whatsapp
message
ما أعراض سرطان الغدة الدرقية؟ وكيف يمكن علاجه؟

ما أعراض سرطان الغدة الدرقية؟ وكيف يمكن علاجه؟

 يُمكن أن تصاب الغدة الدرقية بالسرطان، فتبدأ الخلايا في الانقسام بصورة غير منتظمة. يسبب سرطان الغدة الدرقية أعراض عديدة مثل تغير الصوت، وصعوبة البلع، وآلام الرقبة. سنتعرف في هذا المقال على أسباب وأعراض سرطان الغدة الدرقية، وطرق العلاج المختلفة.

ما أسباب الإصابة بسرطان الغدة الدرقية؟

ينتج السرطان عن خلل في المادة الوراثية للخلايا، فتبدأ في الانقسام غير المنطقي، مما يؤدي إلى ظهور هذه العقدة. وتزداد فرصة إصابة السيدات به بنسبة أكبر من الرجال، خاصة فوق عمر الـ 30.

تساعد بعض الأسباب الأخرى في الإصابة بالسرطان منها:

  1.  الإصابة بأمراض أخرى في الغدة مثل التهاب أو تضخم الغدة.
  2.  التاريخ المرضي للعائلة.
  3.  التعرض للعلاج الإشعاعي في مرحلة الطفولة.
  4.  زيادة الوزن.
  5.  عِظم الأطراف.

ما أعراض سرطان الغدة الدرقية؟

قد لا يسبب سرطان الغدة أي أعراض في البداية، ثم يبدأ المريض في الشعور بالألم والتورم في الرقبة. تظهر هذه الأعراض في مرحلة متقدمة نوعًا ما فنجد مثلا:

  1.  وجود عقدة تحت الجلد في منطقة الرقبة، يمكن الشعور بها ( أكثر الأعراض شيوعًا).
  2.  تغير في الصوت، بحة في الصوت لا تتحسن.
  3.  صعوبة البلع.
  4.  ألم في الحلق والرقبة.
  5.  صعوبة التنفس.
  6.  تورم العقد الليمفاوية في الرقبة.

في حالات شديدة الندرة، قد تؤثر على إنتاج هرمونات الغدة، فتؤدي إلى الإسهال و الاحمرار.

لا تُعد هذه الأعراض خاصة بسرطان الغدة الدرقية فقط، فهي عامة بعض الشيء، لكنها قد تساعدنا في اتخاذ قرار الذهاب إلى الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة للاطمئنان.

هل سرطان الغدة الدرقية خطير؟

يُمكن علاج معظم الحالات والوصول إلى نتائج مُرضية، إذ يتماثل معظم المرضى للشفاء. تعتمد النتيجة بشكلٍ كبير على توقيت التشخيص، ونوع السرطان. تتمثل المضاعفات في:

  • بحة الصوت، وإصابة الحنجرة عن طريق الخطأ بعد جراحة إزالة الورم.
  • انخفاض مستوى الكالسيوم في الدم، لإزالة الغدد الجاردرقية أثناء إزالة الورم.
  • انتشار الخلايا السرطانية، وانتقالها إلى الرئة، العظام، أو أي أعضاء أخرى.
  • العدوى والنزيف الناتج عن جراحة إزالة الورم السرطاني. 

ما علاج سرطان الغدة الدرقية؟

يُمكن علاج أغلب حالات السرطان بنجاح، وبعض الحالات تُشفى تمامًا. يشمل العلاج عدة طرق اعتمادًا على نوع السرطان، ومدى تقدمه، وصحة المريض العامة، مثل:

  1. التدخل الجراحي.
  2. العلاج باليود المُشع.
  3. الإشعاع الخارجي.
  4. العلاج الكيماوي.

