whatsapp
message
ما أسباب آلام فم المعدة؟ وما علاجها؟

ما أسباب آلام فم المعدة؟ وما علاجها؟

هل شعرت من قبل ببعض الألم الحارق في الجزء العلوي من معدتك بعد تناول وجبة دسمة أو ربما عند الاستلقاء بعد الأكل؟ يُعرف هذا الشعور بآلام فُم المعدة، وهو من الحالات المنتشرة والتي تصيب حوالي 68% من الأشخاص على مستوى العالم، لذا سنتحدث من خلال المقال عن أسباب هذه الحالة وطرق علاجها.

آلام فم المعدة

تحدث آلام فم المعدة في الجزء العلوي من البطن أسفل الضلوع مباشرةً، ويشعر المريض بالألم في أثناء الأكل أو بعده مباشرةً، أو في حال استلقى بعد وقتٍ قصير من تناوله.

تختلف الأعراض ما بين شخص لآخر، فقد يعاني البعض من آلام خفيفة في المعدة بعد تناول الطعام وتهدأ بسرعة، أما البعض الآخر فقد يعاني من حرقة شديدة في البطن والصدر والرقبة تمنعه من النوم.

قد يشير الألم أسفل الضلوع مباشرًة في بعض الأحيان إلى حدوث مشكلة في القلب أو الأوعية الدموية، مثل: النوبة القلبية أو الذبحة الصدرية، في هذه الحالات عادةً ما ينتشر الألم للكتف أو الذراع أو الظهر.

يصاحب ألم فم المعدة في كثير من الأحيان بعض الأعراض الأخرى اعتمادًا على السبب الرئيسي ورائه، ومن هذه الأعراض:

  • انتفاخ البطن.
  • إمساك أو إسهال.
  • قيء.

اقرأ ايضًا: ما أكثر 6 أمراض تصيب المعدة؟ 

أسباب وجع فم المعدة

لا يدعو الألم العرضي في فُم المعدة للقلق عادةً، فقد يكون بسيطًا وناتجًا عن تناول الطعام غير الصحي، لكن على الرغم من ذلك فقد يرتبط بعدد من المشكلات الشائعة في الجهاز الهضمي أو ربما بعض الحالات الأخرى.

تشمل الأسباب الأكثر شيوعًا لآلام فُم المعدة ما يلي:

عُسر الهضم

تفرز المعدة حمضًا يساعدها على هضم الطعام، لكن قد يحدث خلل في إفرازه في بعض الحالات فيتسبب في تهيج بطانتها، ويؤدي لحدوث ألم في المعدة أو أعلاها، ما يُعرف بألم فم المعدة.

يسبب عسر الهضم بعض الأعراض الأخرى، مثل: التجشؤ والشعور بالامتلاء أو الانتفاخ حتى لو لم تكن حصة الطعام كبيرة.

الارتجاع الحمضي والارتجاع المعدي المريئي

تحدث هذه الحالة عند تراجع حمض المعدة إلى المريء، فيتسبب في حدوث ألم في الصدر والحلق ويصاحب هذه الأعراض ألم في فم المعدة.

تشمل الأعراض الأخرى المصاحبة للارتجاع الحمضي ما يلي:

  • عسر الهضم.
  • الشعور بوجود كتلة في الحلق أو الصدر.
  • سعال مستمر.
  • طعم حمضي أو يشبه القيء في الفم.
  • حرقة أو ألم في الصدر.
  • التهاب مستمر في الحلق أو صوت أجش.

قد يتسبب الارتجاع المستمر لحمض المعدة في تلف المريء.

شاهد في الفيديو: ما هي أعراض الإصابة بارتجاع المريء وكيف يمكن علاجه؟ مع د. محمد عبد الرؤوف- استشاري أمراض الباطنة وأمراض الجهاز الهضمي والكبد والمناظير في مستشفيات أندلسية. 

الإفراط في تناول الطعام

تتميز المعدة بقدرتها على التمدد عند تناول الطعام، ويمكنها فعل ذلك إلى ما هو أبعد من قدرتها الطبيعية، لكن يؤثر التمدد الزائد في الأعضاء المحيطة، إذ تضغط عليها متسببة في حدوث ألم فم المعدة، كما يؤدي الإفراط في تناول الطعام لحدوث عسر الهضم أو الارتجاع الحمضي.

حساسية اللاكتوز

يعاني الأشخاص الذين لديهم حساسية اللاكتوز من عدم القدرة على تكسير اللاكتوز الموجود في منتجات الألبان، وتعد حساسية اللاكتوز أحد الأسباب لآلام فم المعدة.

