whatsapp
message

ما المشاكل التي تحدث بسبب اضطراب الغدة النخامية عند الأطفال؟

الغدة النخامية عند الأطفال الغدة النخامية هي عضو في حجم حبة البازلاء موجود في وسط الدماغ، بين العينين وخلفهما، وتعرف بالغدة الرئيسية لأنها تنتج هرمونات أساسية لا غنى عنها تتعلق بجميع الأنشطة اليومية. تلقب الغدة النخامية بمايسترو الجسم لأنها تنظم معظم وظائفه في تناغم عجيب، فهي تنتج وتنظم إفراز الهرمونات التي تتحكم في النمو والتطور والوظيفة الجنسية والتمثيل الغذائي، وتعمل هذه الهرمونات على تحفيز الغدة الكظرية والغدة الدرقية والمبايض والخصيتين.

سنتحدث في هذا المقال على المشاكل التي تحدث بسبب اضطراب الغدة النخامية عند الأطفال

ما مشاكل الغدة النخامية التي قد تصيب الأطفال؟

بما أنها غدة أساسية وتتحكم في عدة وظائف رئيسية في الجسم، فعندما تحدث بها أي مشكلة أو تصيبها عدوى أو مرض ما، يتأثر باقي الجسم بصورة عميقة وملحوظة.

تشمل مشكلات الغدة النخامية حالات معينة مثل:

  • تضخم الأطراف.
  • متلازمة كوشينغ.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • قصور الغدد التناسلية.

قد ترتبط هذه الحالات بغدد أخرى، لكن الغدة النخامية باعتبارها "الغدة الرئيسية" يمكنها التأثير على نظام الغدد الصماء كله.

تضخم الأطراف

الحالة الطبية لزيادة إنتاج هرمون النمو عند الطفل بسبب مشكلة ما قد تصيب الغدة النخامية تسمى العملقة، لكننا نسميها تضخم الأطراف لأنه أكثر عرض ظاهر للعيان من المرض، عدا ذلك؛ فهي حالة مرضية تؤثر على الجسم بأكمله، ويؤدي عدم التدخل العلاجي إلى نمو سريع لعظام الطفل فيصبح طفلًا طويلًا جدًا.

قد تؤدي الظروف الصحية المستقبلية المرتبطة بتضخم الأطراف عند الطفل إلى حالات مرضية قد تهدد حياته مثل:

  • زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السكري.
  • أورام القولون.

يعبر تضخم الأطراف عن نفسه بطرق متعددة بخلاف العظام الطويلة، وتشمل هذه الأعراض:

  • عظام الوجه البارزة.
  • ملامح الوجه الخشنة.
  • تأخر البلوغ والضعف العام.
  • الصمم.

إذا كان خلل الغدة النخامية مرتبط بورم ما، فقد تصحح الجراحة التقليدية هذه الحالة. في حالة خطر العملية الجراحية، يعد العلاج الإشعاعي فعالًا في أورام الغدة النخامية، ومع ذلك فقد تم ربط هذا العلاج الإشعاعي بصعوبة التعلم والتحديات العاطفية للأطفال بعد العلاج، ولا ينبغي اللجوء إليه إلا مع استحالة طرق العلاج الأخرى. وقد يكون تناول دواء لخفض مستويات هرمون النمو اختيار آخر، حيث تعمل هذه الأدوية على تثبيط مستوى هرمون النمو في جسم الطفل.

اقراء ايضا عن : زيادة هرمون النمو عند الأطفال

متلازمة كوشينغ

تحدث متلازمة كوشينغ نتيجة الإفراط في إنتاج هرمون الكورتيزول، قد يكون سبب زيادة إنتاجه ورم في الغدة النخامية أو الغدة الكظرية.

عادةً ما يعاني الأطفال المصابون بتلك المشكلة من تأخر في النمو وزيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم، وبمرور الوقت قد تؤدي المتلازمة أيضًا لأعراض أخرى مثل السمنة في الجزء العلوي من الجسم، والجلد الرقيق وضعف العظام والعضلات وارتفاع نسبة السكر في الدم.

