whatsapp
message

ما أنواع مرض الصرع عند الأطفال؟

أنواع مرض الصرع عند الأطفال إصابة الطفل بمرض الصرع لا يعني عدم استطاعة الطفل عيش الحياة بشكل طبيعي،  لكن من المهم أن يكون أهل الطفل على دراية بنوع النوبة التي يعاني منها الطفل مع معرفة نوع العلاج المناسب لحالته، بالإضافة لاتباع الطفل العادات الصحية للتحكم والتقليل من نوبات الصرع. في هذا المقال سنتحدث عن أنواع مرض الصرع عند الأطفال وطرق التشخيص والعلاج المناسب له.

ما أنواع الصرع عند الأطفال؟

نوبات الصرع التي تحدث للأطفال لها أنواع مختلفة، وتعتبر النوبة حالة طارئة في حالة استمرارها لفترة طويلة أو عند حدوثها على فترات متقاربة من بعضها ولا يتعافى المريض خلال النوبات.

تشمل أنواع الصرع:

حالة الصرع المتشنجة

تعتبر هذه الحالة من حالات الطوارئ التي يمكن أن تحدث مع النوبات التوترية المعقدة الطويلة أو المتكررة، ومعظم هذه النوبات تنتهى بشكل طبيعي في خلال دقيقة أو دقيقتين، ولكن في بعض الحالات يستمر وجود أعراض بعد النوبة ما يسبب صعوبة في تحديد بداية ونهاية النوبة. تحدث الطوارئ عندما يستمر الجزء النشط من النوبة التوترية المعقدة لمدة 5 دقائق أو أكثر، أو يدخل الشخص في نوبة ثانية دون استعادة وعيه من النوبة الأولى، أو إذا كان الشخص يعاني من نوبات متكررة لمدة 30 دقيقة أو أكثر.

حالة الصرع غير الاختلاجي

يتم وصف الصرع غير الاختلاجي لفقدان الوعي الطويل أو المتكرر أو النوبات الجزئية المعقدة، في هذه الحالة يفقد الشخص الوعي لكنه يكون مدركًا لما يحدث حوله بشكل جيد. في هذه الحالة تكون الأعراض دقيقة وعسيرة الملاحظة، ما يجعل هناك صعوبة في التفرقة بين أعراض النوبة و فترة التعافي. عند إصابة الشخص بهذه الحالة لابد أن يتم نقله للمستشفى في أسرع وقت حتى لا يكون عرضة لخطر الإصابة بالصرع التشنجي.

في هذا النوع من النوبات يقع الشخص على الأرض ويرتعش جسده ويكون في حالة عدم إدراك لما يحدث حوله، حينها نستطيع مساعدة الشخص من خلال:

  • رفعه من على الأرض.
  • مساعدته للاستلقاء على جنب واحد حتى يستطيع التنفس.
  • تنظيف المنطقة المحيطة بالشخص من أي شئ حاد أو صلب.
  • فك أي شئ موجود حول الرقبة.
  • في حال استمرار النوبة لأكثر من 5 دقائق اتصل بالإسعاف.

نوبات متكررة حادة

أي نوع من النوبات قد تحدث في مجموعات على مدار ساعات أو حتى أيام، ولكن عادة ما يتعافى الشخص بين النوبات وتنتهي المجموعات من تلقاء نفسها.

يكون الشخص أكثر عرضةً لخطر الإصابة بالنوبات المتكررة في حالة:

  • استمرار مجموعة النوبات لفترة أطول من المعتاد.
  • الإصابة بالنوبات على فترات قريبة من بعض.
  • عدم تعافي الشخص بشكل سليم بين النوبات أو المجموعات.
  • عدم نجاح أدوية الإنقاذ المعطاة لوقف مجموعة النوبات.

نوبات الصرع أو النوبات المتكررة الحادة قد تُعالج دون اللجوء للمستشفى إذا استطاع الشخص تحديد ما يشعر به، لكن في حالة عدم نجاح العلاجات خارج المستشفى واستمرار النوبات أو حدوث مضاعفات يحتاج المريض لعلاج طارئ على الفور.

هل تحتاج النوبات لعلاج طبي طارئ؟

في العادة لا تحتاج النوبات لعلاج طبي طارئ، لكن في بعض الحالات قد يحتاج المريض للإسعاف بشكل سريع، وتشمل هذه الحالات:

  • تعرض الشخص لنوبة سابقة.
  • معاناة الشخص من صعوبة في التنفس أو الاستيقاظ بعد النوبة.
  • استمرار النوبة لأكثر من 5 دقائق.
  • إصابة الشخص بنوبة ثانية في وقت قصير.
  • معاناة الشخص من حالات صحية معينة مثل مرض السكري أو مرض في القلب أو السيدة الحامل.

ما الإسعافات الأولية لأي نوع من النوبات؟

معظم أنواع النوبات تنتهي في دقائق قليلة، لكن من الهام أن نكون على معرفة بكيفية مساعدة الشخص الذي يعاني من أي نوع من أنواع النوبات من خلال معرفة الخطوات التالية:

  1. البقاء مع الشخص حتى انتهاء النوبة واستعادة وعيه ومساعدته على الجلوس في مكان آمن بعد انتهاء النوبة.
  2. مواساة الشخص والتحدث معه بهدوء.
  3. حافظ على هدوئك وهدوء المحيطين بالمريض.
  4. العرض على المريض الاتصال بشخص قريب منه وتقديم المساعدة المطلوبة له.

في النهاية علينا الإقرار أن تكيف الطفل وأسرته مع الصرع أمر شاق لكنه غير مستحيل، لكنه يحتاج العلاج بمضادات الصرع التي يحددها الطبيب المتخصص، ومع التقدم في السن تختفي معظم الأعراض تمامًا.

اقرأ المزيد عن صحة المخ والأعصاب على موقع مستشفيات أندلسية

المقالات المتعلقه

لا يوجد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net