whatsapp
message
ما هو جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح؟

ما هو جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح؟

يعد الرنين المغناطيسي أحد الطرق التشخيصية التي تتمتع بقدر كبير من السهولة والآمان، وتستخدم في الكشف والمتابعة العلاجية للكثير من الأمراض.  يوجد عدة أنواع لأجهزة الرنين، منها الرنين المفتوح أو المغلق، أو جهاز الرنين المخصص لتصوير الأطراف. سنفرد هذا المقال للحديث عن جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح ذاكرين مزايا وعيوب هذا الجهاز.

ما هو جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح؟

ظهرت فكرة جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح لتحقيق مزيد من الراحة، لمن يحتاج إجراء تصوير تشخيصي بهذا الجهاز، ويعاني الخوف من الأماكن المغلقة، أو زيادة الوزن المفرطة، أو حتى أصحاب عظام الكتف العريضة، ما يجعل فكرة وجودهم داخل أنبوب أسطواني مغلق أمرًا صعبًا للغاية.

ما الفرق بين جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح والمغلق؟

يعتمد الجهازان المفتوح والمغلق على الفكرة ذاتها، فالرنين المغناطيسي يتطلب وجود:

  • مجال مغناطيسي قوي.
  • موجات راديو.

يستطيع الجهاز إنشاء صور تفصيلية لأعضاء الجسم المختلفة، ونقلها لشاشة حاسوب متصلة به، حتى يراها الطبيب.

يكمن الفرق بين الرنين المغناطيسي المفتوح والمغلق في التصميم، فنجد الجهاز المغلق يأتي في صورة أنبوب طويل يحتوي على مغناطيس في كل الجهات، يدخله الشخص فينعزل تمامًا عما حوله.

يشبه الرنين المغناطيسي المفتوح حلقة تحيط بالمريض، تحتوي على مغناطيس أعلى وأسفل الشخص، تاركةً له فرصة رؤية الغرفة المحيطة والطبيب، ما يجعله مثالي لأصحاب الوزن الزائد، أو الأطفال، أو من يعانون خوف البقاء في الأماكن المغلقة.

ما مميزات جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح؟

تمتلك تقنية التصوير بجهاز الرنين المغناطيسي المفتوح العديد من المزايا، منها على سبيل المثال:

  1. تصدر أجهزة الرنين المغناطيسي المفتوحة أصواتًا أقل إزعاجًا من الأجهزة المغلقة، الأمر الذي ينعكس على اطمئنان المريض وعدم إصابته بالخوف أو الفزع.
  2. تستخدم الأجهزة المفتوحة لإجراء الفحوص اللازمة على الأطفال ببساطة، خاصة مع إمكانية اصطحاب الصغار للدميتهم المفضلة في أثناء ساعات الكشف، ما لم تحتو على أجزاء معدنية، كما يستطيع الأباء مرافقة أبنائهم في خلال التصوير.
  3. يمكن تغيير وضع جهاز الرنين لعدة زوايا، وإجراء الفحص في وضع الوقوف عوضًا عن الاستلقاء، ما يساعد في تشخيص إصابات العمود الفقري بدقة أكبر.
  4. يلائم هذا النوع من أجهزة الرنين الأشخاص أصحاب الأجهزة أو التركيبات المعدنية، مثل: منظم ضربات القلب أو ما شابه، فالقطع المعدنية يمكن أن تؤثر على جودة التصوير بالجهاز المغلق، أما مع الرنين المغناطيسي المفتوح فالنتيجة أكثر دقة.

ما عيوب جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح؟

يوجد بعض العيوب والسلبيات فيما يخص الرنين المفتوح نقلًا عن الأشخاص الذين مرو بتجربة التصوير به، أو الأطباء الذين يستخدمونه عشرات المرات يوميًا، من هذه العيوب:

  1. تستغرق عملية التصوير والفحص بالرنين المغناطيسي المفتوح وقتًا أطول، نظرًا لوجود الأجزاء المغناطيسية في الأعلى والأسفل فقط، وليس من كل الجهات كالجهاز المغلق.
  2. قد يصعب على جهاز الرنين المفتوح إظهار بعض أعضاء الجسم بالدقة والجودة المطلوبة، ما يجعل الطبيب يفضل الاعتماد على الرنين المغناطيسي المغلق.
  3. ترتفع أحيانًا تكلفة التصوير بالرنين المفتوح مقارنةً بالمغلق، كما أنه قد لا يكون متوفرًا في جميع مراكز الأشعة.

هل الرنين المغناطيسي المفتوح دقيق؟

يقدم جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح صورًا عالية الجودة إلى حدٍ كبير، خاصةً مع التقدم التقني، فيصبح خيارًا مناسبًا للأشخاص الذين يصعب عليهم تقبل فكرة البقاء وقت يقارب الساعة في أنبوب مغلق.

قد يؤثر وجود الأجزاء المغناطيسية في أجزاء محددة فوق الخاضع للتصوير وأسفل منه، على دقة الصور في بعض الأحيان، لذا يُترك اختيار  نوع الجهاز المناسب للطبيب -بناءً على الأسباب السابقة- بعد مناقشة كل الاحتمالات مع المريض.

متى أحتاجه الرنين المغناطيسي المفتوح؟

قد يطلب منك الطبيب إجراء فحص عبر جهاز الرنين المغناطيسي، للمساعدة في تشخيص بعض الأمراض مثل:

  • التصلب المتعدد.
  • أورام المخ والغدة النخامية.
  • تقييم حالة القلب والأوعية الدموية.
  • التهاب المفاصل والعمود الفقري.
  • التهاب الأوتار.
  • أورام العظام.
  • الانزلاق الغضروفي.
  • الأمراض التي تصيب الرحم والمبيض.
  • الأورام الليفية لدى السيدات أو بطانة الرحم المهاجرة.

يستطيع كذلك الرنين المغناطيسي تصوير الأعضاء مثل الكبد والكلى والبنكرياس والقنوات المرارية بدقة، وتوضيح وجود أي خلل بهم.

يمكن كذلك استخدام الفحص بالرنين بجانب أشعة الماموجرام، لتشخيص أورام الثدي، خاصة مع السيدات اللاتي لديهن احتمالية عالية للإصابة، أو عند كثافة أنسجة الثدي.

هل يحتاج الرنين المغناطيسي إلى صيام؟

لا يحتاج إجراء التصوير بجهاز الرنين المغناطيسي لأي استعدادات خاصة بما في ذلك الصيام، لكن يوجد نصائح عامة تساعد على المرور بهذه التجربة بسلاسة، من هذه النصائح:

  1. ارتداء ملابس مريحة يسهل خلعها.
  2. خلع أي قطع معدنية كالدبابيس أو الأقراط، أو تركيبات الأسنان المتحركة.
  3. طلب تناول بعض الأدوية المهدئة بعد موافقة الطبيب، إذ كنت تشعر بالقلق.
  4. سؤال مساعد الطبيب عن إمكانية ارتداء سدادات الأذن للحماية من الضوضاء.

ختامًا قارئنا الكريم، وضحنا في السطور السابقة ما هو جهاز الرنين المغناطيسي المفتوح، ومتى يطلبه الطبيب وفقًا لحالتك، فلا تتردد في السؤال عن كل ما يجول بخاطرك حول التعرض للفحص بهذا الجهاز، حتى تخوض هذه الرحلة براحة واطمئنان.

أقرأ المزيد عن التحاليل والأشعة على موقع مستشفيات أندلسية مصر

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net