whatsapp
message
أسباب وأعراض الإصابة بمرض القولون العصبي

ما أسباب الإصابة بمرض القولون العصبي؟ وما أعراضه؟

أسباب القولون العصبي كثيرة، منها أسباب مباشرة وأسباب غير مباشرة. من أسبابه المباشرة، اضطرابات الجهاز الهضمي، ومن أسبابه الأخرى غير المباشرة، القلق والتوتر الشديد. يسبب القولون العصبي ضيق في حياة الكثير من الناس، خاصةً أنه يمنعهم من تناول بعض أنواع الطعام والشراب، وتسبب لهم آلام خلال لحظات التجمع مع الأصدقاء.

أصبح  التعايش مع القولون العصبي أمر لا مفر منه، خاصةً أننا نحاول أن نحاصره من خلال علاج أعراضه وأسبابه، حتى لا يكون بداية لمشكلة كبيرة يمكن أن تحدث في الجهاز الهضمي، وفي خلال هذا المقال سنحاول أن نوضح أسباب القولون العصبي وأعراضه المختلفة.

أسباب القولون العصبي

يُعد القولون العصبي مرض مستقل عن أمراض الأمعاء المختلفة الأخرى في أعراضه وأسبابه، وتختلف حدة أعراضه من شخصٍ لآخر، وتظهر على المريض مدة ثلاث أشهر، بمعدل ثلاث أيام في الشهر على الأقل، وهي مدة طويلة للمريض أن يعيشها في ألم. نجد على الجانب الآخر معلومة باعثة للاطمئنان وهي أن القولون العصبي لا يزيد من احتمالات الإصابة بسرطان القولون، ولا يوجد له مضاعفات خطيرة.

يمكن أن يؤثر القولون العصبي على حياتك بشكل كبير، لكن يمكن كذلك الوصول لحل لأعراضه المزعجة من خلال زيارة الطبيب، لأن القولون مرض ملازم لأصحابه  في حالات كثيرة  مدى الحياة، ويستطيعون أن يتعايشوا معه من خلال تغيير نظامهم الغذائي، والأدوية التي تساعد في تقليل الأعراض مثل انتفاخات وغازات البطن وانتفاخاتها.

الأسباب المحتملة التي تسبب الإصابة بالقولون العصبي

لا يوجد أسباب معينة للإصابة بالقولون العصبي، ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالات الإصابة مثل:

  1. حركة الأكل في الأمعاء، إذا كان يتحرك بسرعة أبطأ أو أسرع من الطبيعي.
  2. أعصاب المعدة شديدة الحساسية.
  3. التوتر والقلق الشديد.
  4. التاريخ العائلي، وهنا يكون عامل الوراثة هو سبب الإصابة بالقولون العصبي.
  5. إصابة المعدة أو الجهاز الهضمي بعدوى بكتيرية.

ولأنه لا يوجد أسباب أكيدة للإصابة بالقولون العصبي، لا يمكن الجزم بوجود علاج أكيد له، ولكن يتعايش المريض مع القولون العصبي طوال حياته من خلال تغيير عاداته الغذائية وتجنب الأطعمة أو المشروبات التي تسبب تهيج القولون.

 

اقراء المزيد عن: أعراض عسر الهضم و القولون

أعراض القولون العصبي

القولون العصبي له أعراض كثيرة تظهر على الشخص بعد الأكل، وتختلف حدة الأعراض ومدتها من شخص لآخر ومن أبرز الأعراض:

  1. تقلصات المعدة، وتنتهي مع التبرز وتعود مجدداً عندما يحتاج الشخص للتبرز.
  2. الانتفاخ الذي يجعل هناك صعوبة في التنفس لأنه يضغط على الحجاب الحاجز.
  3. الإسهال، وهنا يكون قوام الفضلات نفسه مختلف إذ يكون سائلًا أكثر، كما يشعرأحياناً الشخص بأنه يريد أن يقضي حاجته الآن ولا يستطيع الانتظار.
  4. الإمساك، ويشعر المريض بصعوبة في إفراغ الأمعاء بالكامل، ويصاحب ذلك إجهاد شديد.
  5. الغازات، والتي تسبب الريح بشكل أزيد من الطبيعي وتسبب للمريض شعور بالإحراج.
  6. الغثيان وآلام الظهر.
  7. مشاكل التبول مثل صعوبة إفراغ المثانة بالكامل، وزيادة معدلات التبول عن الطبيعي.

تتفاوت أعراض القولون العصبي كما ذكرنا، فنجد في  بعض الأيام الأعراض أقل وأبسط، وليست بالقوة والشدة التي تحدث في كل مرة، بينما تزيد في أيام أخرى حدة الأعراض، وفي أوقات أخرى قد تختفي تماماً.

يرجع التغيير في حالة المريض من التعب والألم الشديد للراحة إلى النظام الغذائي الغني بالألياف، إذ تساعد الألياف الأمعاء في هضم مختلف أنواع الطعام بشكل أفضل، وتقلل من أعراض القولون العصبي.

نجد الحالة النفسية كذلك لها عامل كبير في التأثير على القولون العصبي، لذلك كلما كان المريض يشعر بالراحة، ويمتلك حالة نفسية أفضل، أصبحت حالة القولون أفضل ولا يسبب إزعاج للمريض.

