whatsapp
message
ما أسباب ألم المفاصل؟

ما أسباب ألم المفاصل؟

آلام المفاصل هي شكوى شائعة لعديد من الأشخاص خاصةً كبار السن، وعلى الرغم أنها من المشكلات التي لا تشير في الغالب إلى حالة خطيرة؛ فإنها قد تعيق عن ممارسة الأنشطة اليومية، وقد يؤثر الألم في وظيفة المفصل. يُوجد عدة أسباب تؤدي للشعور بالألم في المفاصل ويعتمد العلاج على معرفة هذه الأسباب، والتي سنوضحها من خلال المقال.

ما هي آلام المفاصل؟

المفاصل هي الأجزاء التي تلتقي فيها العظام ببعضها فتربط الهيكل العظمي، وتساعد على الحركة، مثل المفاصل في الأكتاف، والفخذين، والمرفقين، والركبتين. إذا أُصيب المفصل بأي ضرر سواء نتيجة إصابة أو مرض أو التهاب، فإن ذلك يؤثر بشكل كبير في الحركة ويسبب الألم.

تتراوح آلام المفاصل بين الشعور بعدم الراحة أو الانزعاج في المفصل أو التيبس، وحتى الوجع الشديد، وقد تكون مستمرة أو تأتي وتذهب. يُعد ألم مفصل الركبة هو الأكثر شيوعًا يليه مفصل الكتف والورك. في كثير من الأحيان يكون الألم مصحوبًا بتورم، والتهاب، وتيبس، وفقدان في نطاق الحركة.

في معظم الحالات يستجيب ألم المفاصل إلى المسكنات التي لا تحتاج وصفة طبية وبعض العلاجات المنزلية، وفي أحيان أخرى يحتاج ألم المفصل إلى التدخل الطبي الفوري.

ما أسباب ألم المفاصل؟

تتسبب عديد من الحالات في الشعور بألم في المفاصل، وعلى رأسها الإصابة، والعدوى أو الالتهاب أو بعض المشكلات المرضية والتي نستعرضها فيما يلي:

التهاب المفاصل العظمي

يُطلق على هذه الحالة أحيانًا اسم الفصال العظمي، وهي السبب الأكثر شيوعًا لآلام المفاصل، وتحدث نتيجة تآكل بطانة المفاصل، والتي تُعرف بالغضاريف وهي أشبه بوسائد تمنع احتكاك العظام. عندما تتآكل الغضاريف فإن العظام تحتك ببعضها البعض ما يسبب ألمًا خاصةً مع الحركة. 

على الرغم من أن هذه الحالة قد تؤثر في أي مفصل، فإنها تحدث بشكل شائع في مفصل الركبتين واليدين والوركين. تزيد السمنة وقلة النشاط البدني أو بعض الإصابات من فرص الإصابة بتآكل الغضاريف.

اقرأ أيضًا: ما أعراض التهاب المفاصل؟ وكيف يتم علاجه؟

إصابات الأوتار

الوتر هو نسيج ضام ليفي يربط العضلات بالعظام، إصابات الأوتار هي السبب الثاني الأكثر شيوعًا لآلام المفاصل، وتتراوح من الالتهاب أو التورم إلى تمزق الأوتار الجزئي أو الكامل وتحدث بشكل شائع للرياضيين.

إصابات الأربطة

الأربطة هي أشرطة من الأنسجة تربط العظام ببعضها البعض. تتسبب الأربطة المصابة في آلام المفاصل خاصةً حول الركبتين والكاحلين. الصدمات هي السبب الرئيسي لإصابة الأربطة، والتي قد تتمزق جزئيًا أو كليًا.

النقرس

النقرس هو شكل شائع من التهاب المفاصل، ويحدث نتيجة تراكم حمض اليوريك في صورة بلورات في المفاصل ما يسبب تورمها والتهابها والشعور بالألم، وقد يصيب النقرس أي مفصل لكنه أكثر شيوعًا في المفصل الموجود في قاعدة إصبع القدم الكبير.

أمراض المناعة الذاتية

تتسبب بعض أمراض المناعة الذاتية وعلى رأسها الذئبة الحمراء والتهاب المفاصل الروماتويدي (الروماتويد) في آلام المفاصل، وهي أكثر شيوعًا بين النساء في مرحلة العشرينيات والثلاثينيات مقارنةً بالرجال. عادةً ما تسبب هذه الأمراض ألمًا في المفاصل الصغيرة مثل تلك الموجودة في الأصابع والمعصمين. يتسبب التهاب المفاصل الروماتويدي في تراكم السوائل في المفاصل حيث يهاجم جهاز المناعة الغشاء الذي يبطن المفاصل.

