whatsapp
message

كلمات البحث

    متى يلجأ المريض لعملية شد البطن؟

     نحلم جميعًا بالقوام المثالي، فنلجأ إلى اتباع الحميات المختلفة للوصول للنتيجة المرغوبة، لكن سرعان ما يصيبنا الملل خاصةً مع عدم الوصول للشكل الذي نرغب به، ونبدأ في البحث عن بدائل أخرى أكثر فاعلية، فنجد عمليات شد البطن تتربع على عرش البدائل بأنواعها المختلفة. فمتى نلجأ لعملية شد البطن، وهل حقًا تتميز بنتائج سريعة ودائمة، هذا ما سنعرفه معًا في المقال التالي.

    ما المقصود بعملية شد البطن؟

    شد البطن هو إجراء تجميلي جراحي لتحسين شكل البطن عن طريق إزالة الدهون، والجلد الزائد من البطن، مع شد العضلات الموجودة في جدارها، للحصول على بطن مستوٍ مُسطح .

    تهدف هذه العمليات إلى تغيير الشكل العام إلى الأفضل وتعزيز الثقة بالنفس، لكن لا يمكن اعتبارها بديل عن ممارسة الرياضة واتباع حمية غذائية مناسبة لفقدان الوزن.

    لا تعالج عمليات شد البطن علامات التمدد التي تظهر بعد الولادة، أو تذبذب الوزن بصورة كاملة، إلا إذا كانت هذه العلامات تقع في الجلد الزائد الذي سيُزال أثناء العملية.

    متى يلجأ المريض لعملية شد البطن؟

    يمكن أن تتسبب العديد من العوامل في زيادة دهون البطن، أو ضعف العضلات، أو فقدان مرونة الجلد منها مثلا:

    • تغييرات ملحوظة في الوزن مثل اكتساب كميات كبيرة من الوزن في وقت قليل، أو فقدانه كذلك.
    • الحمل.
    • الخضوع لإجراء الولادة القيصرية.
    • التقدم في العُمر.
    • طبيعة الجسم.

    يناسب هذا النوع من العمليات الرجال والسيدات كلاهما في الظروف التالية:

    • التمتع بحالة صحية مستقرة.
    • وزن مستقر.
    • يفضل ألا يكون من المدخنين.
    • الأشخاص الذين يعانون من ترهل الجلد، بعد خضوعهم لعملية شفط الدهون من البطن.

    ولا يُنصح بإجراء هذه العملية لبعض الأشخاص منهم:

    • النساء الذين يخططون للانجاب، لأن الحمل قد يؤدي إلى ترهل العضلات التي تم شدها مرة اخرى.
    • الأشخاص الذين يخططون لفقدان المزيد من الوزن.
    • أصحاب الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب أو السكري.
    • الأشخاص الذين تعرضوا لجراحة سابقة في البطن نتج عنها وجود تندب شديد.
    • من يمتلكون مؤشر كتلة الجسم BMI عالي، أعلى من 30.

    كيف يمكن الاستعداد لعملية شد البطن؟

    بدايةً، يحتاج الطبيب إلى سماع التاريخ المرضي للشخص الراغب في إجراء العملية، وإذا كان ملتزم بأي أدوية أو يعاني من أي أمراض مزمنة.

    يجب أن يخبر المريض الطبيب المريض كذلك توقعاته، والنتيجة المنتظرة من العملية.

    سيفحص الطبيب المريض فحص اكلينيكي عام، ثم يفحص منطقة البطن بدقة، وقد يلتقط بعض الصور للمريض قبل للمقارنة بعد إجراء الجراحة.

