whatsapp
message
ما الفرق بين أعراض الطلق الكاذب والحقيقي؟

ما الفرق بين أعراض الطلق الكاذب والحقيقي؟

الطلق أو المخاض هو بمثابة تنبيه للجسم أنه على وشك الولادة، ولكن قد تكون الانقباضات إنذار خاطئ، ما يُعرف بالطلق الكاذب، وهي إحدى طرق الجسم للاستعداد للمخاض الحقيقي، وكثيرًا ما يصعب على السيدات التمييز بين أعراض الطلق الحقيقي والكاذب، لذا سنوضح من خلال المقال كيفية التفرقة بينهما، وطرق تحفيز الطلق الحقيقي.

ما الفرق بين أعراض الطلق الكاذب والحقيقي؟

تعتقد الحامل في كثير من الأحيان، أنها تعاني من المخاض بسبب الانقباضات، وتذهب إلى المستشفى لتجد أنه كان إنذارًا كاذبًا، وأنها تعاني في الواقع من مخاض كاذب، ما يُعرف بتقلصات براكستون هيكس.

سُميّت انقباضات براكستون هيكس على اسم الطبيب الذي وصفها أول مرة، وهي انقباضات رحمية غير منتظمة، وتعد بمثابة تمرين إحماء للجسم، تجعله مستعدًا للولادة وآلام المخاض الحقيقي.

قد يحدث الطلق الكاذب في وقتٍ مبكر من الثلث الثاني من الحمل، ولكن في معظم الأحيان يحدث في الثلث الثالث من الحمل بعد الأسبوع السابع والثلاثين، لذا قد يصعب على الأم التمييز بينها وبين المخاض الحقيقي، خاصةً إذا كان حملها الأول، ويمكن التفرقة بين أعراض الطلق الكاذب والحقيقي كما سنوضح فيما يلي:

الطلق الكاذب

  1. عدم وجود نمط محدد للانقباضات.
  2. ثبات الانقباضات مع الوقت.
  3. لا تتغير الفترة بين الانقباضات.
  4. غياب ألم في الظهر.
  5. توقف الانقباضات مع المشي.
  6. عدم وجود تغيرات في عنق الرحم مع الانقباضات.
  7. شعور الأم بالتقلصات في البطن.

الطلق الحقيقي

  1. تحدث الانقباضات فيه بنمط منتظم.
  2. تزداد شدة الانقباضات مع الوقت.
  3. تقل الفترة بين الانقباضات والتي تليها.
  4. يصاحب الطلق الحقيقي عادةً ألم أو شعور بعدم الراحة في أسفل الظهر.
  5. لا تتوقف الانقباضات مع المشي وقد تزداد سوءًا مع الحركة.
  6. يتوسع عنق الرحم مع الوقت.
  7. تبدأ التقلصات في أسفل الظهر وتنتقل للأمام.

وبصفة عامة لمعرفة الفرق بين الطلق الحقيقي والكاذب، يجب تسجيل الوقت الذي تبدأ فيه الانقباضات، ومتى تتوقف لتحديد المدة التي تستغرقها، والمشي أو تغيير وضع الجلوس لمعرفة ما إذا كانت ستتوقف أو ستزداد شدتها.

وعادةً ما تكون الانقباضات الحقيقة مصحوبة بأعراض أخرى سنوضحها فيما يلي.

ما أعراض الطلق الكاذب؟

تبدأ انقباضات براكستون هيكس عادةً في الثلث الثالث من الحمل، وتبدو كشعور بضيق أو شد في البطن يأتي ويذهب، أو تقلصات شبيهة بتلك المصاحبة للدورة الشهرية، وهي ليست مؤلمة بقدر الانقباضات الحقيقية.
عادةً ما تختفي تقلصات براكستون هيكس عند المشي أو تغيير الوضع أو مع إفراغ المثانة. تتميز تقلصات الطلق الكاذب أنها غير منتظمة، ولا تزداد شدتها، لا تقترب من بعضها، وعادةً ما يكون الشعور بالألم محسوسًا فقط في أسفل البطن والفخذ، بينما تبدأ التقلصات الحقيقية عادةً في الظهر وتنتشر للأمام.

كيف يمكن تخفيف آلام الطلق الكاذب؟

يمكن تخفيف آلام الطلق الكاذب بعدة طرق، والتي منها: 

  • النهوض والتجول في الغرفة، قد تساعد التمشية على تهدئة الانقباضات.
  • شرب كوب من الحليب الدافئ أو العصير البارد أو رقائق الثلج.
  • تغيير وضعية الجلوس، أو الاستلقاء.
  • أخذ حمام مائي دافئ وليس ساخنًا.
  • أخذ نفس عميق لإرخاء العضلات.
  • الجلوس على كرسي هزاز أو الكرة المطاطية المخصصة للتمارين.
  • وضع قربة ماء دافئ على البطن.

طوارئ مجهزة للحوامل

ما أعراض الطلق الحقيقي؟

يحدث المخاض الحقيقي عندما يفرز الجسم هرمون الأوكسيتوسين. يحفز هذا الهرمون الرحم على الانقباض استعدادًا للولادة. يبدأ المخاض الحقيقي عند معظم النساء في الأسبوع الأربعين من الحمل، أما إذا حدثت الانقباضات الحقيقة قبل الأسبوع السابع والثلاثين، فهذا يشير إلى ولادة مبكرة.

