whatsapp
message

ما أسباب فقدان حاسة الشم والتذوق؟ وكيف يمكن علاج ذلك؟

 لا شك أن عدم الشعور بطعم وجبتك المفضلة، أو العجز عن شم الروائح المختلفة المصاحب لبعض الأمراض لهو عرض مزعج، لكن الجيد في الأمر أن الوضع يتحسن عادةً في خلال بضعة أسابيع. قد تطول المدة عن ذلك أو تقصر على حسب المرض المسبب لهذه الحالة، فما هي أسباب فقدان حاسة الشم والتذوق، وكيف يمكن استعادتهما في أقصر وقت، هذا ما سنعرفه في المقال التالي.

ما العلاقة بين حاسة الشم وحاسة التذوق؟

تُعد حاسة الشم لدينا مسؤولة عن حوالي 80٪ مما نتذوقه. يقتصر عمل حاسة التذوق على عكس المتوقع على خمسة أحاسيس مميزة فقط هم الحلو، والمالح، والحامض، والمر، وحديثًا الإحساس اللذيذ. بينما تأتي جميع النكهات الأخرى من الرائحة.

لذلك عند انسداد الأنف نتيجة الإصابة بالبرد أو ما شابه، تبدو معظم الأطعمة لا طعم لها، كما أن كثير من الأشخاص ينتبهون إلى تأثر قدرتهم على الشم عندما تتساوى أنواع الطعام المختلفة أو تبدو بلا طعم.

ويرجع ذلك إلى استقبال المخ رسائل من براعم التذوق التي تغطي اللسان، ومن الأعصاب الموجودة في الأنف ويعمل على دمجهما معًا، فيتمكن الشخص من تحديد والشعور بطعم ورائحة الأشياء. وبناءًا على ذلك تتضاءل نسبة أن يفقد أحدهما الشم دون فقدان أو تأثر التذوق.

ما أسباب فقدان حاسة الشم والتذوق؟

حينما يتطرق الحديث هذه الأيام إلى عدم القدرة على تذوق الطعام، أو فقدان حاسة الشم، نجد أصابع الاتهام تُشير إلى سبب حديث نسبيًا وهو الإصابة بفيروس كورونا المستجد، وهو أمر صحيح وشائع جدًا حاليًا.

ما العلاقة بين الإصابة بالكوفيد وفقدان حاسة الشم والتذوق؟

يُعد فقدان الشم والتذوق من أشهر أعراض الإصابة بالكوفيد. يظهر هذا العرض مبكرًا، كما أنه قد يكون العرض الوحيد. تتأثر حاستي الشم والتذوق في حالات الإصابة بالعديد من فيروسات الجهاز التنفسي العلوي، مثل فيروس الأنفلونزا، لكن يندر مع هذه الفيروسات أن يكون فقدان الشم والتذوق هو العرض الوحيد.

لم يتوفر تفسير حاسم لسبب تأثير فيروس الكورونا على حاستي الشم والتذوق، لكن في الغالب السبب هو تلف الخلايا التي تساعد الخلايا العصبية المسؤولة عن الشم.

الأسباب الأخرى لفقدان حاسة الشم والتذوق:

  • الإصابة بفيروس الأنفلونزا أو أدوار البرد.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • التهاب الأنف غير التحسسي.
  • حمى القش.
  • التعرض للمواد الكيماوية بكثرة مثل المبيدات.
  • شراهة التدخين.
  • الأدوية المضادة للحساسية والاكتئاب.
  • العلاج الإشعاعي لأورام الرأس والرقبة.
  • جراحات المخ.

يمكن كذلك لحاسة الشم والتذوق أن تتأثر بوجود عوائق في مجرى التنفس مثل:

  • سلائل الأنف، وتعني نمو زوائد داخل الأنف.
  • تشوهات الأنف.
  • أورام الأنف الحميدة.

لا يشترط أن تؤدي الأسباب السابقة إلى فقدان تام لحاسة الشم والتذوق، لكن تؤثر عليهما بشكلٍ ما، فقد يشكو المصاب من:

  •  نقص في القدرة على التذوق أو الشم.
  • شم رائحة وهمية تشبه الدخان أو احتراق الخبز.
  • تغير في رائحة الأشياء المتعارف عليها.