    يوجد عدة تعليمات هامة يجب اتباعها قبل الخضوع لهذه العملية من أشهرها:

    1. التوقف عن التدخين وكل المنتجات التي تحتوي على النيكوتين، لأنها تؤثر على تدفق الدم بشكل كبير، وتحول بين التئام الجرح وتزيد من نسبة التعرض للعدوى. لا يمكن الاكتفاء بالانقطاع عن التدخين يوم العملية، بل يجب أن تطول المدة لتصل شهر قبل العملية وأسبوعين بعدها، وكلما زادت مدة التوقف عن التدخين كانت النتيجة افضل.
    2. الالتزام بحمية متوازنة غنية بكل العناصر الغذائية وتجنب إجراء أي نظام قاسي لانقاص الوزن، فالتغذية المتوازنة لها دور هام في التعافي بعد العملية.
    3. التأكد من وجود مكان مريح للمريض يقضي به فترة النقاهة.
    4. توفير ملابس سهلة الارتداء وفضفاضة.
    5. التوقف عن بعض الأدوية بتعليمات من الطبيب مثل:
      •  مميعات الدم كالأسبرين.
      •  الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية.
      •  المكملات الغذائية.

    ما هي نتيجة عملية شد البطن؟

    يشعر معظم المرضى بالرضا عن المظهر الجديد، وقد يستغربه البعض الآخر، وربما يحتاجون لفترة من الوقت للاعتياد على هذا  شكلهم الجديد.

    يجب الالتزام بنظام حياة صحي وممارسة الرياضة للحفاظ على هذه النتيجة، ومنع تراكم الدهون مرة أخرى، فعلى الرغم من أن نتائج هذه العملية تُعد دائمة، إلا أن اكتساب الوزن مرة أخرى قد يقلل من نجاحها.

    ما أنواع عمليات شد البطن؟

    1. شد البطن الكامل:

    نلجأ لهذا النوع عند تراكم الدهون في البطن بشكل كامل، ويحتاج فيه الطبيب أن يُجري شق يشمل المسافة بين عظمتي الورك، مع تحريك السرة، ثم يقوم الطبيب بإزالة الدهون والجلد الزائد وإعادة شد الجلد.

    قد يترك الطبيب بعض الأنابيب لتصريف أي سوائل متجمعة، ومنع تراكمها عدة أيام.

    2. شد البطن الجزئي:

    نلجأ لهذا النوع عند تراكم الدهون في الجزء السفلي فقط من البطن، تحت السرة التي لا نحتاج لتحريكها من مكانها، وتستغرق هذه العملية عادة قرابة الساعتين اعتمادًا على الحالة.

    قد يترك الطبيب كذلك بعض الأنابيب لتصريف أي سوائل متجمعة، ومنع تراكمها عدة أيام.

    3. شد البطن الدائري:

    نلجأ لهذا النوع عند وجود دهون متراكمة في الظهر والبطن كذلك، وقد يكون هذا النوع مصحوبًا بشفط الدهون من الظهر والأرداف، للحصول على شكل متناسق للجسم.

    4. شد البطن العكسي:

    تُجرى هذه العملية عند الرغبة في التخلص من دهون البطن العلوية فقط.

    5. تقنية شفط الدهون باستخدام موجات الراديو:

    تعمل هذه الطريقة على التخلص من الدهون العنيدة باستخدام أنبوب صغير يوضع تحت الجلد، بينما يكون هناك على سطح الجلد الخارجي قطب كهربائي.

    تساعد موجات الراديو في إذابة الدهون مما يسهل عملية التخلص منها، كما أن الحرارة الناتجة عن هذه الموجات تحفز خلايا الجلد على انتاج الكولاجين الذي يعمل على شد الجلد وتحسين مظهره.

    ما خطوات عملية شد البطن؟

    أولًا التخدير: 

    تُجرى العملية عادةً تحت تأثير البنج الكُلي في حجرة مجهزة في المستشفى، ويمكن في بعض الحالات أن يعطيك الطبيب أدوية مهدئة عوضًا عن ذلك تجعلك في حالة نعاس.

