسب طبيعية متوازنة، وأهمها فيتامينات C و E و B، وإذا كانت الأم بصحة جيدة وتتبع نظامًا غذائيًا غنيًا ومتوازنًا، فقد لا يحتاج الطفل إلى أي مكملات غذائية، كذلك  فإن الأطفال الذي يعتمدون على الحليب الصناعي لا يحتاجون مكملات غذائية في معظم الأحيان. 
ومع ذلك، فإن الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا، والأطفال الخدج قد يحتاجون لفيتامينات ومعادن إضافية والتي تشمل:

فيتامين" د"

توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بإعطاء جميع الأطفال مكملات فيتامين "د" منذ الولادة خاصةً من يرضعون طبيعيًا، لأن حليب الثدي لا يحتوي على كمية كافية من فيتامين "د". 

يُستثنى من ذلك الأطفال الذين يحصلون على أكثر من 500 مللي يوميًا من تركيبة الأطفال، والتي تكون مدعمة بفيتامين "د" والعناصر الغذائية الأخرى. 

يسمح فيتامين "د" للجسم بامتصاص الكالسيوم والفوسفور، وكليهما ضروري لبناء عظام قوية، وقد يؤدي نقص فيتامين "د" إلى الإصابة بالكساح (لين العظام). 

يحتاج الأطفال إلى 400 وحدة دولية (10 ميكروجرام) يوميًا من فيتامين "د" حتى عامهم الأول. تُضاف مكملات فيتامين "د" والتي عادةً ما تكون في صورة قطرات مباشرةً إلى حليب الأم أو التركيبة الصناعية. 

الحديد: لا يحتاج الطفل الذي يرضع طبيعيًا إلى حديد إضافي خلال الأشهر الأربعة الأولى، لأن الحديد الموجود في جسمه عند الولادة يكون كافيًا لنموه في البداية، لكن مع زيادة معدل نموه تزداد حاجته للحديد. 

يحتاج الرضيع إلى مكملات الحديد في عمر أربعة إلى ستة أشهر، وتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بإعطاء الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا 1 مجم من الحديد لكل كجم من الوزن يوميًا (إذا وُلد الطفل قبل الأوان، فقد يحتاج إلى 2 مجم/ كجم من مكملات الحديد يوميًا بدءًا من الشهر الأول)، حتى يمكن إدراج الأطعمة الصلبة المناسبة التي تحتوي على الحديد في نظامهم الغذائي.

إذا كانت الأم تعاني من سكري الحمل غير المنضبط، أو إذا كان وزن الطفل أقل من 2.7 كيلوجرامات عند الولادة، فهذا يعني أن الطفل ربما لم يحصل على ما يكفي من الحديد في أثناء الحمل ويحتاج إلى مكملات الحديد منذ الشهر الأول.

فيتامين ب 12

يحافظ فيتامين "ب "12 على صحة أعصاب الجسم، وخلايا الدم. قد يسبب نقص فيتامين ب 12 نوعًا من فقر الدم. لا يُوجد فيتامين ب 12 في الأطعمة النباتية، لذا فإن الأمهات المرضعات اللاتي يتبعنّ نظامًا غذائيًا نباتيًا صارمًا، سيحتاجنّ إلى استكمال نظامهنّ الغذائي بمكملات فيتامين ب 12 للتأكد من حصولهنّ وأطفالهنّ على مستويات كافية منه.

تشمل أعراض نقص فيتامين ب 12 عند الرضع: القيء، والخمول، وفقر الدم، وتأخر النمو ونقص التوتر العضلي. 

قد يصاب الأطفال الذين يرضعون من الثدي بنقص فيتامين ب 12 في عمر 2-6 أشهر، ولكن قد لا تظهر الأعراض حتى 6-12 شهرًا. 

عادةً لا يُصاب الأطفال الذين يعتمدون على التركيبة الصناعية بنقص فيتامين ب12 لأن التركيبة تكون مدعمة بمعظم الفيتامينات التي يحتاجها الرضيع.

الكالسيوم

يساعد الكالسيوم على بناء العظام وتقويتها، يحتاج الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر إلى 200 مجم من الكالسيوم يوميًا. بينما يحتاج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 11 شهرًا إلى ما يقرب من 260 مجم من الكالسيوم يوميًا. 

عادةً لا يحتاج الطفل مكملات الكالسيوم إذا كانت الأم بصحة جيدة، وتتناول الفيتامينات التي تحتاجها مع الرضاعة، ومع ذلك يحتاج الأطفال الخدج إلى تناول مكملات الكالسيوم لتغطية احتياجاتهم المتزايدة منه.

قد يصف الطبيب مكملات الكالسيوم للأطفال الذين يرضعون طبيعيًا من عمر أربعة إلى ستة أشهر، ويجب أن يحصل الطفل على مكملات فيتامين "د" كما ذكرنا سابقًا، لأنه يساعد على امتصاص الكالسيوم.