الكتف المتجمدة

 هي حالة تسبب ألمًا وتيبسًا في الكتف، وتحدث عندما يلتهب المفصل الذي يربط عظمتي الكتف، وعندما تتفاقم الحالة لا يتمكن المريض من تحريك كتفه لذا سُميت بالكتف المتجمدة.

عدوى فيروسية

تؤدي بعض أنواع العدوى الفيروسية إلى آلام المفاصل، ومنها التهاب الكبدي الوبائي سي، والنكاف والإنفلونزا.

التهاب الجراب

يُعرف أيضًا بالالتهاب الكيسي، ويحدث عندما تلتهب أكياس السوائل التي تحمي العظام والأوتار والعضلات بالقرب من المفاصل، وعادةً ما يحدث نتيجة الاستخدام المفرط لذا فإنه شائع في الورك والركبة والكوع.

هشاشة العظام

هي أكثر أمراض العظام شيوعًا، وهي حالة تجعل العظام أكثر عرضة للكسر، وتشمل أعراضها: انحناء الجسم والشعور بألم في العظام بما فيه المفاصل، وقصر القامة نتيجة فقدان العظام لكثافتها.


 

قد تحدث آلام المفاصل نتيجة أسباب أخرى وتشمل:

  • عدوى في العظام أو المفاصل.
  • الإفراط في استخدام المفصل (مثل في حالة الرياضيين).
  • أورام سرطانية مثل سرطان العظام.
  • فيبروميالجيا (الألم العضلي الليفي، مرض عضلي هيكلي مزمن غير معروف سببه يتسم بآلام في جميع أنحاء الجسم بما فيها المفاصل والعظام).
  • الساركويد (هو حالة نادرة تتسبب في ظهور بقع صغيرة من الأنسجة الحمراء والمتورمة، تسمى الأورام الحبيبية، في أعضاء الجسم وقد يصاحبها آلام في المفاصل).
  • النخر اللاوعائي (تنخر العظام ويعني موت أنسجة العظام نتيجة نقص الإمداد الدموي).
  • خمول الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية).
  • الحمى الروماتيزمية.
  • الكساح.

أسباب آلام المفاصل المفاجئة

تحدث آلام المفاصل  في بعض الأحيان بشكل مفاجئ، وقد تؤثر في مفصل واحد أو عدة مفاصل وقد تكون بسيطة أو شديدة للدرجة التي تعيق حركة المفصل، وترتبط آلام المفاصل المفاجئة بالأسباب التالية:

  • الإصابات: يكون ألمها حادًا، وعادةً ما تحدث في مفصل واحد كبير مثل الركبة أو الكاحل أو الكتف أو الكوع، وفي هذه الحالة يبدأ الألم معتدلًا إلى شديدًا حسب موقع الإصابة وشدتها، ويكون مصحوبًا بوجود تورم أو كدمة أو تشوه في شكل المفصل، وتكون الإصابات شائعة بين الرياضيين.
  • التهاب المفاصل الإنتاني: ينتج في معظم الحالات عن عدوى بكتيرية. تدخل البكتيريا إلى السائل الزلالي في المفاصل، وعندما تتطور العدوى، يبدأ المريض في الشعور بالألم في غضون ساعات، وعادةً ما يكون مصحوبًا باحمرار وتورم وصعوبة في تحريك المفصل المصاب، وقد  يؤدي في النهاية إلى تلف الغضروف والتهاب المفصل. يحدث التهاب المفصل الإنتاني في حالات مثل في أثناء الجراحة أو قد تنتقل العدوى من مكان آخر في الجسم.
  • عدوى: قد تسبب بعض أنواع العدوى خارج المفاصل ألمًا مفاجئَا ومنها الإنفلونزا وداء لايم.
  • النقرس: على الرغم من أن النقرس يتطور على مدار سنوات، فإن آلامه تظهر بشكل حاد ومفاجئ في صورة نوبات قد تستمر لمدة أسبوع أو أكثر.

قد تتسبب حالات طبية أخرى أقل شيوعًا في ألم مفاجئ في المفاصل ومنها: 

  • الهيموفيليا والتي تؤدي للنزيف في المفاصل.
  • مرض الخلايا المنجلية، وفيه تسد خلايا الدم الحمراء المنجلية الأوعية الدموية الدقيقة وتحرم المنطقة المصابة من الأكسجين مثل المفاصل، ما يسبب ألمًا شديدًا.
  • التهاب المفاصل الروماتويدي، قد يسبب نوبات ألم مفاجئة.
  • التهاب المفاصل الالتهابي الحاد.