    ثانيًا أثناء العملية: 

    • يحدد الطبيب مكان وحجم الشق على حسب نوع العملية كما وضحنا سابقًا، ويكون على شكل بيضاوي شامل أسفل البطن فقط، أو البطن كاملةً.
    • يزيل الطبيب الدهون الزائدة، والجلد المترهل، ويقوم بشد العضلات المتراخية، ثم يعيد الجلد مشدودًا على الوضع الجديد.
    • يخيط الطبيب هذا الشق بواسطة الخيط الطبي، والذي يحرص أن يكون مكانه متماشيًا مع الثنيات الطبيعية في الجسم حتى يبدو طبيعيًا.
    • تستغرق هذه العملية قرابة 2-3 ساعات في المتوسط، وقد تزيد أو تنقص على حسب حالة المريض.
    • قد يحقن الطبيب المريض بالمضادات الحيوية أثناء إجراء العملية لحمايته من التعرض للعدوى.

    ثالثًا بعد العملية:

    • يُغطى مكان الجرح بواسطة ضمادة جراحية، وقد تترك بعض الأنابيب تحت الجلد لتصريف ومنع أي تراكم للسوائل.
    • سيطلب منك الطبيب أن تتحرك بعد الإفاقة من العملية بساعات بسيطة لحمايتك من التعرض التجلط بالدم.
    • سيطلب منك الطبيب كذلك ارتداء مشد داعم مدة 6 أسابيع، لمنع تراكم السوائل ودعم عضلات البطن حتى اكتمال الشفاء.
    • يجب توخي الحذر أثناء الفترة الأولى بعد العملية، وعدم القيام بحركات عنيفة أو مفاجئة مثل الانحناء بسرعة للأمام لتجنب وضع أي ضغط على مكان الجرح.

    ما هي الآثار الجانبية ومضاعفات إجراء عملية شد البطن؟

    يُتوقع أن يقضي المريض فترة من الألم وتورم مكان الجرح، وسيصف له الطبيب بعض الأدوية التي تساعده على تجاوز هذه الفترة.

    قد يستمر كذلك الإحساس بالتهيج في الجلد في هذه المنطقة عدة أسابيع، أو قد يشعر المريض بالخدر أو الشكشكة، أو الضعف بشكل عام.

    أما عن مضاعفات العملية، فهي تماثل أي عملية جراحية فنجد مثلا:

    • وجود ندبات واضحة مكان الجرح.
    • النزيف.
    • التعرض للعدوى.
    • تراكم السوائل تحت الجلد.
    • عدم التئام الجرح بالصورة المتوقعة.
    • تلف في أنسجة الدهنية الموجودة داخل طبقات الجلد.
    • تجلط الدم.
    • تغيرات حسية في هذه المنطقة، أو شعور دائم بالتنميل.

    يمكن التغلب على هذه المضاعفات من خلال بعض الإجراءات التي يقوم بها الجراح بعد العملية مثل:

    • الاعتماد على الأنابيب لنزح وتصريف السوائل لمنع تراكمها، أو سحب السوائل الزائدة بواسطة إبر مخصصة لذلك.
    • وصف أنواع مناسبة من المضادات الحيوية، لمنع تعرض المريض للعدوى ومساعدة الجرح على الالتئام بصورة أفضل.
    • نصح المريض بضرورة الامتناع عن التدخين لأنه يؤثر على تدفق الدم و يعوق الالتئام، وقد يؤدي إلى تلف وموت الأنسجة الدهنية في الجلد في منطقة البطن.

    في النهاية فإن قرار الخضوع لعملية شد البطن يجب أن يكون نابع من فهم دقيق لطبيعة هذا النوع من الجراحات، مزاياه وعيوبه. يساعدك في ذلك استشارة طبيب ذو علم وخبرة لتصل إلى الخيار الأمثل لك.

    اقرأ المزيد عن عمليات التجميل على موقع مستشفيات أندلسية 

    المقالات الأكثر مشاهدة

    المقالات المتعلقه

    اتصل بنا

    التليفون :

    16781

    البريد الإلكترونى :

    contactus@andalusiagroup.net