whatsapp
message
ما أسباب وأعراض تضخم البروستاتا؟

ما أسباب وأعراض تضخم البروستاتا؟

يساور عديد من الرجال القلق حول احتمالية إصابتهم بتضخم البروستاتا، إذ أنها من أكثر الحالات الشائعة بينهم خاصةً مع تقدم العمر، وينزعجون خوفًا من تأثيرها في وظائفهم الجنسية أو قدرتهم على الإنجاب؛ لذا يسرعون للطبيب فور ظهور أحد الأعراض المشابهة لهذه الحالة، سنوضح في هذا المقال ما هو تضخم البروستاتا؟ وأهم الأسباب والأعراض الدالة عليه.

ما هو تضخم البروستاتا؟

تُعرف البروستاتا بأنها غدة صغيرة تقع في الحوض أسفل المثانة، وتكمن وظيفتها في إفراز سائل لتغذية الحيوانات المنوية، وتلتف حول الإحليل المسؤول عن نقل البول من المثانة وحتى خارج الجسم.

تمر البروستاتا بمرحلتين رئيسيتين للنمو، الأولى في مرحلة البلوغ عندما يتضاعف حجمها، أما المرحلة الثانية فتبدأ في سن 25 وتستمر طوال معظم حياة الرجل، ويحدث تضخم البروستاتا عندما تتمدد البروستاتا والأنسجة المحيطة بها بشكلٍ كبير بما يكفي لإحداث مشكلات وظهور الأعراض.

يتسبب تضخم البروستاتا في الضغط على كلٍ من المثانة والإحليل، ويُعد من الحالات الشائعة بين الرجال خاصةً مع تقدم العمر، وغالبًا لا تظهر الأعراض قبل سن الأربعين.

اعرف أكتر عن مشاكل غدة البروستاتا مع د. أحمد الغياتي- استشاري جراحة المسالك البولية بمستشفيات أندلسية، من خلال الفيديو:

أسباب تضخم البروستاتا

تتعدد الأسباب المؤدية لحدوث تضخم البروستاتا، وليس من الضروري أن تكون سرطانية، لكن يجب تحديد السبب وراء هذا التضخم؛ لاستبعاد وجود سرطان ومعرفة أفضل طرق العلاج.

لعل من أهم أسباب تضخم البروستاتا، ما يلي:

تضخم البروستاتا الحميد (BPH)

تشيع الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد، خاصةً في الرجال فوق سن الخمسين، وتتسبب في حدوث مشكلات في تدفق البول من المثانة، كذلك قد تسبب مشكلات في الكلى أو المسالك البولية.

ترتبط أيضًا هذه المشكلة ببعض التغيرات الهرمونية المرتبطة بالتقدم في العمر.

سرطان البروستاتا

يُعد سرطان البروستاتا هو ثاني أنواع السرطانات شيوعًا بين الرجال، إذ ينشأ نتيجة نمو خلايا سرطانية خارج نطاق السيطرة.

ربما يكون هذا النمو بطيئًا لا يحتاج لعلاج أو مجرد علاج بسيط، وربما يكون عدوانيًا في انتشاره، ويتسبب الإهمال في علاج هذه الحالة إلى انتشار السرطان إلى مناطق أخرى من الجسم.

التهاب البروستاتا

التهاب البروستاتا هو عدوى تُصيب غدة البروستاتا، وعلى الرغم من تشابه أعراضه مع تضخم البروستاتا الحميد، لكنهما ليستا الحالة المرضية نفسها، وقد يحدث الالتهاب تدريجيًا أو بصورة مفاجئة.

يحدث التهاب البروستاتا بسبب الإصابة بعدوى بكتيرية، والذي يمكن علاجه بالمضادات الحيوية، وقد يحدث في مراحل عمرية مختلفة.

تتسبب صعوبة التبول المصاحبة لهذه الحالة في حدوث بعض الأعراض، ومن أهمها:

  • ألم في الفخذ أو منطقة الحوض أو الأعضاء التناسلية.
  • أعراض تشبه الأنفلونزا.

علاج التستوستيرون (T-Therapy)

تبدأ مستويات هرمون التستوستيرون في الانخفاض بتقدم العمر، وتبدأ أعراض نقصه في الظهور، مثل:

  • العقم.
  • ضعف الانتصاب.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • مشكلات في النوم.
  • فقدان العضلات أو كثافة العظام.
  • زيادة ملحوظة في الوزن.

يوصي الأطباء في هذه الحالة باستخدام بدائل للتستوستيرون، مثل: اللاصقات أو الحقن أو الكريمات أو الأدوية المأخوذة بالفم؛ لتعويض هذا النقص، فيحدث تضخم البروستاتا كأحد الأعراض الجانبية لهذه العلاجات.