فتق الحجاب الحاجز

يحدث فتق الحجاب الحاجز عندما يندفع جزء من المعدة إلى الصدر عبر الحجاب الحاجز؛ بسبب ضعف العضلات، وتشمل الأعراض الأخرى للفتق ما يلي:

  • حكة في الحلق أو تهيجه.
  • مشكلات في البلع.
  • التهاب الحلق.
  • الشعور بعدم الراحة في الصدر.
  • التجشؤ بصوتٍ عالٍ.

القرح الهضمية

تحدث القرح الهضمية سواء في المعدة أو الأمعاء الدقيقة نتيجة تآكل جزء من بطانتها، وتتسبب في حدوث آلام في فم المعدة وضيق في التنفس وقد يحدث نزيف داخلي.

اضطرابات المرارة

تتسبب مشكلات المرارة مثل التهابها أو الحصوات التي تسبب انسدادها في حدوث آلام في فم المعدة، ويشعر المرء بالألم بالقرب من الجانب الأيمن العلوي من المعدة بعد تناول الطعام.

الحمل

الشعور بالألم في فم المعدة من الأعراض الشائعة خلال الحمل، إذ يرتد الحمض إليها بسبب ضغط الرحم على البطن، كما يؤدي التغير في مستوى الهرمونات إلى تفاقم آلام فُم المعدة، لكن قد يشير الألم المستمر والشديد في فم المعدة إلى وجود مشكلة تستدعي زيارة الطبيب.

علاج آلام فم المعدة

يختلف اختيار العلاج المناسب بناءً على السبب المؤدي لحدوث آلام فم المعدة، فإذا كان السبب هو الإفراط في تناول الطعام فقد يساعد تناول وجبات صغيرة وخالية من الأطعمة المثيرة للجهاز الهضمي على تقليل الألم.

تتطلب بعض الحالات علاجات طويلة الأمد للسيطرة على الأعراض، مثل: ارتجاع المريء أو القرح الهضمية.

ترتبط بعض الحالات بتناول الأدوية المهيجة لجدار المعدة والمتسببة في التهابها أو تقرحها، مثل: مضادات الالتهاب غير السترويدية، لذا يتضمن العلاج تبديل هذه الأدوية أو الاستغناء عنها بتوصيات من الطبيب.

تساعد التغييرات التالية في تقليل آلام فم المعدة، وتتضمن:

  • مضادات الحموضة: يساعد الالتزام بمضادات الحموضة التي يصفها الطبيب على تقليل الارتداد المتكرر لحمض المعدة، وبالتالي تخفيف الألم الناجم عنه.
  • مضغ العلكة بعد الطعام: يساعد مضغ العلكة الخالية من السكر على زيادة إفراز اللعاب القلوي، والذي بدوره يعمل على التخلص من الحمض الزائد، لكن يجب الابتعاد عن العلكة بنكهة النعناع؛ لأنها تزيد من ألم فم المعدة.
  • تناول وجبات صغيرة: يساعد تقليل كمية الوجبات بمقدار الربع، أو زيادة عددها إلى 6 وجبات صغيرة بدلًا من ثلاثة وجبات كبيرة على تقليل الألم الحادث إثر ضغط المعدة بسبب الأكل الزائد.
  • فقدان الوزن: يساهم فقدان الوزن إذا لزم الأمر وممارسة الرياضة بشكل يومي في تقليل حدوث آلام فم المعدة.
  • سند الجذع لأعلى في أثناء النوم: يساعد البقاء منتصبًا على تقليل الضغط على العضلة العاصرة للمريء وتخفيف ألم فم المعدة.
  • تجنب الاستلقاء بعد الأكل: يساعد الجلوس أو الوقوف لمدة ساعتين إلى ثلاث ساعات على الأقل بعد تناول الطعام، والتأكد من تناول عشاء خفيف قبل النوم على تجنب آلام فم المعدة وارتجاع الحامض المعدي.

العلاج الجراحي

تفشل في بعض الأحيان تغييرات نمط الحياة والعلاجات المنزلية في علاج مشكلة آلام فم المعدة، فيلجأ الطبيب إلى إجراء عملية جراحية وتركيب صمام في الجزء السفلي من المريء لمنع ارتداد الحامض المعدي إذا كان هو السبب وراء آلام فم المعدة

ختامًا تحدث آلام فم المعدة في الجزء العلوي من البطن أسفل الضلوع، وتتسبب كثير من الحالات سواء المرضية أو غير المرضية في شعور المريض بهذا الألم، بدءًا من الإفراط في تناول الطعام إلى حدوث قرحة أو ارتجاع المريء، وتساعد بعض التغييرات الحياتية على تقليل الأعراض، لكن يجب زيارة الطبيب في حالة تكرار التعرض لألم فم المعدة أو تفاقمها.

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net