اقرأ أيضًا: ما هو تيبس المفاصل؟ وكيف يمكن علاجه؟

ما علاج آلام المفاصل؟

يهدف علاج آلام المفاصل في الأساس إلى تسكين الآلام حتى يمكن للمريض ممارسة حياته بشكل طبيعي، ثم معرفة السبب وراء الألم وعلاجه للحفاظ على وظيفة المفصل.
لا يوجد علاج متوفر حاليًا من شأنه القضاء تمامًا على آلام المفاصل المصاحبة لالتهاب المفاصل الروماتويدي، ولكن تساعد المسكنات وبعض النصائح اليومية في التحكم في نوبات الألم.

وبصفة عامة تشمل خيارات علاج ألم المفاصل ما يلي:

  • الأدوية.
  • العلاج الطبيعي.
  • الجراحة.

الأدوية التي تعالج آلام المفاصل

يصف الطبيب بشكل أساسي الأدوية المسكنة للألم ومضادات الالتهاب حتى يتمكن المريض من ممارسة حياته بشكل طبيعي، وقد يصف علاجات أخرى وفقًا للسبب وراء ألم المفاصل، وبصفة عامة تشمل الأدوية ما يلي: 

  • المسكنات: قد يوصي الطبيب لعلاج آلام المفاصل المتوسطة إلى الشديد بمضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل الأسبرين أو السيليكوكسيب أو الإيبوبروفين أو النابروكسين والتي تقلل الشعور بالألم بشكل كبير، ولكن لا يجب الاعتماد عليها كعلاج للألم فقد يصاحبها آثار جانبية على المدى الطويل مثل مخاطر الإصابة بقرحة المعدة أو حصوات الكلى، وقد يساعد الأسيتامينوفين على تسكين الآلام الخفيفة.
    إذا كان الألم شديدًا لدرجة أن مضادات الالتهاب غير الستيرويدية ليست فعالة بما فيه الكفاية، فقد يصف الطبيب مسكنات أفيونية ويجب الالتزام بالجرعة الموصوفة بدقة لتجنب آثارها الإدمانية.
  • الحقن المسكنة: قد يصف الطبيب المسكنات في صورة حقن لمن يعانون من قرح المعدة أو إذا كانت درجة الألم شديدة. قد يحقن الطبيب مضادات الالتهاب غير الستيرويدية مباشرةً في المفصل، كل ثلاثة إلى أربعة أشهر، وتُستخدم بشكل شائع مع مرضى التهاب المفاصل والأوتار.

تشمل الأدوية الأخرى التي قد تساعد على تخفيف الألم ما يلي:

  • مرخيات (باسطات) العضلات: لعلاج التشنجات العضلية.
  • الدهانات الموضعية: مثل مستحضرات الكابسيسين التي تساعد على تقليل إشارات الألم، وتساعد على إطلاق الإندروفين وهي مواد كيميائية تمنع الألم.
  • الكولشيسين: يصفه الطبيب في حالة الإصابة بالنقرس، إذ يساعد على خفض مستويات حمض البوليك ويقلل من نوبات الألم.
  • الجلوكوزامين: هو مركّب طبيعي موجود في الغضروف، وعندما يحدث تآكل في الغضاريف فإن  الطبيب قد يصف مكملات الجلوكوزامين لتعويضه.
  • حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية: تُستخلص البلازما الغنية بالصفائح الدموية من دم المريض نفسه، ثم تُحقن مباشرةً في المفصل، ويكون لها تأثير مضاد للالتهاب.
  • حقن الهيالورونان: وهي حقن حمض الهيالورونيك، والتي تحاكي السائل الطبيعي في المفصل وتُستخدم في حالات آلام المفاصل الناجمة عن التهاب المفصل العظمي لتقليل الاحتكاك بين العظام خاصةً في مفصل الركبة. 
  • المضادات الحيوية: يصف الطبيب المضادات الحيوية إذا كان ألم المفاصل ناتجًا عن عدوى، أو في حالة التهاب المفصل الإنتاني.
  • حقن الستيرويد: عادةً ما يوصي الطبيب بحقنها في المفصل نفسه في حالات التهاب المفصل الشديدة.