أعراض القولون العصبي النفسية والجسدية

الحالة النفسية تؤثر على القولون العصبي بشكلٍ كبير، ولكنها ليست السبب الرئيسي للإصابة به. ولهذا نحرص على استقرار حالة المريض النفسية، لأن زيادة القلق والتوتر تزيد من حدة أعراض القولون، وتكون سبب في استمرار المعاناة لوقت طويل نسبيًا.

ترتبط الأعراض الجسدية والنفسية للقولون العصبي بإحساس القلق والخوف المصاحب لتناول الطعام في التجمعات أو الأماكن العامة، لأن أعراض القولون العصبي تكون محرجة في هذه المواقف، وتسبب عدم ارتياح للشخص. يزيد القلق كذلك من حدة أعراض القولون العصبي التي تظهر بعد الأكل، خاصةً إذا لم يكن الأكل صحيًا ويسبب انتفاخ أو غازات أو مهيج للقولون.

يرتبط نوع  مختلف من القلق بالقولون العصبي، وهو القلق الناتج عن الخوف من ظهور الأعراض وافسادها لحظاتنا الجميلة علينا، مما يزيد الأعراض بسبب القلق. وتُعد هذه العلاقة علاقة طردية، كلما شعر المريض بالخوف من ظهور أعراض القولون العصبي في التجمعات، تظهر الأعراض بشكل حاد أكثر. وهنا نحتاج أن نجد طرقنا الخاصة التي تساعدنا على التعايش مع القولون العصبي وأعراضه دون أن تزيد، ودون أن تسبب لنا أي قلق أو توتر من أي نوع وبأي شكل.

يعاني أصحاب القولون العصبي -على الجانب الآخر- من التأثير السلبي لمشاعر التوتر والاكتئاب على إثارة أعراض القولون العصبي،  فتأصلت العلاقة بين الضغط النفسي والقولون العصبي، وأصبحنا نسمع  جملة "لا تضايقه لأن هذا يمكن أن يثير القولون العصبي لديه".

أعراض القولون العصبي عند النساء

تزيد ظهور أعراضه عليهم خصوصا خلال فترة الحيض، وهذا يزيد من الألم الذي يشعرون به خاصةً أن قبل الحيض تعاني السيدات بتقلبات مزاجية وألم في أسفل البطن. وهنا تختلف الأعراض من سيدة لأخرى، ولكن معظم السيدات كان رأيها أن أعراض القولون العصبي تزيد خلال فترة الدورة الشهرية، وبعدها ترجع مجدداً في خلال فترة الإباضة والتي تزيد خلالها أعراض الانتفاخ والغازات وألم البطن.

 تكون أعراض القولون العصبي أقل خلال سن اليأس على عكس الفترة التي تسبقه، فنجد أن حدة أعراض القولون العصبي تقل ويقلل الألم المصاحب له. أما أثناء فترة الحمل تزيد أعراض الحرقة والغثيان وغازات المعدة وصعوبة التنفس عن الفترة التي لا يكون بها حمل، لهذا يظن البعض أن الحمل سبب زيادة أعراض القولون العصبي. وجميع ما ذكرناه يعتبر بناء على آراء مرضى سيدات يعانون من القولون العصبي، ولكن حتى الآن لا يوجد أبحاث كثيرة عن هذه النقطة، لهذا لا يوجد تأكيد عن علاقة الحمل بزيادة أعراض القولون العصبي.

أعراض القولون العصبي عند الرجال

لا تختلف الأعراض بين الرجال والسيدات، لكن قد يكون الرجال أقل تعبيرًا عن الشعور بألم القولون العصبي الذي يعانون منه، لهذا لا يوجد لدينا بيانات مفيدة كثيرة عن الأعراض التي يعاني منها الرجال بسبب القولون العصبي. يُرجع العلماء سبب ذلك إلى أن القناة الهضمية للذكور قد تكون أقل حساسية من القناة الهضمية لدى النساء، والذي يجعل ظهور أعراض القولون العصبي عندهم أقل حدة، لكن قد يؤثر القولون العصبي على حياة الرجل الجنسية ويسبب لهم مشاكل خلال العلاقة الحميمة.

خلال المقال حاولنا توضيح أسباب الإصابة بالقولون العصبي وأعراضه المختلفة. والتأكيد على أن اتباع نظام حياة صحي، والبعد عن أنواع الطعام التي تُزيد من أعراض القولون  ، وإضافة ألياف نباتية في وجباتنا اليومية، سيساعد على  التعايش مع القولون العصبي، لأنه حتى الآن لا يوجد له علاج نهائي، لكنها محاولات للتعايش دون أن يكون سبب لمشاكل نمر بها في مواقفنا اليومية.

المقالات المتعلقه

الفرق-بين-أعراض-سرطان-القولون-والقولون العصبي

ما الفرق بين أعراض سرطان القولون والقولون العصبي؟

  • اقرأ المزيد
ما هو الفرق بين أعراض الزائدة وعسر الهضم والقولون العصبي

ما الفرق بين أعراض الزائدة وعسر الهضم والقولون العصبي؟

  • اقرأ المزيد

أفضل أطباء الباطنة في القاهرة

  • اقرأ المزيد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net