فيتامين "أ"

بحلول الوقت الذي يبلغ فيه الطفل حوالي 5 أشهر، غالبًا ما يتضاعف وزنه مقارنةً بوزنه عند الولادة. يدعم فيتامين "أ" هذا النمو السريع، ويساعد على مكافحة الالتهابات، كما أنه يساعد على الحفاظ على صحة الجلد والشعر، والرؤية، والجهاز المناعي.

يعد حليب الأم مصدرًا جيدًا لفيتامين "أ"، ولكن هناك حالات لا يمتص فيها الأطفال ما يكفي منه ويحتاجون إلى مكملات إضافية.

متى يُعطى الرضيع فيتامينات؟

يصف الأطباء عادةً  المكملات الغذائية والفيتامينات في عمر أربعة إلى ستة أشهر، ومع ذلك وكما ذكرنا فإن جميع الأطفال يحتاجون لمكملات فيتامين "د" منذ الولادة، وقد يصف الطبيب مكملات الحديد منذ الولادة أيضًا إذا كان الطفل خديجًا، أو كان وزنه عند الولادة أقل من 2.7 كيلوجرامات.

ما أفضل الفيتامينات لحديثي الولادة؟

غالبًا ما يحتاج الأطفال الرضع إلى المكملات الغذائية بدايةً من عمر أربعة أشهر، ولكن قد يحتاج حديثي الولادة الفيتامينات التالية:

  1. فيتامين "د": كما ذكرنا يحتاج الأطفال الذي يعتمدون على الرضاعة الطبيعية فقط إلى 400 وحدة دولية من فيتامين "د" منذ الولادة يوميًا وحتى عامهم الأول.
  2. فيتامين "ك": توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بأن يتلقى جميع الأطفال حقنة فيتامين "ك" مرة واحدة بعد الولادة بوقتٍ قصير، لتقليل مخاطر الإصابة بمرض النزيف. فيتامين "ك" ضروري لتنشيط بروتينات معينة تساعد الدم على التجلط.
  3. الحديد: لا يحتاج الأطفال إلى مكملات الحديد إلا في عمر أربعة أشهر، لكن يحتاج الأطفال الخدج، والمولودين لأمهات مصابات بسكري حمل غير منضبط إلى الحديد كما وضحنا سابقًا.

ما أفضل الفيتامينات للطفل في الشهر السادس؟

يوفر حليب الأم والتركيبة الصناعية معظم العناصر الغذائية والسعرات الحرارية للطفل حتى يقترب من عامه الأول، ومع ذلك يحتاج الطفل إلى فيتامينات في بعض الحالات، وحسب المرحلة العمرية، وعادةً ما يبدأ الطفل في التسنين في عمر 4- 6 أشهر.

  قد يتأخر الأمر لدى بعض الأطفال، لذا يحتاج الرضيع في شهره السادس إلى فيتامين "د" والكالسيوم لدعم نمو الأسنان.

كذلك قد يوصي الطبيب بمكملات الحديد للطفل بدايةً من الشهر السادس خاصةً الأطفال الذين يرضعون طبيعًا فقط.

ما أفضل الفيتامينات للطفل بعد العام الأول؟

بعد إتمام الطفل عامه الأول، يكون قد بدأ بالفعل في تناول معظم الأطعمة الصلبة تقريبًا بما فيها الحليب البقري ومنتجات الألبان، والأطعمة الغنية بالحديد، وغيرها، لذا فإنه قد لا يحتاج إلى تناول مكملات غذائية أو فيتامينات بعد العام الأول.
ولكن لأنه من الصعب الحصول على كميات كافية من فيتامين "د" من الطعام، فقد يوصي الطبيب بإعطاء الطفل 600 وحدة دولية (15 ميكروجرام) يوميًا.
وقد يوصي الطبيب بمكملات الحديد إذا كان الطفل يعاني من أنيميا نقص الحديد.

هل الفيتامينات تضر بالأطفال؟ 

على الرغم أن الفيتامينات مهمة لنمو الطفل وتطوره، فإن تقديم كميات زائدة منها للطفل قد تتسبب في بعض الآثار الجانبية والتي منها:

  1. فقدان الشهية.
  2. الغثيان والقيء.
  3. الإمساك.
  4. ضعف العضلات وآلامها.
  5. آلام المعدة.
  6. التعب.

لذا لا يجب إعطاء الطفل أي فيتامين دون استشارة الطبيب، والتأكد من إعطائه الكمية التي يُوصي بها الطبيب، والجدير بالذكر فإن الفيتامينات والمعادن لا تغني عن الرضاعة والأطعمة، ويجب الحرص على تقديم أطعمة صحية ومتنوعة من الشهر السادس، لتغطية احتياجات الطفل من العناصر الغذائية.

في النهاية، قدمنا من خلال المقال أهم الفيتامينات التي يحتاجها الرضيع، وتساعد التغذية الصحية والمتوازنة للأم في فترة الرضاعة على زيادة جودة حليب الثدي وتغطية احتياجات الطفل، ويجب متابعة نمو الطفل مع الطبيب للتأكد أنه ينمو بمعدل طبيعي، وحتى يصف المكملات الغذائية التي قد يحتاجها في مراحل نموه المختلفة.

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net