العلاج الطبيعي لآلام المفاصل 

 قد يوصي طبيب العظام بالعلاج الطبيعي، والذي يساعد على تقوية العضلات حول المفصل، وتثبيت المفصل وتحسين نطاق حركته. إلى جانب التمارين والتدليك فقد يستخدم طبيب العلاج الطبيعي الموجات فوق الصوتية أو العلاج بالحرارة أو البرودة.

الجراحة لعلاج آلام المفاصل

يلجأ الطبيب في بعض الأحيان للتدخل الجراحي، وتختلف الإجراءات الجراحية وفقًا للسبب وراء الألم وحالة المفصل، وتتراوح بين الإجراءات طفيفة التوغل كالمناظير والجراحات المعقدة كما سنوضح فيما يلي:

  • تنظير المفصل: إجراء يقوم من خلاله الجراح بعمل شقين أو ثلاثة شقوق صغيرة فوق المفصل، ويدخل من خلالها باستخدام منظار لإصلاح الغضروف أو تمزق الأوتار أو الأربطة الشديد، أو إزالة الشظايا العظمية في المفصل أو بالقرب منه.
  • استبدال المفصل: إذا لم تساعد العلاجات الأخرى، فقد تكون هناك حاجة لعملية جراحية لاستبدال المفصل في حالة تآكل الغضروف، ويمكن إجراء هذه الجراحة لمفاصل الورك والركبة والكتف. يزيل الجراح أجزاءً من عظام المريض، ويزرع مفصلًا صناعيًا مصنوعًا من المعدن أو البلاستيك، وهو من الجراحات التي حققت نتائجًا مرضية، ويشعر غالبية المرضى بعدها بتحسن كبير.

 اعرف أكتر عن جراحات المفاصل بالمنظار ومميزاتها مع د. خالد عبد الخالق- استشاري جراحات العظام والحوض والركبة في مستشفيات أندلسية.

العلاجات المنزلية لآلام المفاصل

تساعد بعض العلاجات المنزلية على تخفيف آلام المفاصل البسيطة، وقد تكون وسيلة مساعدة فعالة بجانب المسكنات التي لا تحتاج لوصفة طبية كالإيبوبروفين أو الأسيتامينوفين، ومع ذلك لا يجب الاكتفاء بهذه العلاجات حتى لا تتفاقم حالة المفصل، ويجب استشارة الطبيب ليصف الخطة العلاجية المناسبة. 
تتضمن العلاجات المنزلية لآلام المفاصل ما يلي:

  • ارتداء الدعامة لحماية المفصل ودعمه وتقليل حركته ( ولكن يجب تجنب إبقاء المفصل ثابتًا لفترة طويلة جدًا لتجنب حدوث تيبس).
  • تجنب أي أنشطة تسبب الألم أو ترهق المفصل مثل صعود الدرج أو حمل الأشياء الثقيلة.
  • وضع الثلج على المفصل لمدة 15 دقيقة عدة مرات يوميًا لتخفيف الألم والالتهاب.
  • وضع كمادات دافئة ( أو أكياس الأرز الدافئة) عدة مرات على مدار اليوم على المفصل لإراحة تشنجات العضلات المحيطة بالمفصل.
  • استخدام الرباط الضاغط حول المفصل لدعمه.
  • تقليل تناول اللحوم الحمراء إذا كان السبب وراء ألم المفصل هو النقرس.
  • رفع المفصل لأعلى لتخفيف الورم.
  • ممارسة بعض التمارين الخفيفة التي لن تزيد من الألم، وفي الوقت نفسه تساعد على استعادة قوة ووظيفة المفصل مثل: المشي والسباحة أو التمارين البسيطة، ومع ذلك يجب استشارة الطبيب قبل البدء في أي تمارين رياضية، أو قبل استئنافها إذا كان المريض بالفعل يمارس رياضة.
  • قد يساعد أيضًا فقدان الوزن على تقليل الضغط على المفاصل، ومع ذلك يجب إنقاص الوزن بطريقة صحية بعد استشارة الطبيب.

في مجمل القول، فإن آلام المفاصل هي حالة شائعة خاصةً مع التقدم في العمر، وعلى الرغم أن الألم المصاحب لها يكون مزعجًا فيمكن التحكم فيه عن طريقة اتباع الخطة العلاجية التي يضعها الطبيب، وبعض العادات اليومية الصحية، لتجنب تفاقم الأعراض والحفاظ على وظيفة المفصل.

المقالات المتعلقة

لا يوجد

اتصل بنا

التليفون :

16781

البريد الإلكترونى :

contactus@andalusiagroup.net