ما أسباب التهاب الأذن الخارجية؟ وكيف يمكن علاجها

ما أسباب التهاب الأذن الخارجية؟ وكيف يمكن علاجها؟

يظهر التهاب الأذن الخارجية عادةً عند التعرض للرطوبة فترات طويلة، فما أسباب التهاب الأذن الخارجية الأخرى وكيف يمكن علاجها، هذا ما سنعرفه في المقال التالي.

تتكون الأذن الخارجية من جزء غضروفي مغطى بالجلد يسمى صوان الأذن. يمر الصوت من خلال هذا الصوان حتى يصل إلى القناة السمعية الخارجية، وهي قناة صغيرة يأتي في نهايتها طبلة الأذن.

ما أسباب التهاب الأذن الخارجية؟

أفضل أطباء الأذن

يُعد التهاب الأذن الخارجية من الأمراض الشائعة بين الأطفال والكبار، خاصةً الذين يقضون أوقاتًا طويلة في حمامات السباحة إلى جانب:

  1. الاستحمام المتكرر، يؤدي تراكم المياه داخل القناة السمعية نتيجة التعرض للمياه بكثرة إلى توفير وسط تستطيع فيه البكتيريا أن تنمو وتنتشر فتبدأ الإصابة بالالتهاب في هذه المنطقة. 
  2. الإصابة بحساسية الجلد أو الاكزيما.
  3. التحسس من منتجات العناية بالبشرة التي قد تلامس هذه المنطقة.
  4. وجود جرح في طبقة الجلد الرقيقة التي تُغطى فتحة القناة السمعية نتيجة:
  •   الهرش العنيف داخل الأذن.
  •   الإسراف في استعمال سماعات الأذن.
  •   استخدام أعواد القطن لتنظيف الأذن.

ما أعراض التهاب الأذن الخارجية؟

تتراوح أعراض التهاب الأذن الخارجية بين:

  • التورم والانتفاخ.
  • الاحمرار.
  • الشعورة بالسخونة في هذه المنطقة.
  • الشعور بالألم أو عدم الراحة في منطقة الأذن.
  • خروج إفرازات شفافة أو صديدية من الأذن.
  • الشعور بالحكة.
  • تراجع القدرة على السمع بوضوح.

علامات تدل على تطور الإصابة وأهمية الإسراع إلى الطبيب:

  • ألم شديد في الوجه، أو الرقبة أو الرأس.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • تورم الغدد اللمفاوية القريبة من الأذن.

ما علاج التهاب الأذن الخارجية؟

يمكن أن تُشفى إصابات الأذن الخارجية الملتهبة تلقائيًا دون علاج، كما يمكن أن يصف الطبيب للمريض قطرات تحتوي على المضادات الحيوية، وهي أشهر العلاجات المتعارف عليها لعلاج التهاب الأذن الخارجي.

يمكن كذلك استخدام قطرات تحتوي على مضادات حيوية وستيرويدات لتخفيف التورم داخل الأذن، ويكون استخدام هذه القطرات عدة مرات يوميًا مدة 7-10 أيام كما سيوضح الطبيب للمريض.

لا بأس من استخدام مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل البروفين، لتخفيف الشعور بالألم وعدم الراحة مع الالتزام بتعليمات الاستخدام، وفي حالة زيادة الألم قد يصف لك الطبيب مسكنات أكثر قوة.

يمكن أن تسبب الفطريات التهاب الأذن الخارجية لدى مرض السكري والمرضى ذى المناعة الضعيفة، في هذه الحالة سيصف الطبيب للمريض قطرات مضادة للفطريات، ويجب عدم تعريض الأذن للمياه أثناء فترة العلاج للسماح للجلد بالشفاء وللأذن بالتعافي.

هل يمكن علاج التهاب الأذن الخارجية منزليًا؟

أفضل أطباء الأذن

يمكن لاتباع بعض النصائح أن يساعد في شفاء الأذن الخارجية الملتهبة، ولعل أهم هذه النصائح هو منع المياه تمامًا من الوصول للأذن، والحفاظ عليها جافة أطول فترة ممكنة عن طريق:

  • استخدام سدادات الأذن القطنية عند الاستحمام.
  • ارتداء غطاء الرأس الواقي أثناء السباحة.
  • تجنب الهرش في منطقة الأذن، أو استخدام الأعواد القطنية للتنظيف.
  • عدم محاولة التخلص من الشمع الزائد بواسطة أي أدوات.

هل يوجد مضاعفات للإصابة بالتهاب الأذن الخارجية؟

يمكن أن تسبب الإصابة بالتهاب الأذن الخارجية بعض الآثار التي تتدرج في الخطورة فنجد مثلًا:

  1. ظهور خراج في المنطقة المصابة، والذي قد يُصرف ذاتيًا، أو يحتاج إلى الفتح بواسطة الطبيب.
  2. الإصابة بالتهاب الأذن الخارجية فترة طويلة يمكن أن يؤدي إلى ضيق في القناة السمعية، والذي قد يؤثر على جودة السمع، وفي حالات شديدة النُدرة يؤدي إلى الصمم.
  3. انثقاب طبلة الأذن وما يصاحبها من ألم شديد، وخلل في الاتزان، والدوخة.

أفضل أطباء الأذن

افي النهاية لتهاب الأذن الخارجية من الأمراض التي يمكن تجنبها بالالتزام بالتعليمات الصحيحة أثناء السباحة أو الاستحمام، وكذلك بالاسراع إلى الطبيب الثقة عند الشعور بألم أو ثقل غير محتمل في الأذن لمنع تطور الأمر وظهور أي مضاعفات.

اقرأ المزيد عن صحة الأنف والأذن والحنجرة على موقع مستشفيات أندلسية

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net