من المهم أن يجري الطفل اختبارًا لتحديد إذا كانت الحالة مرتبطة بورم الغدة النخامية أو الغدة الكظرية أم بسبب آخر لتحديد أفضل طريقة للعلاج؛ خيار إزالة الغدة أو خيار الأدوية لمنع عمل الهرمون.

قصور الغدة الدرقية

تؤثر الغدة الدرقية غير النشطة لدى الأطفال على نمو العظام والنمو العقلي والجهاز العصبي المركزي، لكن إذا اكتشف قصور الغدة الدرقية وعلاجها أثناء الطفولة أو المراهقة من الممكن أن يتم التحكم فيه تمامًا. فتشمل أعراض قصور الغدة الدرقية، عدم تحمل البرد وبطء النمو وتأخر نمو الأسنان.

يمكن علاج هذه الحالة بإعطاء بديل هرمون الغدة الدرقية عن طريق الفم، ويحتاج الطبيب إلى مراقبة الحالة عن طريق اختبارات الدم. الأطفال المصابون بتلك المشكلة يكونون عرضة لخطر الإصابة بأضرار طويلة المدى إذا لم يتم اكتشاف الحالة ومعالجتها.

يمكن أن تؤثر الغدة النخامية التالفة أو مختلة التكوين على وظائف الغدة الدرقية، لذا يتم إجراء فحص وظيفة الغدة الدرقية من خلال تحليل دم الطفل بوخز الكعب، ويتم إجراؤه بشكل عام في غضون خمسة أيام من الولادة.

من المهم أن يتم هذا الفحص بغض النظر إذا كان الطفل يظهر أي أعراض جسدية أم لا، لأنه من الممكن أن يحدث تلف في الدماغ قبل ظهور أعراض أخرى، وهذا يعتبر من الأضرار التي لا علاج لها. يمكن إعطاء بديل هرمون الغدة الدرقية عن طريق الفم للتغلب على نقص الهرمونات في الدم.

قصور الغدد التناسلية الثانوي

الغدة النخامية هي السبب الرئيسي في هذه الحالة، لأن قصور الغدد التناسلية الأولي له علاقة بنقص عدد الغدد التناسلية نفسها، بما في ذلك الخصيتين المعلقة عند الأولاد، أو الالتهابات الشديدة في أي من الجنسين.

نظرًا لأن قصور الغدد التناسلية النخامية يمكن أن يكون ناتجًا عن استخدام المنشطات على المدى الطويل أو السمنة أو فقدان الوزن السريع، فإن المراجعة الدقيقة لتحاليل الطفل والتاريخ الطبي له لتحديد مستويات الهرمون في الوقت الطبيعي للبلوغ أمر شديد الأهمية، لأن أي طفل عنده تاريخ طبي في أورام الغدة النخامية قد يكون معرضًا لخطر الإصابة بقصور الغدد التناسلية. والعلاج بالهرمونات البديلة شيء مهم جدًا  لمساعدة الطفل في الحفاظ على أنماط النمو الطبيعية.

يمكن للغدة النخامية باعتبارها "الغدة الرئيسية" أن تؤثر بشكل كبير على صحة الطفل منذ ولادته، لهذا يجب مناقشة أي تاريخ عائلي في اضطرابات الغدة النخامية مع طبيب النساء والولادة وطبيب الأطفال قبل ولادة الطفل لعمل له الفحوصات التي يحتاجها وقت ولادته، وللتأكد من أن جميع عمليات مراقبة وظائف الغدة النخامية تتم في أسرع وقت بأمان لحديثي الولادة.

اقرأ المزيد عن صحة الأطفال على موقع مستشفيات أندلسية

المقالات المتعلقه

أفضل أطباء التخاطب بالإسكندرية

  • اقرأ المزيد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net