أسباب تضخم البروستاتا في سن مبكر

تشير الدراسات إلى إمكانية إصابة الرجال في العشرينيات والثلاثينيات من أعمارهم بتضخم البروستاتا، لكن يجب التأكد من أن الأعراض ناجمة عن التضخم؛ لأن البروستاتا قد تكون منتفخة بسبب وجود عدوى فقط وليس بسبب نموها.

يعتمد حدوث تضخم البروستاتا في هذا العمر على عدة عوامل، أهمها:

  • الجينات الموروثة.
  • العوامل البيئية والتي ربما تكون مرتبطة بالنظام الغذائي.
  • السمنة.

تتراوح الأعراض ما بين كونها خفيفة إلى شديدة وتتطلب العلاج، ولكن يظل الهدف الأهم في هذا السن هو الحفاظ على الوظيفة الجنسية خاصةً القذف، في حال ما إذا كان الزوجان يخططان للإنجاب.

يمكن تأجيل العلاج إذا لم تظهر أعراض على المريض، أما في الحالات التالية فيجب الحصول على علاج فورًا: 

  • ضيق مجرى البول.
  • حصوات المثانة.
  • الإصابة بالسرطان.

أعراض تضخم البروستاتا

تشمل أعراض تضخم البروستاتا ما يلي:

  • صعوبة البدء في التبول؛ نتيجة كبر حجم البروستاتا والإغلاق الكلي للإحليل.
  • الحاجة المتكررة للتبول، خاصةً في أثناء الليل؛ بسبب الضغط على الإحليل.
  • صعوبة إفراغ المثانة بالكامل.
  • السلس البولي.

أعراض تضخم البروستاتا الحميد

تظهر أعراض تضخم البروستاتا الحميد نتيجة ضغطها على الإحليل، ويؤثر ذلك في عملية التبول، وليس شرطًا أن يحدد حجم البروستاتا شدة الأعراض، فقد يعاني المريض من أعراض ملحوظة في حين أن التضخم طفيف والعكس.

تميل الأعراض إلى التفاقم تدريجيًا بمرور الوقت، ومن أشهرها:

  • الحاجة المتكررة أو الملحة للتبول.
  • زيادة تواتر التبول ليلاً.
  • صعوبة في بدء التبول.
  • تيار بول ضعيف أو تيار يتوقف ويبدأ.
  • تقطر في نهاية التبول.
  • عدم القدرة على إفراغ المثانة بالكامل.
  • ألم في أثناء التبول.
  • الرغبة في التبول مرة أخرى، بعد وقت قصير من الانتهاء.
  • دافع مفاجئ لا يمكن السيطرة عليه للتبول.

تشمل الأعراض الأقل شيوعًا ما يلي:

أعراض تضخم البروستاتا الخبيث

لا يتسبب سرطان البروستاتا عادةً في حدوث أعراض حتى يكون كبيرًا بدرجة كافية للضغط على الإحليل، وتشمل أعراض سرطان البروستاتا ما يلي:

  • أخذ وقت طويل في أثناء التبول.
  • ضعف تدفق البول.
  • الشعور بأن المثانة لا تزال ممتلئة.
  • دم في البول أو السائل المنوي.
  • تكرار الحاجة للتبول، خاصةً أثناء الليل
  • صعوبة البدء في التبول.
  • تبول مؤلم أو حارق.
  • مشكلة في الانتصاب.
  • ألم في أثناء القذف.
  • قلة السائل المنوي عند القذف.

تشير كذلك بعض الأعراض إلى احتمالية انتشار السرطان، ومنها:

  • آلام العظام والظهر.
  • فقدان الشهية.
  • ألم الخصيتين.
  • فقدان الوزن بشكل غير مقصود.

متى يكون تضخم البروستاتا خطيرًا؟

على الرغم من كون تضخم البروستاتا من الأمراض الشائعة، فإن بعض العلامات والأعراض قد تدل على تفاقم الأمر، والحاجة الملحة لزيارة الطبيب، وتتضمن هذه الأعراض ما يلي:

  • فقدان القدرة على التبول.
  • ارتفاع درجة الحرارة إلى 38 درجة مئوية.
  • آلام وقشعريرة في الجسم.
  • ألم أسفل القفص الصدري مباشرةً.
  • ظهور دم أو صديد في البول أو السائل المنوي.

ختامًا تنتشر الإصابة بتضخم البروستاتا بين الرجال، ولا تقتصر الإصابة بها على الرجال في سن الخمسين فقط، لكن يمكن حدوثها في العشرينيات أو الثلاثينيات. يؤدي الإهمال في علاج هذه الحالة إلى تفاقمها وربما تصل لحدوث سرطان، ولأن أعراضها تتشابه مع عديد من الأمراض التي تصيب الجهاز البولي، من المهم معرفة ما هو تضخم البروستاتا والأعراض المميزة له.

اقرأ المزيد عن صحة الكلى والمسالك البولية على مستشفيات أندلسية

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net