التدخل الجراحي وعلاج سرطان الغدة الدرقية

يخضع معظم المرضى إلى عمليات جراحية لإزالة الغدة الدرقية، يعتمد هذا القرار على: نوع وحجم السرطان ومدى انتشار الورم. ينقسم العلاج الجراحي إلى قسمين:

  • إزالة معظم، أو الغدة بأكملها: يتخلص الجراح من معظم أنسجة الغدة، لكنه قد يترك بقايا قليلة جدا، لتجنب إزالة الغدد الجار درقية المسئولة عن تنظيم مستوى الكالسيوم في الدم.
  • إزالة جزء من الغدة: قد يفضل الطبيب إزالة نصف الغدة فقط، إذا كان المريض يعاني من سرطان غير متقدم في نصف الغدة فقط، ولا يوجد أي عقد سرطانية في النصف الآخر.
  • إزالة العقد اللمفاوية الموجودة في الرقبة: قد يزيل الطبيب العقد اللمفاوية الموجودة في الرقبة إلى جانب إزالة الغدة، ثم فحصها للتأكد من عدم انتشار الورم خارج الغدة.

قد يحتاج المريض إلى تناول أدوية تعويضية بعد إزالة الغدة الدرقية، وتأتي أهمية هذه الأدوية في الآتي:

  1. تعويض النقص في كمية الهرمون الذي كان يُنتج بواسطة الغدة الدرقية.
  2. التقليل من إنتاج الهرمون المحفز للغدة الدرقية TSH، والذي تكمن خطورته في قدرته على تحفيز بقايا خلايا الغدة السرطانية على النمو.

علاج سرطان الغدة الدرقية باليود المُشع

يستخدم المريض في هذه الطريقة أقراص أو شراب يحتوى على جرعات عالية من اليود المُشع يمكن بلعها. يمتلك اليود المشع تأثير فعال تجاه خلايا الغدة الدرقية، لذلك فهو لا يمثل خطرًا شديدًا على بقية خلايا الجسم.

يغادر اليود المُشع الجسم عن طريق البول بعد عدة أيام من الجرعة، لذلك قد يطلب منك الطبيب بصفة مؤقتة الابتعاد عن الأطفال والسيدات الحوامل حتى يتم التخلص من اليود.

متى نلجأ لهذا النوع من العلاج؟

  • - بعد عملية إزالة الغدة للتأكد من التخلص من جميع الخلايا.
  • - علاج السرطان المتكرر.
  • - علاج سرطان الغدة الدرقية المنتشر إلى أماكن أخرى من الجسم.

ما الآثار الجانبية لهذا العلاج؟

  • - جفاف الفم.
  • - ألم في الحلق.
  • -التهاب العين.
  • - تغيير في حاسة التذوق أو الشم.
  • - الإرهاق العام.

الإشعاع الخارجي لعلاج سرطان الغدة الدرقية

يعتمد هذا العلاج على توجيه مصدر اشعاع ذو طاقة عالية، على جسم المريض من خلال ماكينة خاص تتحرك حوله،  أثناء استلقائه على سرير في غرفة مخصصة لذلك.

متى نلجأ لهذا النوع من العلاج؟

  • - استمرار نمو الورم على الرغم من العلاج باليود المُشع، مع عدم إمكانية الخضوع للعلاج الجراحي.
  • - زيادة احتمالية عودة الورم بعد الجراحة.

العلاج الكيماوي لعلاج سرطان الغدة الدرقية

يُقصد به استخدام بعض الأدوية عن طريق الحقن الوريدي، تستطيع هذه الأدوية قتل الخلايا سريعة الانقسام بما فيها الخلايا السرطانية. لا يُعد هذا العلاج حل دارج لعلاج سرطان الغدة الدرقية، لكنه قد يكون جزء من بروتوكول العلاج في بعض الحالات جنبًا إلى جنب مع العلاج الإشعاعي.

في نهاية معرفتنا بـ أعراض سرطان الغدة الدرقية وطرق العلاج، يجب الانتباه حال ظهور أي علامات تثير الشكوك واستشارة الطبيب الثقة للوصول إلى التشخيص السليم وطريقة العلاج المناسبة.

اقرأ المزيد عن صحة الغدد الصماء على موقع مستشفيات أندلسية

المقالات المتعلقه

ما تأثير الغدة الدرقية على صحة الإنسان؟

ما تأثير الغدة الدرقية على صحة الإنسان؟

  • اقرأ المزيد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net