تكون الانقباضات الحقيقية أقرب لموجة من الألم، والتي تقل بعد أن تبدأ ثم تشتد حتى تبلغ ذروتها، ثم تزول وتبدأ من جديد مرة أخرى، وتكون البطن مشدودة في أثناء الانقباض، وعادةً ما تكون الانقباضات متباعدة بشكل متساوِ، وتقل الفترة الزمنية بينها (على سبيل المثال تكون ثلاث دقائق، ثم دقيقتان ثم دقيقة واحدة).

غالبًا ما يصاحب الطلق الحقيقي إلى جانب الانقباضات، الأعراض التالية:

  1. نزول السدادة المخاطية: وهي كتلة من المخاط تسد فتحة عنق الرحم في أثناء الحمل، تعمل كحاجز لمنع البكتيريا من الدخول للرحم، والوصول للجنين، ومع اقتراب الولادة تنزل السدادة المخاطية، وتكون مصحوبة بدم فتبدو كإفرازات مخاطية وردية عبر المهبل.
  2. انخفاض البطن: مع نزول الطفل لأسفل الحوض، قد تشعر الأم بأن بطنها لم يعد بارزًا كما كان وأنه انخفض لأسفل.
  3. نزول ماء الجنين: يكون الجنين محاطًا بالكيس الأمنيوسي، الذي يحتوي على السائل الأمنيوسي الذي يعمل على تغذية الجنين، ومع اقتراب الولادة، قد يتسرب السائل الأمنيوسي (انكسار الماء) في صورة قطرات أو يتدفق دفعة واحدة. يمكن التفرقة بين السائل الأمنيوسي، والبول (سلس البول شائع في الفترة الأخيرة من الحمل) أن السائل الأمنيوسي يكون عديم الرائحة، بينما يكون للبول رائحة حامضية قليلًا.
  4. سهولة التنفس: قد تلاحظ الأم أن التنفس أصبح أكثر سهولة، فمع نزول الجنين لأسفل الحوض، يقل الضغط على الرئة، ويصبح التنفس أيسر عن ذي قبل.

ما طرق تحفيز الطلق الحقيقي؟

يُوجد عدة طرق متوارثة اسُتخدمت منذ القدم لتحفيز الطلق الحقيقي، ومع ذلك يجب استشارة الطبيب قبل تجربة أي منها، لأنه لا يوجد بحث كافِ حول مدى أمانها، وتشمل الطرق الطبيعية لتحفيز المخاض ما يلي:

  1. التحرك: قد تساعد الحركة في بدء المخاض، ويمكن الاكتفاء بالمشي في أرجاء المنزل. تساعد الجاذبية على هبوط الطفل بشكل أكبر في قناة الولادة، وقد يساعد هذا الضغط المتزايد على توسع عنق الرحم، وحتى لو لم تنجح هذه الطريقة، فإن المشي يساعد على تقوية عضلات الحوض، ما يساعد بدوره على تسهيل الولادة الطبيعية.
  2. الجماع: قد ينصح بعض الأطباء بزيادة عدد مرات الجماع في أواخر الثلث الثالث من الحمل، وذلك لأن السائل المنوي يحتوي على نسبة عالية من "البروستاجلاندين"، وهي مادة تحفز تقلصات عضلات الرحم، يساعد الجماع أيضًا على إفراز هرمون الأوكسيتوسين الذي يسبب التقلصات.
  3. تدليك حلمة الثدي: يساعد فرك حلمة الثدي بلطف على تحفيز إفراز هرمون الأوكسيتوسين، الذي يحفز تقلصات الرحم.
  4. تناول أطعمة حارة: يُعتقد أن تناول الفلفل الحار يساعد على تحفيز المخاض، لكن إذا لم تكن الأم معتادة على تناول الأطعمة الحارة، فلا يجب إدراج أطعمة جديدة في نظامها الغذائي قبل الولادة.
  5. شرب زيت الخروع: يساعد شرب قليل من زيت الخروع على تحفيز إفراز البروستاجلاندين، والذي يساعد على إنضاج عنق الرحم وبدء المخاض.
  6. تناول التمر: أظهرت الأبحاث أن تناول التمر في الأسابيع الأخيرة من الحمل، يزيد من نضج عنق الرحم واتساعه في بداية المخاض.
  7. فصل الكيس الأمنيوسي: قد يقوم الطبيب بفصل الكيس الأمنيوسي عن جدار الرحم بإصبعه، يساعد ذلك على إطلاق البروستاجلاندين، ما قد يحفز بدوره الولادة، وقد تشعر الأم بعدها بتقلصات الخفيفة، أو نزول بقع دم وهو أمر طبيعي، ولكن إذا وصل الأمر للنزيف يجب الرجوع للطبيب فورًا. 

في النهاية، يمكن التفرقة بين أعراض الطلق الكاذب والحقيقي كما وضحنا من خلال المقال، ومع ذلك قد يصعب على الأم التمييز بينهما، لذا من المهم مراجعة الطبيب خاصةً إذا كان هناك عوامل خطر لحدوث ولادة مبكرة منعًا لأي مضاعفات محتملة.

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net