لا يمكن إغفال دور السن في القدرة على الشم والتذوق وفي كفاءة الحواس كلها عامةً، إذ تقل القدرة على التذوق والشم مع التقدم في العمر. يرجع ذلك لحدوث خلل في إرسال واستقبال الرسائل العصبية بين المخ والأنف.

تؤثر بعض الأمراض على قوة حاستي الشم والتذوق على المصابين بها، من هذه الأمراض:

  • الزهايمر.
  • مرض تمدد الأوعية الدموية بالمخ.
  • التصلب المتعدد.
  • السكري.
  • سوء التغذية.
  • الشلل الرعاش.
  • متلازمة شوجرن.
  • نقص الزنك أو النحاس أو النيكل.

كيف يمكن اختبار القدرة على التذوق؟

يمكن التأكد من إمكانية التذوق بعرض أنواع الطعام المختلفة باستخدام:

  • مواد حلوة مثل مكعبات السكر.
  • أطعمة حامضة مثل عصير ليمون.
  • أطعمة مالحة كذرات الملح.
  • مواد مرة المذاق مثل الصبار.

ما علاج فقدان الشم والتذوق؟

قد يستعيد المصاب حاستي الشم والتذوق في خلال أسابيع تلقائيًا دون تدخل علاجي بالتعافي من السبب.

يمكن لغسيل وتنظيف الأنف داخليًا أن يساعد على عودة الشم والتذوق إذا كان سبب الفقد هو التعرض لعدوى أو حساسية. نستخدم في ذلك محلول ملحي، يمكن إعداده في المنزل أو شراءه من الصيدليات.

تُستخدم بخاخات الأنف التي تحتوي على ستيرويدات في استعادة حاستي الشم والتذوق إذا كان التأثر بسبب زوائد الأنف أو التهاب الجيوب الأنفية.

تدريبات استعادة حاسة الشم

إذا فقدت حاسة التذوق والشم لمدة أسبوعين أو أكثر، يمكن للتمرين التالي أن يساعد في التعافي.

تتمثل فكرة التمرين ببساطة في اختيار أربع روائح مختلفة، وقضاء 20 ثانية في شم كل واحدةٍ منهم بتركيز. يحتاج المصاب أن يؤدي هذا التمرين مرتين يوميًا مدة قد تصل إلى 4 أشهر.

يتميز هذا التمرين بسهولته، وإمكانية القيام به في أي مكان بآمان.

خطوات تمرين استعادة حاسة الشم:

  1. افتح الوعاء الذي يحتوي على العطور المختارة، وضعه بالقرب من أنفك.
  2. حاول شم الرائحة بسرعة ولطف مدة 20 ثانية، مع التركيز على ما تفعله في محاولة صادقة للحصول على الرائحة حقًا.
  3. استرخ، خذ أنفاسًا قليلة نقية، وانتقل إلى العطر التالي حتى الانتهاء من الأربع أنواع.

هل فقدان الشم والتذوق خطير؟

لا يُعد فقدان الشم والتذوق دليل على مرض مقلق في أغلب الإصابات، كما أنه قد يتعافى دون تدخل علاجي. في حالات أخرى، قد يكون تأثر الشم من الأعراض المبكرة لمرض مثل الزهايمر أو مرض باركنسون.

تكمن خطورة فقدان الشم كذلك في عدم القدرة على شم بعض الروائح التي تنذر بالخطر، مثل روائح الغاز والدخان، أو رائحة احتراق الطعام بعد نسيانه على الموقد، وما يترتب على ذلك من تهديد لحياة الشخص وحياة المحيطين به.

في الختام، يؤثر فقدان حاسة الشم أو التذوق على التمتع بالحياة بل على صحة المصاب وسلامته أيضًا. فحاسة الشم تساعد على تنشيط الشهية وتعمل كنظام تحذير لتفادي الأخطار والسموم، فإذا كان الأمر مزعجًا لك، وطالت مدته فلا تتهاون في البحث وراء معرفة سبب هذا العرض باستشارة الطبيب، واتخاذ الإجراءات الصحيحة في العلاج. 

يمكنك قراءة المزيد عن أمراض الأنف والأذن والحنجرة وطرق علاجها على موقع مستشفيات أندلسية 

المقالات المتعلقه

ما هو تحليل الـ CRP؟ وما علاقته بفيروس كورونا؟

ما هو تحليل الـ CRP؟ وما علاقته بفيروس كورونا؟

  • اقرأ المزيد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net